تشيلسي ضد مانشستر يونايتد | هدية كونتي لجوارديولا

share on:

حقق تشيلسي فوزا هاما على مانشستر يونايتد بهدف نظيف عن طريق ألفاروا موراتا، ليعوض الخسارة الماضية في الجولة الرابعة في دوري أبطال أوروبا أمام روما الإيطالي بثلاثية نظيفة، وليقدم كونتي هدية ثمينة لجوارديولا وهي صدارة مانشستر سيتي الترتيب العام للبريميرليج بفارق 8 نقاط عن مانشستر يونايتد.

إحصائيات المباراة وتقييم اللاعبين.

من فضلك.. السيارة ترجع إلى الخلف:

كما هو معروف عن مانشستر يونايتد تحت حقبة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، بأن الشياطين الحُمر يفضلون الدفاع تحت مسمى ركن الأتوبيس خارج قواعد الأولد ترافورد، كما جرت العادة أمام ليفربول لتنجح خطة مورينيو وقتها في حصد نقطة من ملعب الأنفيلد، لكنها لم تنجح تلك المرة أمام مدرب ذاق الكثير من تصريحات مورينيو ليصبح رده في الملعب بالفعل.

مانشستر يونايتد نجح في الوصول إلى مرمى البلوز مرة واحدة أو ربما أكثر قليلا، ليحدث عملية تسليم وسط الملعب إلى تشيلسي بأكمله، الذي كان يحتاج إلى فرض كلمته في المباراة.

عودة كانتي منح الأتزان لخط وسط البلوز دفاعيا، بينما هجوميا ساعد ذلك كثيرا في تقدم باكايوكو وفابريجاس الذي كان لديهما الحرية في خلق الفرص على مرمى مانشستر يونايتد خلال المباراة.

انتشار لاعبي وسط تشيلسي المكون من كانتي وباكايوكو وفابريجاس في أنحاء الملعب ضد دفاع مانشستر يونايتد المتمثل في بايلي وجونز وسمولينج خلال المباراة.

تشيلسي خلق 7 فرص للتسجيل في الشوط الأول، بينما مانشستر يونايتد خلق فرصة واحدة فقط للتسجيل.

الشفرة تفككت يا مورينيو:

واصل تشيلسي محاولاته على مرمى دي خيا الذي تصدى للعديد من التسديدات في تلك المباراة، حتى الدقيقة 55 ليفك موراتا شفرة أتوبيس مورينيو بإحرازه هدف المباراة الوحيد، والذي بدوره أجبر مانشستر يونايتد على الخروج من مناطقه الدفاعية نحو الهجوم على مرمى كورتوا.

هدف المباراة الوحيد جاء بعد 11 تمريرة في وسط ملعب مانشستر يونايتد.

مورينيو قام بتغييرين دفعة واحدة، مارسيال البديل الذهبي بديلا لمخيتاريان المتراجع مستواه بشكل قوي جدا، وفيلايني بديلا لجونز، لتتغير الخطة تماما إلى 4-3-3، تلك الخطة جعلت مانشستر يونايتد يظهر بفاعلية هجومية على مرمى البلوز، ليستسلم مورينيو أخيرا ويتخلى عن أسلوبه الدفاعي ولو مؤقتا، لكن ما كان يخشاه سبيشال وان تحقق، كان في قدرة تشيلسي أن يحرز الهدف الثاني في تلك المباراة، لكن التسهل والأنانية التي ظهر بها كل من باكايوكو وهازارد وموراتا منعت تشيلسي من تحقيق نتيجة كبيرة في ظل المساحات التي ظهرت في خط ظهر مانشستر يونايتد.

خطة مانشستر يونايتد بعد التغييران الذي قام بهما مورينيو، ونلاحظ أن مانشستر يونايتد أصبح أفضل بكثير في التسديدات والاستحواذ على الكرة ونسبة التمريرات، لكن ذلك لم يفلح أمام تشيلسي الذي ظهر مدافعا بحجة الحفاظ على الهدف.

الخريطة الحرارية للفريقين.

ينهي كونتي مباراته بنجاح تام أمام فريق قوي ومرشح للفوز باللقب، لكن عليه مهمة أصعب وهي تحسين علاقته بالفريق في الفترة الحالية الحرجة من الموسم حتى لا يصبح مصيره مثل مصير ابن بلاده كارلو أنشيلوتي في بايرن ميونخ، حيث أنه تردد أن في قلق ما في غرفة الملابس بينه وبين ديفيد لويز، وبالتالي يجب حل تلك المشاكل حتى لا يتأثر الفريق سلبيا كأداء ونتائج.

تعليقات الفيس بوك