بارولو يقود لاتسيو للفوز على الميلان فى قمة الجولة 20 من الدورى الإيطالي

share on:
MarcoParoloSSLaziovBassanozZZOdftOjf2l

 

 

 

نجح لاتسيو فى تحقيق فوز صريح على ضيفه الميلان بثلاثة أهداف لهدف، في المباراة التى جمعتهما على الملعب الأولمبي بالعاصمة روما لحساب الجولة ال20 من الدوري الإيطالي الممتاز “السيري آيه”.

 

 

المباراة بدأت سريعة للغاية، حيث نجح الميلان في مباغتة أصحاب الأرض  بهدف مبكر منذ الدقيقة الرابعة، بعد أن استغل الفرنسي “جيريمي مينيز” خطأ من مدافع لاتسيو الصربي “دوسان باستا” بعد ضغطه عليه لينفرد بالحارس “ماركيتي” من منتصف الملعب و يسددها على يساره، معلنا تقدم الميلان.

 

 

هدف الميلان المبكر نجح فى استفزاز لاعبي لاتسيو، فبعد الهدف استحوذ الفريق الثاني للعاصمة روما على الكرة و زاد الضغط على دفاعات الميلان بغية إدراك التعادل، مع اعتماد الميلان على سرعة  الثلاثي الهجومي،”الشعراوي” و “بونافينتورا” و “مينيز” فى الهجمات المرتدة.

 

 

لاتسيو كان أن يدرك التعادل فى الدقيقة ال20 عبر مهاجمه الألماني المخضرم “ميروسلاف كلوزه” من ضربة رأسية إثر عرضية محكمة من “أنطونيو كاندريفا”، إلا أن رأسيته مرت بجوار القائم.

 

 

فى الدقيقة 24، رد “كلوزه” الهدية ل “كاندريفا”، بعد أن مرر له كرة بينية في عمق دفاعات الميلان ليضعه فى مواجهة الحارس “دييجو لوبيز”، الذي تمكن من إنقاذ تسديدة “كاندريفا” و إخراجها لضربة ركنية.

 

 

بعدها استمرت محاولات الفريق العاصمي لإدراك التعادل، والذي نجح في اختراق دفاعات الميلان فى أكثر من مناسبة، غير أنه غاب عنه التوفيق أمام المرمى، بينما اكتفى ميلان بتأمين هدف التقدم مع محاولات على فترات من خلال المرتدات، لينتهي الشوط الأول بتقدم الميلان من ناحية النتيجة و تفوق من لاتسيو على صعيد الأداء، في شوط كان قويا من الناحية البدنية، حيث شهد 6 بطاقات صفراء، بواقع 3 بطاقات لكل فريق.

 

 

الشوط الأول كما بدأ قويا من قبل الميلان وسجل مبكرا، لاتسيو بدأ الشوط الثاني بقوة و سجل التعادل مبكرا أيضا فى الدقيقة الثانية  فقط من عمر الشوط الثاني، بعد أن حول “ماركو بارولو” عرضية “ميروسلاف كلوزه” من ناحية اليمين بقدمه فى مرمى “دييجو لوبيز” ليحقق هدف التعادل.

 

 

الهدف المبكر ربما أربك حسابات الميلان ولاعبيه، فنجح الألماني المخضرم “ميروسلاف كلوزه” من تسجيل الهدف الثاني لفريق العاصمة بعد أقل من 5 دقائق على هدف التعادل، بعد ان استغل خطأ فادح من قائد الميلان “مونتيليفو” بعد تمريرة خاطئة لزميله “ميكسيس” ، ليقطعها “كلوزه” منفردا بالحارس “دييجو لوبيز” مسجلا هدف التقدم لصالح لاتسيو.

 

 

بعد الهدفين المباغتين من لاتسيو، قام “فيليبو إينزاجي” المدير الفني للميلان بإشراك كل من المهاجمين “جيامباولو باتزيني” و “أليسيو تشيرشي” على حساب كل من “جياكومو بونافينتورا” و “ماركو فان جينكل” على الترتيب، فى تغييرات بنوايا هجومية واضحة فى محاولة إدراك التعادل و العودة للمباراة من جديد.

 

 

بعد الهدف الثاني للاتسيو، تبادل الفريقان السيطرة على الكرة، مع أفضلية نسبية للفريق العاصمي، ومعاناة دفاعية واضحة للميلان، فى ظل غياب الموقوف “عادل رامي”.

فى الدقيقة ال 77 كاد “ستيفانو ماوري” يسجل الهدف الثالث للاتسيو من ضربة رأسية إثر ضربة حرة غير مباشرة نفذت من الجانب الأيسر، فى غياب تام للتغطية من دفاعات الميلان، إلا أن رأسيته علت عارضة “دييجو لوبيز”.

 

 

فى الدقيقة ال80 دفع الميلان ثمن أخطاءه الدفاعية المتكررة، بعد أن سجل “ماركو بارولو” الهدف الثالث لفريقه و هدفه الشخصي الثاني فى اللقاء، بعد أن انطلق “كاندريفا” المتألق فى هذا اللقاء من الناحية اليمني الخالية تماما ولعب عرضية أطلق منها “بارولو” رصاصة الرحمة على فريق “بيبو إنزاجي”.

فى نفس دقيقة الهدف تعرض “ديورودوفيتش” مهاجم لاتسيو الذى حل بديلا ل”كلوزه” فى الدقيقة 73 لإصابة أجبرته على مغادرة الملعب بعد أقل من 10 دقائق على دخوله لأرضية الملعب.

 

 

بعد الهدف الثالث، استسلم الميلان للنتيجة تماما، فى مباراة كانت سيئة للروسونيري من الناحية الجماعية و الدفاعية، واكتفى لاتسيو بتبادل الكرات، لينتهى اللقاء بفوز لاتسيو على الميلان بثلاثة أهداف لهدف، فى مباراة شهدت أحداث شغب فى نهايتها بين لاعبي الفريقين بعد مشادة بين مدافع الميلان “ميكسيس” و قائد لاتسيو “ماورى” طرد علي إثرها الأول بعد اعتدائه على الثاني بدون كرة، فيما تلقي الثاني بطاقة صفراء لاستفزازه للمدافع الفرنسي. (شاهد اللقطة من هنا)

 

 

بهذا الفوز رفع لاتسيو رصيده ل 34 نقطة ليصعد إلى المركز الثالث مؤقتا فى جدول الترتيب، فيما بقى الميلان فى المركز العاشر ب 26 نقطة.

 

 

 

أهداف المبارة: 

 

 

 

 

انضم لصفحتنا علي الفيس بوك
انضم لصفحتنا علي تويتر

 

تعليقات الفيس بوك