‏”أبوتريكة” قصة أمير خطف قلوب الجماهير للأبد

share on:

في مثل هذا اليوم عام 1978 ولد في قرية ناهيا في الجيزة أحد أبرز وألمع أساطير كرة القدم في مصر وأفريقيا محمد محمد محمد أبو تريكة أو كما يلقبونه “أمير القلوب” الذي استطاع أن يسرق قلوب الملايين من عشاق الساحرة المستديرة، فلا يذكر تاريخ كرة القدم لاعب اتفق على عشقه هذا العديد من المشجعين، تمكن الماجيكو بمهاراته الساحرة وأخلاقه داخل الملعب وخارجه من جعل جماهير الخصم تحبه كما لو كان نجم فريقهم، فهو صديق الشهداء.

وكانت بداية مسيرته الفنية مع نادي الترسانة في مرحلة الفئات العمرية بين عامي 1990 و1997، ولعب للفريق الأول 7 مواسم منذ 1997 حتى 2004 شارك خلالها في 52 مباراة في مسابقة الدوري المصري.

وقدم تريكة  أداء ملفتاً للأنظار مما دفع النادي الأهلي للتوقيع معه في موسم 2004 وتمكن من حجز مقعداً اساسياً في صفوف المارد الأحمر، حيث كان أمير القلوب يلعب في مركز خط وسط مهاجم أو المهاجم الثاني رقم (10)، ومن خلال مهاراته أصبح من أبرز وأهم نجوم النادي الأهلي ونجوم كرة القدم في مصر وأفريقيا، فكان الجميع يطلق عليه زيدان العرب، واستمر محمد أبو تريكة في صفوف النادي الأهلي حتى موسم 2012 لينتقل بعدها إلى اللعب في الدوري الإماراتي مع نادي بني ياس.

بطولات محمد أبو تريكة

حقق محمد أبو تريكة الكثير من الإنجازات منها ما كان على المستوى الدولي ومنها ما كان على المستوى المحلي برفقة النادي الأهلي، إضافةً إلى أرقامه الفردية التي تمكن من تسجيلها خلال مشواره الكروي.

حيث حقق محمد أبو تريكة لقب بطولة كأس أمم أفريقيا برفقة المنتخب المصري عامي 2006 و2008 كما حقق بطولة دوري أبطال أفريقيا برفقة النادي الأهلي 5 مرات حيث في المواسم  (2005)، (2006)، (2008)، (2012)، (2013).

وحصد  لقب بطولة الدوري المصري الممتاز برفقة النادي الأهلي 7 مرات في المواسم (2004–2005)، (2005–2006)، (2006–2007)، (2007–2008)، (2008–2009)، (2009–2010)، (2010–2011).

وأضاف إلى رصيده بطولة كأس مصر والتي نجح في تحقيقها مرتين في المواسم (2006)، (2007)، وايضا كأس السوبر الأفريقي في المواسم  (2006)، (2007)، (2009)، (2013)، بالإضافة إلى كأس السوبر المصري في المواسم (2005)، (2006)، (2007)، (2008)، (2010)، (2012).

وعندما أنتقل لنادي بني ياس حقق بطولة كأس الخليج للأندية في موسم 2013.

نشر تريكة سحره الكروي لعدة سنوات طويلة فوق المستطيل الأخضر، فضلاً عن أخلاقه وتواضعه، الذي يحظى بإعجاب كبير، استطاع أن يصبح أمهر لاعب فى أفريقيا وذلك من خلال الإنجازات الفردية التي حققها، ومن أبرز الجوائز التي نالها أبو تريكة جائزة أفضل لاعب أفريقي بمنافسة شديدة من لاعبين مثل دروجبا وصامويل إيتو.

إنجازات محمد أبو تريكة الفردية

حيث حقق محمد أبو تريكة لقب جائزة الكاف لأفضل لاعب داخل قارة أفريقيا 4 مرات، أعوام 2006 و2008 و2012 و2013، كما حقق لقب جائزة هيئة الإذاعة البريطانية لأفضل لاعب كرة قدم في أفريقيا في عام 2008.

وحصل على المركز الثاني في جائزة أفضل لاعب أفريقي في عام 2008.

ونال محمد أبو تريكة جائزة أفضل لاعب في مصر 5 مرات، أعوام 2004 و2005 و2006 و2007 و2008، ما يعني أنه حاز عليها 5 مرات على التوالي، وحصل على جائزة الهداف في مسابقة كأس العالم للأندية في عام 2006 برصيد 3 أهداف، كما حقق جائزة هداف بطولة دوري أبطال أفريقيا في عام 2006 برصيد 8 أهداف.

وحصل على جائزة الهداف في مسابقة الدوري المصري 2006 برصيد 18 هدفًا على الرغم من أنه يلعب في منتصف الميدان، كما أنه حقق هداف مسابقة كأس مصر في عام 2007 برصيد 4 أهداف.

وكان قد شارك اللاعب محمد أبو تريكة بقميص المنتخب المصري في 100 مباراة، في حين مثل النادي الأهلي في 304 مباريات في مسابقة الدوري، تمكن خلالها من تسجيل 125 هدفًا، واشتهر أبو تريكة بالرقم 22، وسمي إضافةً للماجيكو بأمير القلوب، نسبةً إلى شعبيته العارمة.

اعتزال أبو تريكة

وفي عام 2013 قرر الساحر أن يتخلى عن عصاه السحرية لكنه لم يتوقف عن إبهار الجماهير العارمة، حيث عقب خسارة مصر أمام غانا وفقدان الأمل في التأهل إلى كأس العالم حينها تخلى الساحر عن عصاه ورغم محاولات إدارة النادي الأهلي الباسلة ليعدل عن قراره لكنه كان قد اتخذ قراره بالفعل لتكون بطولة كأس العالم للأندية هي المحطة الأخيرة له ويعلن الماجيكو في يوم 18 سبتمبر 2013 اعتزاله رسمياً، يوماً بكت فيه كرة القدم لخسارة لاعب لم ولن يتكرر مهما مر الزمن.

تعليقات الفيس بوك