مانشستر يونايتد وتوتنهام وغياب حضرة الهاري كين

share on:

في قمة الجولة العاشرة من البريميرليج، نجح مانشستر يونايتد في حصد 3 نقاط ثمينة بعد الفوز على توتنهام بهدف نظيف في ظل غياب هاري كين بسبب الإصابة، لكن اللاعب سيعود في مباراة دوري الأبطال أمام النادي الملكي ريال مدريد، ليظل توتنهام يعاني في غيابه بعد خسارة مباراتين في كأس الرابطة الإنجليزية أمام وست هام يونايتد والبريميرليج أمام مانشستر يونايتد.

إحصائيات المباراة وتقييم اللاعبين.

كيف تتصرف بدون نجم فريقك ؟!:

صرح بيب جوارديولا بأن فريق توتنهام هو فريق هاري كين فقط، ليرد بوتشينيو بأنه لم يقل على برشلونة بيب جوارديولا بأنه فريق ليونيل ميسي فقط، لكن الأيام جرت كالعادة لتثبت صحة تصريحات بيب جوارديولا بأن توتنهام يعاني بغياب الهاري كين، وعدم تواجد بدلاء بنفس جودة اللاعب مثل فيرناندو لورينتي البطئ نوعا ما، أو سون هيونغ مين الذي بدوره لم يتصرف كمهاجم قوي لوحده تماما.

بدأت المباراة وكلا الفريقان يريد أن يثبت نفسه في تلك المباراة، خاصة مورينيو الذي في أخر مباراتين في الدوري لم يحقق الفوز والجميع انتقده بأنه يقتل متعة اللعب فيما يسمى بركن الأتوبيس، محاولات من لوكاكو وراشفورد لأدراك هدف مبكر بدون نتيجة واضحة، أما الكرة في يد لوريس أو بعيدة تماما عن القائمين أو العارضة.

على الجانب الأخر، توتنهام يقدم مباراة قوية بدون مهاجم صريح يقوم بمهام كين على أكمل وجه، ديلي ألى تحول تقريبا إلى مهاجم وهمي لكنه كان يفتقر تماما للمسة النهائية لإحراز هدف يكلل مجهودات السبيرز القوية في الشوط الأول.

إحصائيات الشوط الأول من المباراة والتي وضحت تفوق توتنهام على مانشستر يونايتد.

استفزاز يونج لديلي ألى أفقده تركيزه بعض الشئ في المباراة، إيريكسن ظهر بميل على الجبهة اليسرى قليلا مع ألي، تراجع سون هيونغ مين للخلف، جميعها عوامل أظهرت بوتشينيو بشكل هجومي سلبي في الشوط الأول، على الرغم من توقع الجميع بأنه سيخرج متقدما من ذلك الشوط.

تمركز لاعبي توتنهام على اليمين بينما يأتي تمركز لاعبي مانشستر يونايتد على اليسار.

الخريطة الحرارية لثلاثي هجوم توتنهام المكون من سون وألي وإيريكسن.

انتفاضة مورينيو الناجحة:

دخل الفريقان الشوط الثاني، وأراد بوتشينيو أن ينجح في الشوط الثاني كليا مثلما نجح في نظيره الأول، ليدفع بموسى ديمبيلي بدلا من موسى سيسوكو و لورينتي بدلا من سون، ليزيد الناحية الهجومية نوعا ما، لكن ما خطط له بوتشينيو أفسده مورينيو.

انتفض لاعبي مانشستر يونايتد هجوميا، خرج ميختاريان المتراجع مستواه تماما ودخل لينجارد، الشياطين الحمر بأكملهم في منتصف ملعب توتنهام تقريبا، ما قدمه السبيرز في الشوط الأول، قدمه اليونايتد تقريبا، محاولات عديدة من جانب مانشستر يونايتد بفاعلية قوية على مرمى توتنهام، أدت إلى كرة رأسية من لوكاكو لترتطم بالعارضة، مما يدل على أن مانشستر يونايتد قد اقترب كثيرا من الهدف الأول.

مانشستر يونايتد خلق نحو 6 فرص في المباراة بأكملها، واحدة منها فقط كانت في الشوط الأول.

مانشستر يونايتد قام بعودة في المباراة من ناحية الأداء، ليتقرب نوعا ما في الإحصائيات مع توتنهام، خرج راشفورد الذي قدم مباراة كبيرة وكان مزعجا لمدافع توتنهام داير ودخل مارسيال، البديل الذهبي يحرز هدفا في الدقائق الأخيرة، أجبرت فريق توتنهام على التقدم نوعا ما بكامل خطوطه بعد الهدف.

الأحصائيات النهائية للمباراة.

تنتهي المباراة ويثبت مورينيو تفوقه على بوتشينيو في الأولد ترافورد، فوز هام يطارد به جيرانه باللون الأزرق، في انتظار ديربي مانشستر بشكل عاجل.

تعليقات الفيس بوك