رودجرز و ريد سوكس لعبة القط و الفأر

share on:


و في بداية كل موسم يتناقش مديري النادي مع المدرب الفني كإمكانية دعمه أو لا ؟ و لكن سياسة الشركة المالكة للنادي حاليا بدعم النادي حتى النهاية و ثم تقيم الناتج و ثم تعطيك ميزانية أخري و المثال الحي علي ذلك فريق البيسبول الأمريكي الناجح المملوك لتلك المجموعة ريد سوكس حيث تلك السياسة ناجحة جدا معهم.


الشركة المالكة للنادي : Fenway sports group AKA FSG

المالك لها : جون هنري

بداية ما حدث مع كومولي و الفريق و كيني داجليش و تم إستثمار 100 مليون في صفقات عدة مثل كارول و هندرسون و سواريز و داونينج و انريكي و دوني و لكن الفريق لم يربح إلا بطولة الكارلينج كب – الكابيتال وان حاليا – و خسر في نهائي الكأس من تشيلسي و لم يصل إلي المقعد المؤهل لدوري الأبطال الغائب عنه منذ مدة طويلة بالتالي قرر هنري مالك فينواي جروب إجراء تغييرات عدة بخروج كومولي و كيني داجليدش و دخول كلا من المدير الفني الذي قدم أداء مميزا مع سوانسي برندان رودجرز و أيان أير كمدير رياضي بـلتالي تدعيم الفريق بالصفقات المهمة فقط التي يحتاجها.

 

 

فحاليا مع رودجرز فينواي جروب تتعامل أن علي قدر النتائج تتلقي الدعم المادي و ليفربول نتائجها مثل رسم القلب صعودا و هبوطا لذا تحتاج بعض الثبات حتى يستطيع الفريق الحصول علي الدعم المادي المنتظر و رغم ذلك حصل رودجرز علي دعم مادي يبلغ 49 مليون أسترليني علي كل من ( ستوريدج – بوريني – ألين –  السعيدي – كوتينهو ) خلال فترة توليه رغم خروجه من كل الكأسين و بعده عن المراكز المؤهلة لدوري الأبطال , ليصبح رودجرز في موقف صعب يحتم عليه الحصول علي النتائج الإيجابية مع الفريق حتى يسهل له عملية الانتقالات في السوق.


فهل تأتي تلك السياسة بفائدة علي مصلحة الفريق ؟ و هل ستتشابه سياسة إدارة فريق بسبول و إدارة فريق كرة قدم ؟ سنري ذلك في المستقبل و نهاية نتائج ذلك الموسم


لمناقشة الكاتب علي تويتر اضغط هنا

تعليقات الفيس بوك