بروسيا دورتموند ضد بايرن ميونخ | بوس مازال يوزع الهدايا

share on:

واصل بروسيا دورتموند مسلسل النتائج السلبية لكن تلك المرة بالخسارة على ملعبه السينجال أدوينا بارك أمام بايرن ميونخ بثلاثة اهداف مقابل هدف، ليحتل الفريق الأصفر المركز الثالث في الدوري المحلي، ويعزز بايرن ميونخ صدارته للترتيب العام للدوري.

إحصائيات المباراة وتقييم اللاعبين.

وقد كان في الموعد:

بايرن ميونخ بنفس التشكيلة الثابتة باستثناء خاميس روديجيز البديل لمولر المصاب، وتياجو ألكانترا كلاعب ارتكاز ثانِ بالإضافة إلى شول بديل بواتنج المصاب بشكل مفاجئ قبل سفر الفريق البافاري، بينما بروسيا دورتموند ببعض التغيرات مثل اندريه يارمولنكو بديلا لماكسيميليان فيليب وبارترا كظهير أيمن بينما نوري شاهين وماريو جوتزه واندريه شورله ورافائيل جوريرو على مقاعد البدلاء.

الفريقان بدأ مباراتهما بشكل متحفظ نوعا ما على مرمى الآخر، محاولات من الفريق الأصفر التي تجد الدفاع البافاري متصديا لتمريرات دورتموند في وسط ملعب البايرن، حتى جاءت فرصة قوية لأوباميانج الذي كان ينفرد بأولريخ المتحسن مستواه في مباراة تلو الأخرى، لكن شول له رأي أخر ليقطع الطريق على الجابوني مانعا تسجيل الهدف الأول.

استفاقة بافارية جاءت بالنتيجة في الدقيقة 15، خاميس روديجيز يثبت أنه الصفقة الرابحة لبايرن ميونخ للموسم الحالي، ليصنع هدفا إلى روبن الذي يثبت أن تسديدة الR2 هي جزء أصيل لا يتجزأ من شخصيته، ليصبح أفضل هداف غير ألماني في تاريخ بايرن ميونخ بتسجيله 93 هدف خلال 178 مباراة.

مسار الهدف الأول لبايرن ميونخ والذي يوضح سوء تمركز مدافعي بروسيا دورتموند لحظة تمرير ألكانترا الكرة نحو منطقة الجزاء.

في تلك اللقطة، خاميس روديجيز بدون رقابة فعلية من قبل مدافعين بروسيا دورتموند، ليستلم الكولومبي الكرة ممرا إلى روبن محرزا هدفه الأول.

بروسيا دورتموند أتُيحت له العديد من الفرص لتسجيل هدف التعادل في الشوط الأول، تألق أولريخ والدفاع في أوقات الشوط الأول منع بروسيا دورتموند من تسجيل هدفا يقلب حسابات المباراة تماما، الأمر الذي جعل بروسيا دورتموند يعاني في الدفاع بعد تقدم معظم لاعبي الفريق بأكمله في وسط ملعب بايرن ميونخ.

ليفاندوفسكي كان بإمكانه أن يسجل هدفين من هجمتين مرتدتين، الأولى كانت في متناول الدفاع، والثانية في متناول بوركي حارس مرمى دورتموند الذي يتصدى للكرة، لكن البولندي نجح في المحاولة الثالثة بتسجيله للهدف الثاني، لينهي أمال وطموحات دورتموند في تحقيق الفوز.

الخريطة الحرارية للفريقين، والتي توضح أن بروسيا دورتموند كان انتشاره في منطقة جزاء البايرن ضعيفة، وتقدم الدفاع الأصفر بأكمله نحو مركز خط الوسط مما جعل مناطق الدفاع من ناحية الأطراف شبه مكشوفة لبايرن ميونخ، والذي يمتلك روبن وكومان بسرعتهما العالية.

روح صلاح حاضرة في المباراة:

اعتمد فريق بروسيا دورتموند في الشوط الثاني على التمرير إلى اللاعب الأمريكي كريستيان بوليسيتش، وكأن شيئا من أداء منتخب الفراعنة قد عاد بالفعل بمصطلح أرمي لصلاح وهو يخلص، الأمر برمته أن بوليسيتش هو أهم لاعب في الفريق في التوقيت الحالي، هجوم بروسيا دورتموند منح لبايرن ميونخ مساحات في خط وسط الفريق الأصفر.

بايرن ميونخ أتُيحت له الفرص مثلما حدث في الشوط الأول، لكن البايرن لم يعزز النتيجة، حتى الدقيقة 67 أحرز ديفيد ألابا هدفا الذي كان به شيئا من الحظ نوعا ما.

بارترا ضرب عرض الحائط ليحرز هدفا شرفيا لصالح بروسيا دورتموند، لكنه لم يكن شفيعا لعشاق نادي المدرج الجنوبي.

أماكن أنطلاق هجمات الفريقين، بروسيا دورتموند على اليسار باللون البرتقالي والذي يوضح اعتماد بروسيا على الجهة اليسرى بشكل كبير، بينما بايرن ميونخ على اليمين باللون الأزرق.

بيتر بوس يجب عليه وضع حدا لسلسلة من النتائج السلبية التي ضربت فريقه مؤخرا، المدرب الهولندي نجح في إياكس امستردام، وكان وصيف الدوري المحلي والدوري الأوروبي للموسم الماضي مع الفريق الهولندي، لم أدري يوما لماذا استغنت إدارة بروسيا دورتموند عن توخيل بالرغم من كونه مدربا جيدا، لكن الأيام ستثبت لنا مدى صحة قرار إدارة بروسيا دورتموند من عدمه.

تعليقات الفيس بوك