فيديو | تاريخ العرب في المونديال

share on:

يشهد مونديال روسيا 2018 تواجد عربي كبير بتأهل 4 منتخبات إلى كأس العالم وهم مصر والمغرب والسعودية وتونس، بعد مشاركة 3 منتخبات عربية في نسختي 86 و98 من البطولة، في عام 1986 شارك كل من المغرب والعراق والجزائر، وعام 1998 شارك كل من السعودية والمغرب وتونس.

شارك منتخبات العرب في 12 نسخة سابقة من المونديال، بدايتها من مصر في عام 1934 وأخيرا بالجزائر في عام 2014، ليبلغ عدد المنتخبات العربية التي شاركت في الحدث العالمي نحو 8 منتخبات عربية وهم مصر، المغرب، تونس، الجزائر، الكويت، العراق، الإمارات، السعودية.

وسنتعرض معاكم في هذا التقرير تاريخ مشاركة المنتخبات في البطولة.

العراق:

منتخب العراق 1986.

شارك المنتخب العراقي مرة واحدة فقط والتي كانت في نسخة 1986 التي أقيمت في المكسيك، وقع أسود الرافدين وقتها في المجموعة الثانية مع منتخبات المكسيك وباراجواي وبلجيكا.

خسر العراق مبارياته الثلاثة أمام تلك المنتخبات، أمام الباراجواي بهدف نظيف، وأمام بلجيكا بهدفين مقابل هدف، وأخيرا أمام المكسيك بهدف نظيف، أحرز هدف العراق الوحيد في تاريخ المونديال أحمد راضي، بينما استقبلت شباك العراق 4 اهداف، ومن الملاحظ أن المنتخب العراقي خسر بصعوبة في المباريات الثلاثة بكونه المرشح الأضعف في المجموعة بالإضافة إلى ترشيحه لاستقبال العديد من الاهداف، لكن أسود الرافدين فاقت التوقعات باستقبال عدد أقل من الاهداف لكن الخسارة لم يتمكنوا من تفاديها.

الإمارات:

منتخب الأمارات عام 1990.

بلغت مشاركة دولة الإمارات في الحدث الدولي الأبرز مرة واحدة فقط في عام 1990 التي كانت في إيطاليا، وهو نفس العام الذي شارك فيه مصر في البطولة، وقع المنتخب الأماراتي وقتها في المجموعة الرابعة مع منتخبات ألمانيا ويوغوسلافيا وكولومبيا.

انتهت مشاركة الإمارات بالخروج من دور المجموعات بعد الهزيمة في المباريات الثلاثة في دور المجموعات، الهزيمة أمام كولومبيا بهدفين نظيفين، وأمام ألمانيا بخمسة اهداف مقابل هدف، وأمام يوغوسلافيا بأربعة اهداف مقابل هدف، هدفا الأمارات في البطولة حملا توقيع كل من خالد أسماعيل في مرمى ألمانيا وعلى ثانِ جمعة في مرمى يوغوسلافيا.

 

الكويت:

لحظة اقتحام فهد الأحمد ملعب مباراة الكويت وفرنسا.

مشاركة وحيدة كانت في عام 1982، حينها اقُيمت البطولة في إسبانيا، ووقع المنتخب الكويتي في المجموعة الرابعة مع منتخبات فرنسا وإنجلترا وتشيكوسلوفاكيا.

أنهى المنتخب الكويتي مشاركته بالخروج من دور المجموعات بالتعادل أمام تشيكوسلوفاكيا بهدف لمثله، والهزيمة أمام فرنسا بنتيجة أربعة اهداف مقابل هدف، وأمام إنجلترا بهدف نظيف، أحرز هدفي الكويت في تلك النسخة من البطولة كل من فيصل الدخيل وعبد الله البلوشي.

تكمن اللقطة الأبرز في تاريخ مشاركة الكويت في كأس العالم خلال المباراة مع فرنسا، وهو قيام الأمير الشيخ فهد الأحمد رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم وقتها بإلغاء هدف لصالح منتخب فرنسا، أحرزه اللاعب آلان جيريس بعد تمريرة من أحد زملائه، لكن أثناء التمريرة انطلقت صافرة من المدرجات، فتوقف لاعبو المنتخب الكويتي ظنا بأن الحكم هو من أطلق الصافرة، لكن الحكم الروسي ميروسلاف احتسب الهدف، لتنطلق احتجاجات المنتخب الكويتي وعلى رأسهم فهد الأحمد الذي اقتحم ملعب المباراة ليتشاور مع الحكم في عدم صحة الهدف، وبعد 7 دقائق من الفوضى قام الحكم بإلغاء الهدف.

جاء رد فعل الفيفا بمعاقبة الحكم مدى الحياة بحرمانه من إدارة المباريات، وتم توجيه أنذار إلى الشيخ فهد الأحمد، وتثبيت نتيجة المباراة بفوز فرنسا بأربعة اهداف مقابل هدف.

السعودية:

سامي الجابر الهداف التاريخي للسعودية في كأس العالم.

شارك المنتخب السعودي في كأس العالم نحو 4 مرات في الأعوام 1994، 1998، 2002، و2006، وبالتأهل إلى المونديال القادم في روسيا، يصبح إجمالي المشاركات نحو خمسة في تاريخ السعودية الكروي.

في مونديال 1994 التي أقيمت بالولايات المتحدة الإمريكية، وقع المنتخب السعودي في المجموعة السادسة مع منتخبات هولندا وبلجيكا والمغرب، نجحت السعودية في التأهل إلى دور ثمن النهائي بعد تحقيق الفوز على المغرب بهدفين مقابل هدف، وعلى بلجيكا بهدف نظيف، وتعرضت للهزيمة أمام هولندا بهدفين مقابل هدف، ليحتل المركز الثاني في المجموعة برصيد 6 نقاط.

ودع المنتخب السعودي البطولة من دور ال16 عقب الخسارة أمام السويد بثلاثة اهداف مقابل هدف.

أحرز المنتخب السعودي في مشواره بالبطولة 5 اهداف عن طريق كل من فؤاد أنور هدفين، وسامي الجابر وسعيد العويران وفهد الغشيان، بينما استقبلت شباكه 6 اهداف.

في 1998 التي كانت بفرنسا، وعلى أمل كبير بتحقيق أنجاز مونديال 1994، لكن الرياح جاءت بما لم تشتهيه السفن حيث وقعت السعودية في المجموعة الثالثة مع الدولة المستضيفة فرنسا والدنمارك وجنوب أفريقيا، خسر المنتخب السعودي أمام الدنمارك بهدف نظيف وأمام فرنسا بأربعة اهداف نظيفة، وتعادل مع جنوب أفريقيا بهدفين لكل منتخب أحرزهما سامي الجابر ويوسف الثنيان، لتودع السعودية المنافسة مبكرا.

في 2002 الذي أقُيم بكوريا الجنوبية واليابان، كانت تلك المشاركة هي الأسوا في تاريخ السعودية كرويا، وقع المنتخب السعودي في المجموعة الخامسة مع منتخبات أيرلندا وألمانيا والكاميرون، ولم تتمكن السعودية من تحقيق أي فوز أو تعادل على الأقل، لتخسر أمام ألمانيا في مباراة الثمانية الشهيرة، وأمام الكاميرون بهدف نظيف، وأمام أيرلندا بثلاثية نظيفة دون أن يحرز المنتخب السعودي أي اهداف.

المشاركة الأخيرة في 2006 في مونديال الألمان، وقع المنتخب السعودي في المجموعة الثامنة والأخيرة مع منتخبات إسبانيا وأوكرانيا وتونس، انتهت مشاركة السعودية في تلك النُسخة من دور المجموعات، بالتعادل مع تونس بهدفين لكل منتخب، أحرز لصالح السعودية في تلك المباراة سامي الجابر وياسر القحطاني، وخسر أمام أوكرانيا بأربعة اهداف نظيفة وأمام إسبانيا بهدف نظيف.

في 4 مشاركات متتالية للمنتخب السعودي، أصبح سامي الجابر الهداف التاريخي للسعودية في كأس العالم برصيد 3 اهداف.

مصر:

منتخب مصر عام 1990.

شارك منتخب الفراعنة مرتين في كأس العالم في 1934 و1990، والمفارقة الغريبة أن تلك النسختان كانا في إيطاليا، وبالتأهل نحو كأس العالم في روسيا يصبح إجمالي مشاركات مصر نحو 3 مرات.

أصبح المنتخب المصري أول منتخب عربي أفريقي يشارك في كأس العالم، بالمشاركة في النسخة الثانية تاريخيا من البطولة في عام 1934، خاض المنتخب المصري مباراته الأولى في تلك النسخة أمام المجر في دور ثمن النهائي، ليتأهل المنتخب المجري إلى دور ربع النهائي بعد التفوق على مصر بأربعة اهداف مقابل هدفين، أحرز عبد الرحمن فوزي هدفي المنتخب القومي في المباراة ليصبح الهداف التاريخي لمصر في بطولة كأس العالم.

تآتي المشاركة الثانية للفراعنة في عام 1990، وقع المنتخب المصري في المجموعة السادسة مع منتخبات إنجلترا وإيرلندا وهولندا، تعادل المنتخب المصري مع منتخب هولندا بهدف لمثله ليحرز مجدي عبد الغني هدف الفراعنة الوحيد في تلك النسخة من البطولة من ركلة جزاء، وتعادلت مصر سلبيا مع إيرلندا ثم خسرت في الجولة الأخيرة أمام إنجلترا بهدف نظيف، لتودع مصر البطولة مبكرا من دور المجموعات.

 

الجزائر:

منتخب الجزائر في كأس العالم 2014.

شارك محاربو الصحراء في المونديال في 4 مناسبات في الأعوام 1982، 1986، 2010، و2014.

في نسخة كأس العالم 1982 التي كانت في إسبانيا، ظهر المنتخب الجزائري بشكل مميز على الرغم من خروجهم من دور المجموعات بسبب المؤامرة، وقع ابناء الخضر في المجموعة الثانية مع منتخبات ألمانيا والنمسا وتشيلي.

حقق المنتخب الجزائري المفأجاة الكبرى بالفوز على ألمانيا بهدفين مقابل هدف، أحرز هدفي محاربي الصحراء في المباراة كل من رابح ماجر والأخضر بلومي، قبل أن يخسر الجزائر أمام المنتخب النمساوي بهدفين نظيفين، ويحقق الفوز الثاني على تشيلي بثلاثة اهداف مقابل هدفين، أحرز اهداف المنتخب الجزائري في تلك المباراة صلاح أسد (هدفين) وتادج بينساولا، ليتعرض محاربو الصحراء للمؤامرة في مباراة النمسا أمام ألمانيا والتي انتهت بفوز ألمانيا بهدف نظيف، ليقوم لاعبو المنتخبين بتمرير الكرة إلى بعضهم البعض بشكل باهت جدا حتى نهاية المباراة، لتنتهي المباراة بتأهل كل من ألمانيا والنمسا.

قرر الأتحاد الدولي بعد تلك البطولة بأن مباريات الجولة الثالثة من دور المجموعات في أي بطولة قارية، ستلعب في نفس الموعد حتى لا يحدث أي تلاعب في النتائج.

في نسخة كأس العالم 1986 في المكسيك، وقع المنتخب الجزائري في المجموعة الرابعة مع منتخبات البرازيل وإسبانيا وإيرلندا الشمالية، حقق التعادل مع إيرلندا الشمالية بهدف لمثله، وأحرز هدف الجزائر الوحيد جمال زيدان في تلك المباراة، وخسر محاربو الصحراء أمام البرازيل بهدف نظيف وأمام إسبانيا بثلاثة اهداف نظيفة، لتودع الجزائر البطولة مبكرا من دور المجموعات.

المشاركة الثالثة في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا، وقع المنتخب الجزائري في المجموعة الثالثة مع كل من منتخب إنجلترا وسلوفينيا والولايات المتحدة الأمريكية، حقق التعادل مع إنجلترا سلبيا والهزيمة أمام سلوفينيا والولايات المتحدة بهدف نظيف في كل مباراة، ليودع الخُضر البطولة من دور المجموعات.

في نسخة كأس العالم 2014 بالبرازيل، وقع المنتخب الجزائري في المجموعة الثامنة مع منتخبات بلجيكا وكوريا الجنوبية وروسيا، تعرض المنتخب الجزائري للهزيمة أمام بلجيكا بهدفين مقابل هدف وأحرز هدف الجزائر سفيان فيجولي، وحقق محاربو الصحراء الفوز على كوريا الجنوبية بأربعة اهداف مقابل هدفين ليصبح أول منتخب عربي أفريقي يحرز 4 اهداف في مباراة واحدة بالبطولة، أحرز الاهداف إسلام سليماني ورفيق حليش وعبد المؤمن جابو وياسين براهيمي، وحقق التعادل مع منتخب روسيا بهدف لمثله براس إسلام سليماني، ليتأهل المنتخب الجزائري نحو دور ثمن النهائي.

واجه الجزائر ألمانيا في مباراة ملحمية قدم خلالها محاربو الصحراء أدائا قويا ليجبروا الماكينات الألمانية على استكمال المباراة في الأوقات الإضافية، لكن منتخب ألمانيا له الكلمة العليا بتحقيق الفوز بهدفين مقابل هدف، أحرز عبد المؤمن جابو هدف الجزائر الوحيد في تلك المباراة، ليودع ابناء الخُضر البطولة مرفوعين الرأس.

تونس:

منتخب تونس في مونديال 1978.

شارك نسور قرطاج في البطولة نحو 4 مرات سابقة في الأعوام 1978، 1998، 2002، و2006، وبحسم بطاقة التأهل نحو كأس العالم 2018 بروسيا يصبح إجمالي عدد المشاركات هي 5 مرات.

تأتي مشاركة المنتخب التونسي لأول مرة في مونديال 1978 بالأرجنتين، حيث وقع نسور قرطاج في المجموعة الثانية مع منتخبات بولندا وألمانيا والمكسيك، حقق المنتخب التونسي أول فوز عربي في تاريخ كأس العالم على المكسيك بثلاثة اهداف مقابل هدف، أحرز الاهداف على الكعبي ونجيب جهوميدا ومختار دهويب، لكن الرياح جاءت بما لم تشتهيه النسور في الجولة الثانية لتتعرض للهزيمة أمام بولندا بهدف نظيف، قبل أن تحقق مفأجاة كبرى أخرى وهي التعادل سلبيا مع المنتخب الألماني بطل نسخة 1974، ليودع المنتخب التونسي البطولة من دور المجموعات بعد عرض قوي بحصده ل3 نقاط من فوز وتعادل وهزيمة.

في مونديال 1998 بفرنسا، وقع المنتخب التونسي في المجموعة السابعة مع منتخبات إنجلترا ورومانيا وكولومبيا، أنهى المنتخب التونسي مشاركته مبكرا بالخروج من دور المجموعات، حيث تعرض للهزيمة أمام إنجلترا بهدفين نظيفين، وأمام كولومبيا بهدف نظيف، والتعادل مع رومانيا بهدف لمثله ليحرز هدف تونس الوحيد في البطولة هو اسكندر السويح.

في مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان، أوقعت القرعة نسور قرطاج مع مستضيف البطولة المنتخب الياباني وبلجيكا وروسيا، خسر المنتخب التونسي مباراتين أمام كل من اليابان بهدفين نظيفين، وروسيا بنفس النتيجة، وحقق نتيجة التعادل الإيجابي بهدف لمثله مع منتخب بلجيكا، وأحرز هدف التوانسة الوحيد في المباراة أو البطولة بمعنى أصح هو روؤف بويان.

في مونديال 2006 بألمانيا، جاء المنتخب التونسي في المجموعة الثامنة مع السعودية وأسبانيا وأوكرانيا، حقق التعادل مع نظيره السعودي بهدفين لمثلهما، أحرزهما زياد الجزيري وراضي الجعايدي، وخسر أمام إسبانيا بثلاثة اهداف مقابل هدف، ليحرز جوهر مناري هدف التوانسة الوحيد في تلك المباراة وكان بالمناسبة هو هدف التقدم قبل أن يقلب الأسبان الطاولة، وخسر نسور قرطاج أمام أوكرانيا بهدف نظيف من ركلة جزاء لم تكن صحيحة، لتنهي تونس المشوار مبكرا من دور المجموعات.

المغرب:

منتخب المغرب عام 1998.

أصبح المغرب ثانِ منتخب عربي أفريقي يتأهل إلى كأس العالم بمشاركته في مونديال 1970 بالمكسيك، لكن لم تتوقف مشاركاته في الحدث الأبرز عند تلك النسخة من البطولة، بل شارك في مونديال 1986، 1994، 1998، وبحسم بطاقة التأهل إلى مونديال روسيا 2018، يصبح إجمالي المشاركات نحو 5 مرات في تلك البطولة.

في مونديال 1970، وقع المنتخب المغربي في المجموعة الرابعة مع منتخبات ألمانيا وبيرو وبلغاريا، حقق أسود الأطلس الهزيمة في مباراتين أمام ألمانيا بهدفين مقابل هدف، وأحرز هدف المغرب الوحيد في المباراة هو محمد جارير، وأمام بيرو بثلاثة اهداف نظيفة، والتعادل مع بلغاريا بهدف لمثله بأقدام موهوب غزواني، ليصبح المنتخب المغربي أول منتخب عربي يحقق نتيجة التعادل في تاريخ مشاركات المنتخبات العربية في المونديال.

في مونديال 1986 بالمكسيك، وقع أسود الأطلس في المجموعة السادسة مع منتخبات البرتغال وإنجلترا وبولندا، حقق الفوز في مباراة واحدة على البرتغال بثلاثة اهداف مقابل هدف، أحرز عبد الرزاق خيري هدفين وعبد الكريم ميري هدف في تلك المباراة، وحقق أيضا نتيجة التعادل السلبي في مباراتين أمام بولندا وإنجلترا، ليصبح المنتخب المغربي أول منتخب عربي يتأهل إلى دور ثمن النهائي.

واجه المنتخب المغربي نظيره الألماني في دور ثمن النهائي، ليخسر أسود الأطلس بهدف نظيف في الدقائق الأخيرة من المباراة مودعا البطولة بمشاركة متميزة.

في مونديال 1994 بالولايات المتحدة الأمريكية، وقع المنتخب المغربي في المجموعة السادسة مع منتخبات السعودية وبلجيكا وهولندا، ودع أسود الأطلس البطولة مبكرا بثلاثة هزائم أمام بلجيكا بهدف نظيف، وأمام السعودية بهدفين مقابل هدف حيث أحرز محمد الشاوش هدف المغرب الوحيد في تلك المباراة، وأمام هولندا بهدفين مقابل هدف حيث أحرز حسن ناضر هدف أسود الأطلس الوحيد في تلك المباراة، ليودعوا تلك النسخة من البطولة مبكرا.

تأتي المشاركة الأخيرة للمغرب في نسخة 1998 بفرنسا، وقع في المجموعة الأولى مع منتخبات البرازيل والنرويج وإسكتلندا، حقق التعادل مع النرويج بهدفين لمثله، أحرز لصالح المنتخب المغربي مصطفي حجي وعبد الجليل حدا “كاماتشو” في تلك المباراة، وخسر أمام البرازيل بثلاثة اهداف نظيفة، لكنها حققت الفوز على إسكتلندا بثلاثية نظيفة عن طريق كاماتشو وصلاح الدين بصير “هدفين”، وكان المنتخب المغربي قريبا من التأهل إلى دور ال16 لولا هزيمة البرازيل أمام النرويج في الدقائق الأخيرة بهدفين مقابل هدف، ليودع أسود الأطلس البطولة مبكرا.

لعبت المنتخبات العربية بشكل عام قبل مونديال روسيا بمجموع 64 مباراة في تاريخ مشاركتهم جميعا في كأس العالم، أي ما يعادل نسخة كاملة من كأس العالم، حقق العرب الفوز في 8 مباريات والتعادل في 15 مباراة والهزيمة في 41 مباراة، فهل سيتمكن كل من السعودية ومصر وتونس والمغرب من تحسين نتائج العرب في المونديال أم سيكون هناك استمرار لتلك النتائج المخيبة ؟!.

تعليقات الفيس بوك