لحظات الوداع اقتربت..بل بالفعل ذهبت الي حيث ينتهي طور اندريا بيرلو

share on:

بقلم: محمد مجدي

تعجز الايدي عن الكتابه و يعجز اللسان عن الوصف و التحليل و لكن بيرلو سيبقي شيئا عالمياً لن يُكرر

بعد محاولات مع الاعتزال، انتصر فيها بيرلو مرتين
فالاولي عندما كان ف بيريشيا و منها الي الانتر و قال الانتريستا بيرلو لا يصلح للعب في الشارع فرجع الي بيريشيا و قال انه كان علي وشك الاعتزال لكن لم يحدث و كان واثق في قدراته

اما الثانيه : فكانت عندما رحل من ميلان الي يوفنتوس

ومن عاده اندريا انه لا ينسي من ظلمه بل قلل من شأنه فذكر جالياني و الميلان و جمهوره في كتابه
” أنا أفكر إذًا أنا ألعب ”
فقال
لقد كان يحاولوا جعلي اللاعب المنتهي ، لكنني لم أشعر أبدًا بأنني كبير في السن وقال الرئيس لي بأنه يملك عقد لسنة واحدة لي للتمديد ويوفنتوس قدموا عرض لي بثلاث سنوات ، لقد رفضت بكل تأكيد بعد ماحدث
كنت أريد التنفس و كل شيء في ميلان كان ضدي ، حتى الجماهير التي كانت تغني بأسمي لم تعد تذكرني وكأنها قد أصابها الملل من رؤية لاعب منتهي بالنسبة لهم ولا يستطيع الركض حسب كلام الإدارة
فيما بعد كنت مع نيستا صديقي المقرب وكنا نلعب الفيفا ، وبين شوطي المباراة نظرت له وقلت: أريد الرحيل
قال لي: أنا متأسف جدًا لكن هذا القرار الصحيح

وجاء موعد الرد من كره ثابته علي المستطيل الاخضر
فصمت بيرلو و زاد صمته رسوخاً عندما سدد الكره في شباك حارس ميلان.. هدف لليوفي ولا مجسد له الا بيرلو

بيرلو حصل العديد من الالقاب العالميه منها و المحليه .. الفرديه و الجماعيه

علي المستوي العالمي فقد لامس سقف كأس العالم في طبعتها الاالمانيه
و حصل علي كأس اوروبا مع ايطاليا تحت 21 عام
ومحلياً
حصل الموسيقار علي لقب الاسكوديتو في 4 مناسبات منهم واحده مع الميلان و الباقي مع يوفي كونتي وواحد مع يوفي اليجري.

الموزار كما يُلقب حصل علي كأس العالم للانديه مع الميلان
و قد حصل علي كأس السوبر الايطالي 3 مرات 2 مع اليوفي ومره واحده مع الميلان

الاستاذ قد حصل علي دوري ابطال اوروبا في مناسبتين و تابعهما بالفوز بكأس السوبر الاوروبيه في نفس المناسبتين

اما علي المستوي الفردي فحصد القاب عِده اهمها : افضل لاعب في نهائي كاس العالم ب المانيا

و افضل ممر كرات في البطوله مناصفهً مع فرانشيسكو توتي ملك روما

كما عُين في تشكيله فريق العام لعام 2006

حصل افضل لاعب في ايطاليا 2012 + 2008

و حصل علي افضل لاعب فالدوري الايطالي عام 2012

عُين في تشكيله فريق السنه لعام 2012 من قبل اليوفا

رحل بيرلو

رحل من كان يعتبر ان كره القدم تُلعب بالعقل اما القدم فهي اداه لتحريك الكره

قيل عن اندريا انه لا يتأثر بالضغط ففي عام ٢٠٠٦ في نهائي كأس العالم يُحكي ان بيرلو قضي اليوم نوماً ولعب بلايستبشن و في المساء خرج و توج بكأس العالم
و افضل مرجع لذالك ضربه جزاء علي طريقه بالينكا في اليورو ضد الانجليز في وقت صعب جدا

#قيل عن بيرلو انه حين يتحرك .. يتحرك كل شئ
و في روايه اخري قيل ( «. نوعية ممراته، سواء طويلة أو قصيرة، وعلمه للتنسيب، ورؤيته للعب، في كلمة واحدة، ذكائه، يستحق كل الأهداف )

و عندما كان في الميلان قيل ان ميلان يلعب حسب ايقاع اندريا

في النهايه رحلت عنا يابيرلو ولكننا مازلنا مُحبين و متذكرين بل وحتي شاكرين لك يابيرلو

في الغالب قيل عن بيرلو هو الزعيم الصامت، من عباره اندريا الشهيره التي نفذها و لم يقولها مُفادها

“اصمت و اجعل قدمك يتكلمان في ارض الملعب”

تعليقات الفيس بوك