أما آن الآوان لتتخلى عن كبريائك يا زيزو

share on:

بعد العديد من النتائج السلبية المتتالية والآداء الغير مقنع من الميرنجي يصر المدير الفني الفرنسي زين الدين زيدان على رأيه وعدم حاجته إلى التعزيزات في فترة الإنتقالات الشتوية.

قد يبدو أن إصرار زيدان على تصريحاته التي تنفي تفاوض الإدارة مع أي لاعب غير مبررًا بالنسبة للجميع خاصة بعد توالي الإخفاقات ووصول الفارق لأكثر من 16 نقطة ومع سوء آداء الفريق مباراة تلو الأخرى نجد خروج المدير الفني الفرنسي يصرح بعدم حاجة الفريق الى مهاجم تارة وينفى تفاوض الريال مع كلًا من إيكاردي واوباميانج،

ثم يخرج مجددًا لينفي حاجته لضم كيبا حارس مرمى أتليتيكو بلباو .

وأخيرًا يخرج بعد سقوطه في فخ فيجو والتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق ليصرح بعدم حاجة الفريق لأي لاعب في فترة الإنتقالات الشتوية .

زيدان الذي فقد هذا الموسم أهم مميزات الموسم الماضي الإعجازي بالتفريط في العديد من اللاعبين الهاميين دون تعويضهم بلاعبين قادرين على سد الفراغ الذي تركوه وإشعال المنافسة على المراكز الأساسية للفريق.

إستغناء ريال مدريد عن كلًا من موراتا ، ماريانو دياز و خاميس رودريجيز أثر على الناحية التهديفية بشكل كبير مع الريال هذا الموسم خصوصًا في ظل إنخفاض مستوى رونالدو وعامل السن ومرورًا بحالة فقدان ذاكرة التهديف التي يمر بها كريم بنزيما مع الريال منذ ما يقرب من 5 مواسم وإصابات جاريث بيل المتكررة  ، نقص الموارد البشرية لريال مدريد كلفه العديد من النقاط في الليجا هذا الموسم بسبب مسلسل إهدار الفرص الذي لاينتهي وعدم وجود بدائل سوى لوكاس فازكيز وبورخا مايورال العاجزيين عن قلب موازين المباريات ولا يرتقيان لمستوى نادي بحجم ريال مدريد.

في الناحية الدفاعية فإن استغناء زيدان عن دانييلو ورفض تجديد التعاقد مع بيبي وعدم التعويض سوا بالمدافع الشاب فاييخو العائد من الإعارة أثر أيضًا سلباً على نتائج الفريق حيث اضطر الفريق للعب العديد من المباريات بقلبي دفاع شابين لا يملكا الخبرات الكافية والاعتماد في أحيان كثيرة على ناتشى كقلب دفاع مما جعل ريال مدريد هش الدفاع حيث استقبلت شباك الملكي 16 هدف في 17 اقاء في الليجا.

إصرار زيدان في عدم التعاقد على حارس مرمى بقدرات عالية مناسبًا لريال مدريد أيضًا قد يكون نوع من أنواع الكبرياء الغير مفهوم خاصةً في ظل تقدم نافاس في السن وعدم كفأة البديل كيكو كاسيا مما كان واضحًا في فترة غياب ناڤاس.

من العوامل المتسببة في سوء نتائج ريال مدريد هذا الموسم هو الهبوط  في مستوى الستارة الدفاعية البرازيلية كاسيميرو وعدم التعاقد مع بديل بنفس مواصفات اللاعب البدنية والخططية يستطيع أن يكون بديلًا للاعب البرازيلي المتوهج في الموسمين الأخيريين بشدة.

كاسيميرو يحتاج للراحة بعد لعبه لموسمين متتاليين دون الدخول في عملية المداورة بين اللاعبين ليستطيع اللاعب تقديم المزيد من العطاء لريال مدريد في المباريات الهامة والمؤثرة في دوري الأبطال التي شهدت في الموسمين الماضيين تألق اللاعب بشكل لافت للنظر.

تصريحات زيدان واللاعبين الكبار في الفريق تشير إلى مدى حرص المجموعة على الحفاظ على الهدوء والتماسك في غرف الملابس وعدم حدوث تشتت وخلافات بين اللاعبين.

ولكن مما لا شك فيه أن على زيدان أن يتخلى عن كبرياءه ويتعاقد مع لاعبين قادرين على تقديم مستويات  كبيرة حتى يستطيع مواكبة صفقات وقدرات الفرق الأوروبية الأخرى اذا كان يطمح في البقاء طويلًا مع ريال مدريد وتقديم مواسم أخرى متميزة يحصد وينافس فيها على جميع البطولات المشارك فيها نادي بحجم ريال مدريد.

 

تعليقات الفيس بوك