دليل مباريات النصف الأول من دور ال16 من دوري أبطال أوروبا – ليلة الثلاثاء

share on:

عاد دوري أبطال أوروبا بموسيقته المميزة التي تطرب الآذان مرة أخرى بمنافسات دور ثمن النهائي بعد غياب شهرين، وعاد معاه دليل الجولة الذي يُصدر قبل أهم المباريات حيث أنه من المتوقع أن تشهد مباريات ذلك الدور الإقصائي نوعا من الإثارة والمتعة والمفأجاة التي تحدث على غير عادة.

جاءت نتيجة قرعة دور ثمن النهائي بمواجهات قوية في بعضها ومتكافئة في البعض الآخر، لكن ليلة الثلاثاء تحمل مباراتي في غاية الأهمية بين كل من يوفنتوس ضد توتنهام، وبازل ضد مانشستر سيتي، وبالتالي سيكون الحديث عن تلك المباراتين في الدليل.

يوفنتوس ضد توتنهام:

يستضيف فريق يوفنتوس الذي أحتل المركز الثاني في المجموعة الرابعة خلف برشلونة فريق توتنهام الذي تصدر المجموعة الثامنة بعدما تفوق على ريال مدريد حامل لقب النسخة الماضية من البطولة وبروسيا دورتموند الذي رحل إلى اليوروبا ليج.

المباراة بشكل عام جدا تجمع بين فريقين متكافئين إلى حد كبير لدرجة لا يمكن توقع من سيحسم نتيجة مباراة الذهاب، هل اليوفي بخبرته الطويلة في المحافل الأوروبية أم توتنهام الفريق الشاب الصاعد والذي يقدم مستويات مذهلة.

في حالة تحقيق توتنهام لنتيجة إيجابية في تورينو وهي التعادل السلبي أو الإيجابي أو الهزيمة بهدف على أقل تقدير، ستكون مهمته في لندن أسهل قليلا ولكن يجب البعد عن أي مفأجات قد تحدث لأن فريق السيدة العجوز عندما لا يستفاد من مباراة الذهاب، فأنه يقلب الأمور بالسيئ في مباراة الإياب مثلما حدث مع بروسيا دورتموند في دور ال16 من البطولة في موسم 2014/2015 ومع بايرن ميونخ في موسم 2015/2016 لولا أن الفريق البافاري تدارك الأمور سريعا بنيران صديقة من أليجري من الناحية الفنية في الدقائق الأخيرة من مباراة العودة التي انتهت بتفوق بايرن ميونخ بأربعة اهداف مقابل هدف.

توتنهام يعيش حالة فنية ممتازة، تفوق على مانشستر يونايتد وأرسنال وحصد نقطة هامة من ملعب الأنفيلد أمام ليفربول بغض النظر عن أحداث المباراة، وبالتالي يجب أن يتعامل الفريق اللندني مع تلك المباراة مثلما كان الأمر في البريميرليج حتى لا تكون العواقب وخيمة عليه في حال تقديم أسوا أداء ممكن.

يوفنتوس يقدم أداء واقعي في الفترة الأخيرة، ينافس هو ونابولي على لقب الدوري الإيطالي ونظريا في نهائي الكأس، التطرق إلى 443 أو 4231 قد يخدمه كثيرا أمام منظومة توتنهام التي تعتمد كثيرا على ثنائي أرتكاز وهما موسى ديمبلي وإيريك داير اللذان في الفترة الأخيرة ظهرا ناجحين في إيقاف الخصوم هجوميا.

ربما غياب ديبالا وكوادرادو سيكون ضربة قوية للفريق الإيطالي أمام خصم بحجم توتنهام الذي يجيد التعامل مع الكبار، لكن كما قلتها في البداية أن الخبرة الطويلة ليوفنتوس في البطولات الأوروبية ستلعب دورا هاما أمام طموح الفريق اليافع توتنهام.

 

بازل ضد مانشستر سيتي:

يحل مانشستر سيتي ضيفا ثقيلا على بازل في سويسرا، بشكل عام بازل حظه سيئ جدا في تلك البطولة لأنه واجه الجار اللدود للمواطنين في دوري المجموعات وهو مانشستر يونايتد، لكنه حقق فوزا غاليا في مباراة من المباراتين التي جمعته ضد الشياطين الحُمر ليساهم في التأهل نحو دور ثمن النهائي.

مانشستر سيتي يعيش حالة من الروح المعنوية الجيدة، فمعظم المُصابين قد عادوا وعلى رأسهم ديفيد سيلفا وليروي ساني الذي إصابته كانت مروعة جدا أمام كارديف سيتي في كأس الأتحاد الإنجليزي، علاوة على ذلك ابتعاده في صدارة ترتيب البريميرليج بفارق 16 نقطة عن صاحب المركز الثاني وهو مانشستر يونايتد، لذا من المرجح أن يجتاز مانشستر سيتي مباراة الذهاب بسهولة تامة، ولو حدثت المفأجاة من بازل فربما الحسم يكون في الإياب.

تعليقات الفيس بوك