بايرن ميونخ .. بين توديع النجوم والرغبة في العودة إلي الواجهة الأوروبية

share on:

مع نهاية الموسم الماضي ودع نادي بايرن ميونخ اثنين من أكبر و أقوي نجومه ودعائمه في تشكيلته الأساسية، حيث أعلن فيليب لام قائد النادي لسنوات طويلة والقائد السابق للمنخب الألماني إعتزاله لكرة القدم مع نهاية الموسم الماضي، ولم يكن فيليب لام هو الوحيد، حيث أعلن أيضا المخضرم الإسباني شابي ألونسو لاعب وسط الفريق و نجم ريال مدريد السابق والمنتخب الأسباني هو الآخر عن وصول مسيرته الكروية لمحطتها الأخيرة بإنقضاء الموسم الماضي.

علي مدا سنوات طويلة حجز فيها فيليب لام مكانه في يمين دفاع البافاري، كانت الجماهير الألمانية وخاصة مشجعي نادي إقليم بافاريا منها علي ثقة كبيرة منه، فيليب لام صاحب ال34 عام الذي خاض مع فريقه قرابة ال500 مباراة وحقق معهم الدوري 9 مرات وكأس ألمانيا 4 مرات، أما أوروبيا فقد حقق مع الفريق لقب دوري أبطال أوروبا موسم 2013 والوصيف مرتين2010 و 2012 والعديد من الألقاب مع منتخب بلاده آخرها كأس العالم الأخير في البرازيل.

أما شابي ألونسو، فبالرغم من إنتقاله للفريق موسم 2014-2015 وكونه لم يقضي الا 3 مواسم مع الفريق، الا ان اللاعب ساهم مع الفريق في الفوز ب 3 القاب للدوري وقدم اداء رائع جعل اللاعب يحتل مكانة كبيرة في قلوب المشجعين، فقد شارك مع الفريق في قرابة ال90 مبارة في الدوري فقط سجل خلالهم 8 أهداف وصنع الكثير منها ليضع اللاعب أمكانياته في خدمة فريقه الكبير.

.

حالة الفريق ..

نتيجته للأسماء التي سيفتقدها البايرن في موسمه الجديد، والمتطلبات التي يحتاجها المخضرم الإيطالي كارلو أنشيلوتي من أجل العودة مرة أخري إلي المنافسة بقوة في دوري أبطال أوروبا و الاحتفاظ بلقب الدوري الألماني، حاولت إدارة الفريق تعويض نواقص الفريق بالتعاقد مع مجموعة من الصفقات.

جميع المتابعين للفريق الألماني كانو يتفقون بشدة علي بعض المراكز التي كان يحتاج الفريق لتدعيمها، فعلي سبيل المثال وبالرغم من إمتلاك الفريق لواحد من أقوي المهاجمين في العالم البولندي روبرت ليفاندوفيسكي بسجله الكبير من الاهداف علي مدار مواسمه مع الفريق، إلا أن عاب الفريق غياب المهاجم البديل للبولندي، المهاجم القادر علي تعويض غياب ليفاندوفيسكي في أي ظروف ويكون علي قدر من القوة ويرتقي لمستوي البافاري، ولعل أبرز اللقطات حدثت في مباراة الذهاب في ربع نهائي دوري الأبطال في ألمانيا عندما واجه البارين نادي ريال مدريد في الوقت الذي كان ليفاندوفيسكي يعاني من إصابة غاب علي إثرها عن المباراة، لم يجد المدرب الإيطالي بديل عن إشراك توماس مولر في مركز رأس الحربة، ولم يقدم اللاعب المردود المنتظر للجماهير نظرا لتواجده في مكان جديد لم يعتد اللاعب عليه في تركيبة البايرن الفنية.

كمان كان أيضا لإعتزال فيليب لام و شابي ألونسو وقع علي جماهير ومتابعي الفريق، فبعد أن كان البايرن يتمتع بواحد من أقوي لاعبي الرواق الأيمن لعدة سنوات، أصبح الآن المكان شاغرا في ظل غياب البديل القادر علي سد هذه الجهة، وكذا أيضا في منتصف الملعب فبالرغم من وجود ريناتو سانشيز الشاب البرتغالي الواعد إلا أن سياسة كارلو أنشيلوتي في الإعتماد أغلب الوقت عي مجموعة معينة من اللاعبين جعلت متابعي الفريق في حالة من القلق من مستوي اللاعب الشاب لقلة الدقائق التي شارك فيها في ظل وجود فيدال و ألونسو و الإسباني تياجو ألكانتارا.

أيضا كثر الحديث في أروقة النادي عن جناحي الفريق أريين روبين و فرانك ريبيري، فبالرغم من المستوي الرائع الذي يقدمه الأول، إلا أن كثرة إصابات اللاعب تعتبر من أكبر العقبات التي تواجهة في مسيرته مع الفريق الألماني، أما بالنسبة للفرنسي ريبيري فإن تقدم العمر باللاعب و أيضا كثرة إصاباته جعلت الإدارة تفكر في اعبين قادرين علي تعويضهم، خصوصا بعد الإستغناء عن دوجلاس كوستا جناح الفريق البرازيلي و إنتقاله إلي صفوف اليوفينتوس.

وافدون جدد ..

من أجل هذا لجأت إدارة الفريق البافاري إلي سوق الأنتقالات الصيفية لتعويض إحتياجات الفريق الموسم القادم في من أجل العودة للواجهة الأوروبية مرة آخري، نادي بايرن ميونخ يتمتع بإدارة قوية بشكل كبير، فإدارة النادي لديها العديد من المبادئ علي حد تسميتهم، فالنادي يرفض الصفقات المرتفعة والأرقام الخيالية التي تدفع في بعض اللاعبين من أجل إنتقالهم و عقودهم الشخصية، حتي أن بعض الصفقات لم يكتب لها النجاح في البارين بسبب مغالاة الأندية و اللاعبين في طلباتهم المادية.

ونستعرض الآن الصفقات الجديدة للنادي البافاري..

توليسو

الفرنسي إنضم للبافاري ليدعم منطقة منتصف الملعب، لاعب ليون السابق يستطيع اللعب في مركز متقدم في منتصف الملعب ليشغل مهام هجومية أكثر، وأيضا يمكنه مجاورة فيدال في المنتصف، فاللاعب قد يكون بديل جيد لتياجو ألكانتارا.

اللاعب صاحب ال 22 عام كسر به نادي البايرن سقف صفقاته لينتقل من ليون بصفقة قدرت ب 41.5 مليون يورو ولمدة 5 سنوات، ليحطم سعر صفقة خافي مارتينيز ب 40 مليون فقط.

 

نيكولاس زولي

بالرغم من تواجد جيروم بواتينج و ماتياس هوميلز في دفاع الفريق البافاري، وفي ظل إنتقال المغربي مهدي بن عطية إلي صفوف اليوفينتوس، كان ولابد من تدعيم خط الدفاع، وكان نيكولاس زولي هو اختيار البايرن لتدعيم صفوفه، فلاعب هوفنهايم السابق يملك سجل رائع مع فريقه والمنتخب الألماني أيضا، وقدرت الصفقةب 20 مليون يورو ولمدة 5 سنوات.

سباستيان رودي

لم يقف نادي البايرن فقط عند زولي، فضم إليه زميله في هوفنهايم الألماني الآخر سباستيان رودي، رودي الذي يلعب في منتصف الملعب مع فريقه هوفنهايم والمنتخب الألماني قد يكون حل وبديل جيد للمعتزل شابي ألونسو، كمان أن اللاعب كان وقد لعب في مركز المدافع الأيمن في المنتخب الألماني فقد يكون أيضا الحل للسحري في هذه الجهة الموسم المقبل.

جنابري

لاعب الأرسنال السابق، إنتقل لفيردر بريمين، أحرز معهم صاحب ال 21 عام 11 هدف الموسم الماضي إحتل بها صدارة هدافي الفريق، كما كان هدافا للمنتخب الألماني في الدورة الأولمبية، لم تجد إدارة البافاري حلا أحسن منه لتعويض الفريق وتقوية خط هجومه من الجناح الألماني الشاب، ولكن يبدو أن النادي قرر إعارة اللاعب إلي هوفنهايم ليكسبه المزيد من الخبرات.

خيميس رودريجز

كان مانشيستر يونايتد وتشيلسي الإنجليزيين من أقرب الأندية للتعاقد مع الهداف الكولمبي، ولكن نادي البايرن إستطاع الظفر بخدمات اللاعب في واحدة من أسرع الصفقات قدرت ب 10 مليون يورو إعارة لمدة موسمين مع أحقية الشراء لاعب ب35 مليون يورو.

وتطمح إدارة نادي البايرن في أن تنجح هذه الصفقات في إعادة البايرن إلي الواجهة الأوروبية وإستكمال السيطرة المحلية علي الدوري الألماني لإرضاء طموحات جماهيرها ليس فقط في ألمانيا بل في العالم. 

تعليقات الفيس بوك