البطوله الاوربيه و الاندية الايطاليه-الحلقة الاولى اليوفنتوس

share on:

البطوله الاوربيه و الاندية الايطاليه هى سلسلة حلقات عن مدى تأثير البطوله الاوربيه على الانديه المتنافسه على الاسكوديتو هذا الموسم و هم يوفنتوس و نابولى و لاتسيو و ميلان و الانتر لاشتراكهم فى المسابقات الاوربيه سواء ان كان فى دورى ابطال أوروبا او الدورى الاوروبى

فكلنا نعلم ان شهر فبراير فى الكرة الاوربيه هو بداية المنافسات و تلاحم المباريات فمن الممكن ان تلعب ثلاث مبارايات فى اسبوع واحد و بالتالى يجب ان يكون لدى الفريق قائمه تساعده على اجتياز تلك المباريات

و نبدأ اولى الحلقات باليوفنتوس

فريق اليوفى الذى قدم موسماً استثنائياً و حصد اللقب العام الماضى دون هزميه و كان وصيفاً للكأس بل حافظ على 49 مباره دون هزيمه و لكن كان السؤال هل يستطيع الفريق الصمود أوروبيا ؟

بدأ اليوفى مبارياته مع حامل اللقب و عاد بالنتيجه بعد ان كان متأخراً ثم تعادل مع شاختار دونيتسك و نورشلاند و ظن الجميع ان اليوفى سيودع البطوله مبكراً و لكن كبرياء البطل ساعد اليوفى و فاز بالثلاث مباريات و لكن المشكله ان اليوفنتوس منذ عام و لم يحل مشكلته فى انتقالات الصيف أو فى انتقالات يناير

اليوفى من الفرق التى تعتمد على وسط الميدان بشكل كبير و اذا تابعنا مباراة الانتر مع يوفنتوس سنجد ان ستراماتشيونى عزل ثلاثى وسط الملعب بيرلو و فيدال و ماركيزيو عن الفريق و كانت النتيجه فوز الانتر !! اذن ما المشكلة ؟

المشكلة هى عدم وجود خليفه لدافيد تريزيجيه. فمنذ ان استغنى النادى عن المهاجم الفرنسى لم ينجح ياكوينتا أو أماورى أو لوكا تونى أو حتى أليساندرو ماترى فى ملئ الفراغ الذى تركه المهاجم الفرنسى

فقد توسم جماهير اليوفنتوس ان الفريق فى انتقالات يناير سيأتى بنجم أو اثنين لمواصلة التنافس على البطوله الاوربيه و لقب الدورى الايطالى

ادارة اليوفى قالت انها ستأتى بدروجبا و لكن لم تنجح ثم قالت انها ستحاول مع ليساندرو لوبيز مهاجم نادى ليون الفرنسى و لم تنجح ايضا و اخيراً وقع الاختيار على نيكولاس انليكا القادم من الدورى الصينى

كما استقدم اليوفى أيضا مهاجماً شاباً من الاكوادور خوسيه فرانسيسكو انريكيز و الذى يبلغ من العمر 18 عاما و ان كنت اشك فى ان كونتى سيدفع به فى المباريات القادمه نظراً لصغر سنه

كما استقدم يوفنتوس المدافع الشاب بليسيو و اللذى كلف فريقه الخساره فى نصف نهائى الكأس امام لاتسيو

و كان من الطبيعى ان تقلق الجماهير العاشقه للبيانكونيرى فغياب احد لاعبى الوسط سواء ان كان بيرلو او فيدال او ماركيزيو يعنى ان الفريق فقد جزءً كبيراً من قوته كما ان منافسات الدورى الصينى القادم منه أنيلكا ليست بقوة منافسات الدورى الايطالى او حتى المصرى

و من الناحيه التكتيكيه أنليكا سيقوم بنفس دور فوتزينتش و الذى يعتمد على التحرك كثيرا على الاطراف للاستلام و المراوغهو سنجد ان جيوفنكو يقوم بنفس الدور اذاً يوفنتوس لم يحل مشكلة رأس الحربه باستقدام أنليكا

يحسب للاداره انها قنصت خدمات الاسبانى فيرناندو يورنتى و لكن أليس كان من الافضل الدفع بمزيد من الأموال لجلبه فى الشتاء؟

نعرف ان اللاعبين الاسبان لديهم سجل سيئ فى الملاعب الايطاليه و هذا يثير قلق الجمهور اليوفنتينى

لكن فى النهايه على كونتى ادارك ان المنافسات صعبه و انه سيلعب ثلاث مباريات فى سبعة أيام و فى مثل هذه الطروف فيجب على المدرب استخدام سياسة التدوير او  Rotation كما تعرف بالانجليزيه

و انه يجب عليه تجهيز الفريق ككل و يعتمد على اشراك التشكيل الاساسى فى المباريات الهامه اما عندما يواجهه اليوفى سيينا مثلا فمن الممكن الدفع ببوجبا بدلا من ماركيزيو كمثال

انتونيو كونتى صرح قبل مباراة فيورنتينا انه بطولة الدورى اهم للفريق من بطولة دورى أبطال أوروبا

فى النهايه المنافسه لن تكون سهله لليوفنتوس مثلا ما كانت فى العام الماضى فالفريق كان تركيزه فى الدورى و الكأس فقط و بدنيا كان يلعب مبارةً واحدةً فى الاسبوع اما فى هذا العام سيؤثر السفر الى بلاد مختلفه على الفريق كما ان الالتحمات البدنيه ستزيد ايضا و سنرى ماذا سيفعل أنتويو كونتى للتغلب على هذه المستجدات و ستكون اختباراً حقيقياً له كمدير فنى

للتواصل مع الكاتب على تويتر

@amrgrendo

تعليقات الفيس بوك