ميركاتو ستيديوم.. ماذا يحتاج يوفنتوس في الميركاتو؟ (6)

share on:

حل علينا العام الجديد منذ أيام قليلة، وبدأت معه فترة الانتقالات الشتوية، والتي سيسعى كل مدير فني لاستغلالها من أجل تعزيز صفوف فريقه بعناصر تسد العجز الذي عانى منه فرقه في النصف الأول من الموسم أو زيادة قوة فريقه خلال تلك الفترة.

ويقدم لكم موقع كايروستيديوم سلسلة من التقارير ليستعرض لكم كل ما تحتاجه الفرق الكبري في الميركاتو الشتوي.

ونأتي إلى الجزء السادس من هذه السلسة، لنتحدث من خلاله عن بطل إيطاليا نادي يوفنتوس، وعن احتياجاته لتعزيز صفوف فريقه.

انهى يوفنتوس النصف الأول من الموسم في المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإيطالي خلف المتصدر نابولي، وهو مكان غير محبب للبيانكونيري وعشاقه الذين لا يقبلون سوى بالصدارة والتتويج بالألقاب.

وظهرت مشاكل السيدة العجوز منذ بداية الموسم في الخط الدفاعي والذي طالما كان نقطة قوة الفريق في السنوات الماضية، وذلك بعد رحيل بونوتشي وكبر سن اندريا بارزالي وإصابات هوفيديس الوافد الجديد للبيانكونيري والتي منعته من المشاركة مع الفريق فلم يظهر سوى في مباراة واحدة فقط، بالإضافة إلى مركز الظهير الأيمن الذي يعاني منذ بداية الموسم بعد رحيل داني الفيش وإصابات دي تشيليو المتكررة مع كبر سن ليشتاينر، مما جعل هذا المركز يمثل أزمة للفريق.

لذلك نبدأ حديثنا عن احتياجات الفريق بالخط الخلفي للفريق، ونشير إلى الأسماء التي قد تكون حل لأزمة الفريق مع خط دفاعه:

ستيفان دي فراي: 

المدافع الهولندي صاحب ال25 عام، يلعب في صفوف نادي لاتسيو الإيطالي، وأظهر اللاعب مستوى جيد للغاية في السنوات التي قضاها في الكالتشيو الإيطالي مما جعله محط أنظار العديد من الأندية، وهو الخيار الأمثل للبيانكونيري من أجل تعزيز خط دفاعه بالأخص منطقة عمق الدفاع.

وتعتبر تكلفة التعاقد مع اللاعب لن تكون بالكبيرة حيث أن عقد اللاعب مع نسور العاصمة الإيطالية ينتهي مع نهاية الموسم الحالي، مما يجعل إغراء لاتسيو بمبلغ مالي قد يدفعهم للتخلي عنه خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية خوفا من خسارة اللاعب مجانا في نهاية الموسم.

وشارك اللاعب مع فريقه لاتسيو هذا الموسم في 22 مباراة في جميع المسابقات، سجل خلالهم 3 أهداف، وساهم بشكل كبير في فوز فريقه ببطولة كأس السوبر الإيطالي مع بداية الموسم، بعد أن كان له دور كبير خلال الموسم الماضي في وصول فريقه إلى نهائي كأس إيطاليا.

 

دارميان:

مع ندرة الأسماء اللامعة في مركز الظهير الأيمن في العالم، قد يكون الإيطالي ماتيو دارميان لاعب نادي مانشستر يونايتد هو الحل المناسب لمشكلة الظهير الأيمن التي يعاني منها البيانكونيري.

يتميز اللاعب صاحب ال28 عام بالاتزام التكتيكي الكبير والاتزان الهجومي والدفاعي، قد يكون تعرض اللاعب لسقوط في المستوى مع انتقاله إلى الدوري الإنجليزي لكن اللاعب كان يقدم مستوى كبير في الدوري الإيطالي مما يجعل احتمالية تألقه مع عودته إلى الكالتشيو من جديد واردة وبشدة.

ويعتبر دارميان خارج حسابات جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد في الفترة الأخيرة وعدم الاعتماد عليه بشكل كبير، مما يجعل خروجه من اليونايتد لن يكون بالمهمة الصعبة خلال فترة الانتقالات الحالية خاصة مع رغبة اللاعب في العودة للمشاركة بشكل أساسي وإثبات نفسه من جديد.

 

يعتبر خط الوسط هو ثاني المراكز التي تحتاج تدعيم في صفوف نادي يوفنتوس، وذلك من أجل زيادة جودة خط الوسط، ف مع نقص اللياقة البدنية لكل من خضيرة وماركيزيو يجعل المتسوى المقدم من اللاعبين متذبذب طوال الموسم، مما يجعل البيانكونيري يفكر في إضافة بعض العناصر الجديدة والشابة إلى هذا الخط.

 

ميلينكوفيتش سافيتش:

الشاب الصربي صاحب ال22 عام، لاعب نادي لاتسيو الذي يقدم مستويات رائعة مع فريق العاصمة، لاعب وسط متكامل يتميز بالقوة البدنية واللياقة العالية مما يجعله يقوم بالادوار الدفاعية والهجومية بشكل متزن ورائع، كما أنه متمكن من التسديدات المتقنة والتكملة الهجومية الجيدة.

صفقة معقدة على اليوفنتوس أن يتمكن من إتمامها، في ظل مغالاة رئيس النادي في المبالغ المالية من أجل التخلي عن اللاعب، مع دخول أندية البريمرليج على رأسهم مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي في الصراع على اللاعب مما يجعل الصفقة معقدة، لكن اللاعب يبقى هو الحل السحري لمشكلة خط الوسط في البيانكونيري وإضافة كبيرة للفريق.

شارك اللاعب الصربي مع فريقه في 24 مباراة في مختلف البطولات، تمكن خلالهم من تسجيل 7 أهداف وصناعة 5 أهداف، كما أن اللاعب كان له دور كبير في المستوى الطيب الذي ظهر عليه الفريق في الموسم الماضي والنصف الأول من هذا الموسم، حيث يعتبر اللاعب أحد ركائز فريق العاصمة.

 

إيمري تشان: 

صفقة اليوفي المحتملة والأقرب، لاعب الوسط الألماني صاحب ال24 عام والذي يلعب في صفوف ليفربول الإنجليزي.

يتميز تشان باللياقة البدنية العالية والتي تجعله يستطيع الجري طوال المباراة والقيام بالمهام الهجومية والدفاعية على أكمل وجه، كما أن اللاعب يتميز بالزيادة الهجومية الدائمة مما يجعله مؤثر دائما مع الفريق.

ينتهي عقد اللاعب مع فريقه الإنجليزي مع نهاية الموسم الحالي، مما يجعل التعاقد معه حاليا أمر ليس بالصعب ولن يكلف خزينة النادي الكثير من الأموال، حيث أن الريدز سيقبلون بمبلغ ليس بالكبير خوفا من خسارة اللاعب بشكل مجاني في نهاية الموسم.

شارك اللاعب الألماني مع فريقه ليفربول في 25 مباراة سجل خلالهم 4 أهداف كما صنع 4 أهداف آخرين.

 

ويعتبر خط الهجوم في صفوف بطل إيطاليا هو نقطة قوة الفريق حاليا والخط الأكثر تكاملا بين الخطوط الثلاثة، مع صغر سن معظم عناصر الخط الأمامي للفريق ووفرتهم العددية، يجعل من التعاقد مع لاعب في تلك المراكز ليست بالضرورة القصوى خلال فترة الانتقالات الحالية، مما يجعل خط هجوم البيانكونيري ليس من أولويات الميركاتو الشتوي للنادي.

 

تعليقات الفيس بوك