حادثة عنصرية آخرى يتعرض لها شباب ليفربول

share on:
تقدم نادى ليفربول الإنجليزي بشكوى رسمية للاتحاد الأوروبى لكرة القدم، بعد تعرض لاعبه الشاب الإنجليزي ريان بروستر لإهانات عنصرية من قبل أحد لاعبي فريق سبارتاك موسكو الروسي، فى المباراة التى جمعتهما بدورى أبطال أوروبا للشباب، وانتهت بفوز الريدز بهدفين نظيفين.
توجه بروستر صاحب البشرة السمراء الفائز بلقب هداف كأس العالم للناشئين تحت 17 عامًا بعد التعرض لهذه الإهانات العنصرية لحكم المباراة عقب نهاية اللقاء، وإخباره بالأمر.
ونشرت صحيفة “ديلى ميل” الإنجليزية مجموعة من الصور، التى أظهرت ستيفن جيرارد أسطورة ليفربول والمدير الفنى لفريق الشباب وهو يواسى لاعبه الشاب، بسبب ما تعرض له، بينما رفض لاعبو الفريقين مصافحة بعضهم البعض.
وصرح جيرارد بعد المباراة أن ليفربول يجب أن يبحث فى الأمر بجدية، وأن يتقدم بشكوى لليويفا ضد لاعب الفريق الروسى، حتى لا تتكرر مثل هذه الإهانات البذيئة.
ولا تعد تلك المرة الأولى التى يتعرض فيها أحد لاعبى شباب ليفربول للإهانات العنصرية فى مبارياته أمام سبارتاك موسكو، خلال الموسم الحالى، حيث إن الأمر نفسه حدث مع اللاعب ذى الأصول النيجيرية بوبى أديكانى فى سبتمبر الماضى، عندما وجهت له الجماهير الروسية هتافات تشبه صوت القرود، وعوقب النادي الروسي وقتها بحرمان 500 مشجع من حضور مباراته التالية، ووضع لوحة كبيرة تهاجم العنصرية فى المدرجات.

تعليقات الفيس بوك