تقرير| “هيرنان داريو جوميز”.. فضحية كولومبية حولته لبطل بنما الأول

share on:

ضمن منتخب بنما الصعود لكأس العالم لأول مرة في تاريخه، عندما حقق فوزًا متأخرًا على حساب كوستاريكا، في الجولة الأخيرة من تصفيات كأس العالم روسيا 2018، بهدفين مقابل هدف، ليخطف بطاقة الصعود المباشر من الولايات المتحدة الأمريكية والهندوراس التي أكتفت بالوصول لمرحلة الملحق الشهر المقبل.

ويعود الفضل لصعود بنما إلى نهائيات كأس العالم لأول مرة بتاريخها إلى المدير الفني الكولومبي “هيرنان داريو جوميز”، الذي يعد كأس العالم ليس غريبًا عليه، كما يمتلك سجل تدريبي رائع نستكشفه معكم في التقرير التالي.

 

هيرنان اللاعب:

هيرنان من مواليد مدينة ميديلن الكولومبية لعام 1956، حيث لم يخرج من المدينة لممارسة كرة القدم، حيث ظل في فريقي المدينة طيلة مسيرته الكروية،  لفريقي أندبينتني ميديلن وأتليتكو ناسيونال من عام 1975 وحتى 1984 بمركز الوسط المدافع، ولم يحظى بفرصة اللعب لمنتخب بلاده.

 

 

هيرنان المدرب:

لتبدأ مسيرته الكروية كمساعد للمدير الفني “فرانشيسكو ماتورانا”، في الفريق الذي أنهى مسيرته الكروية، معه أتلتيكو ناسيونال، ليساهم في فوز الفريق بلقب “كوبا ليبرتادوريس” عام 1989، ثم ليتحول لمدير  فني عقب رحيل ماتورانا ليحقق لقب الدوري الكولومبي عام1991، ليظل مساعدًا لماتورانا مع المنتخب الكولومبي، والذي شهد أبرز  اللاعبين الذين سيطروا على المسيرة الدولية، والمعروف بإسم الجيل الذهبي، حيث ساهم في تحقيق المنتخب الميدالية البرونزية في “كوبا أمريكا 1989” والصعود لكأس العالم 1990 و1994.

وليصبح المدير الفني الأول للمنتخب الوطني عام 1995، بعد فشل الفريق في تخطي دور المجموعات من كأس العالم 1994، حيث نجح في قيادتهم للمرة الثالثة على التوالي والرابعة في تاريخ منتخب “الكافيدريوس” لكأس العالم 1998 بفرنسا، لكنه فشل في الوصول لأبعد مرحلة، حيث خرج من الدور الأول، بعد أن حقق فوزًا وحيدًا على تونس وسقط مرتين أمام إنجلترا ورومانيا، ليرحل بعدها لبداية مرحلة جديدة مع منتخب الأكوادور.

 

تجارب سريعة:

تولى جوميز تدريب منتخب الأكوادور عام 1999، ليقود المنتخب اللاتيني، للوصول إلى نهائيات كأس العالم كوريا واليابان عام 2002، ليودع المسابقة من الدور الأول، وظل على رأس القيادة الفنية للمنتخب الأكوادوري حتى كوبا أمريكا 2005 والتي ودعها من الدور الأول.

لينتقل بعدها لتدريب منتخب جواتيمالا في الفترة من 2006 وحتى 2008، ثم تدريب أندبنتيني سانتا في الكولومبي لموسم وحيد، ليعود لقيادة منتخب كولومبيا مجددًا في الخامس من مايو 2010، ليحاول انقاذ مسيره منتحب بلاده والصعود لكأس العالم، لكنه رحل بعدما فشل في تحقيق المطلوب منه وعدم تحقيق نتائج إيجابية مع المنتخب الذي يجمع بين الجدد والخبرات، مع منتخب يضم أبرز  العناصر الأساسية في الجيل الحالي من المنتخب الوطني، كريستيان زاباتا وخوان كواردادو وتيفيلو جوتيريز وجاكسون مارتينيز وعلى رأسهم رادميل فالكاو، لينتهي تعاقده مع المنتخب تحت ضغوطات كبيرة.

 

الفضحية:

رحيل هيرنان لم يكن بسبب الأداء أو النتائج، لكن بسبب صفعه لسيدة أثناء خروجه من أحد النوادي الليلية، أمر الذي جعله يخرج للاعتذار رسميًا عن ما بدر منه، والاستقالة من اللجنة الفنية المنظمة لبطولة كأس العالم للشباب عام 2011 في كولولمبيا، ووسط الضغط الإعلامي عليه والرياضي، ليتقدم باستقالته من تدريب منتخب كولومبيا، ليدرب فريق أندبينتيني ميديلن لموسم وحيد 2012-13، بعد ستة أشهر من رحيله عن منتخب الوطني.

 

ليصبح بعد نهاية الموسم مديرًا فنياً للمرة الثانية لمنتخب من قارة أمريكا الشمالية والكاريبي، منتخب بنما عام 2014، بعدما فشلوا في الصعود لنهائيات كأس العالم البرازيل 2014، والهدف هو قيادة المنتخب البنمي للحلم، البداية بتحقيق المركز الثالث في بطولة أمريكا الوسطي، بعد الفوز على السلفادور في المركز الثالث والرابع عام 2014، ثم تحقيق المركز الثالث في بطولة الكأس الذهبية عام 2015 بالتفوق على منتخب أمريكا.

مسيرة النتائج الجيدة والمشوار الرائع تواصل بحصوله على لقب أفضل مدرب عام 2015، من اتحاد كرة القدم بأمريكا الشمالية “كونكاف”،  ليودع بطولة كوبا أمريكا المئوية من الدور الأول عقب الفوز على بوليفا والسقوط أمام الأرجنتين وتشيلي، ثم تحقيق المركز الثاني ببطولة أمريكا الوسطي بعد الهندوراس بفارق ثلاث نقاط مطلع العام الحالي، ثم توديع بطولة كوبا أمريكا للعام الحالي بالخروج من الدور ربع النهائي.

 

رحلة العمر:

جميع البطولات السابقة ساهمت بشكل كبير في تأهيل اللاعبين، واحترافهم خاص في الدوري الأمريكي والدوريات الأوروبية الصغيرة، وإصقالهم بالخبرات اللازمة، إضافة إلى تواجد خبرات المدير الفني التي ساهمت في تحقيق الإنجاز، فالفريق بدأ  بداية جيدة، بالفوز على الهندوراس ثم تعادل مع المكسيك، وخسارة من ترنداد، و3 تعادلات متتالية، اعقبها خسارة من المكسيك وفوز على ترنداد وهزيمة من أمريكا ثقيلة، يتبعها فوز تاريخي في الجولة الأخيرة على كوستاريكا وخطف بطاقة الصعود المباشر من يد الولايات المتحدة بهدف في الدقيقة 88 بأقدام رومان توريس، ليحقق “هيرنان داريو جوميز” الانتصار الأكبر في مسيرته الكروية في سن الـ61.

تعليقات الفيس بوك