” يوميات الكان .. “مالى” تلعب والخبرة الإيفوارية” تفوز , “نسور قرطاج” تعود فتستحق الصعود !!

share on:

مالى – كوت ديفوار 

منتخب “مالى” دفع ثمن عدم استغلال الفرص فى شوط المباراة الأول الذى استحوذ عليه  وسيطر على أحداثه دون جدوى فى النهاية لتعود “كوت ديفوار” للمباراة فى شوطها الثاني حتى أحرزت هدفها الوحيد فى الدقيقة 76 من المباراة , لتحاول “مالى” فى الدقائق المتبقية لإدراك التعادل والرجوع للبطولة مرة أخري لكن المحاولات الكثيرة خاصةً من “تراورى” على وجه التحديد الذى سعى بكل قوة لتعديل النتيجه باءت بالفشل فى النهاية ليتم بهذه النتيجه إعلان صعود “كوت ديفوار” لدور الثمانية ومغادرة منتخب “مالى ” البطولة من دور ال16 الذى قدم أداء مميز على مستوي المباريات الأربعه التى خضها فى هذه النسخه من البطولة .. 

وعلى الجانب الآخر تأهل منتخب “كوت ديفوار” بأقل مجهود ونتائج حتى الآن , فلم نرى حتى الآن الأداء والمجهود الذى ننتظره من منتخب “ساحل العاج” وتعد تلك المباراة هى أقل مباراة لهم فى تلك البطولة , ولولا الخطأ الدفاعى من منتخب “مالى”واستغلاله بإحراز الهدف لكان للنتيجة شأن آخر .. لكن هذه هى كرة القدم ويبدو أنها كأس المفاجآت 

غانا – تونس

تونس تعود للبطولة بعد غياب استمر ثلاث مباريات دور المجموعات  .. فى مباراة ماراثونية امتدت لأشواطها الإضافية والركلات الترجيحية , تونس تتأهل لدور الثمانية بتسديد 5 ركلات مقابل 4 ركلات لمنتخب “غانا” الذى قدم عرضاً جيداً مقارنةً بأدائه السابق فى المباريات السابقة فى دور المجموعات من تلك البطولة .. بل أنه كان خصماً قوياً فى المباراة حتى الدقائق الأخيرة ولعل دعوات التونسيين وروح القتال للاعبين اليوم هى السبب فى التأهل “لنسور قرطاج” .. بعد أداء أفضل شوط أول لهم فى هذه النسخة من البطولة حتى الآن والخروج منه بلا أهداف  , تعود “تونس” بترجمة هذا الأداء لهدف عن طريق جملة رائعة من الخزرى ثم تمريره سحرية من كشريدة لطه ياسين الخنيسي صاحب الهدف الأول الذى قدم أداءً رجولياً وقتالياً فى هذه المباراة , ثم العودة لمنتخب “غانا” فى الدقائق الأخيرة للمباراة عن طريق النيران الصديقة , بإحراز اللاعب “رامي بدوى”- الذى نزل بديلاً قبل ثوان من هذا الهدف – هدف فى مرماه عن طريق التحرك الخاطئ فى الإرتقاء لإخراج الكرة للركنية لكنها سكنت شباك “المعز بن حسن” – الذى تم تبديله قبل ركلات الترجيح بالحارس “فاروق بن مصطفى”- ليتعادل المنتخبان ويذهبا للأشواط الإضافية ثم ركلات الترجيح من بعدها نتيجة استمرار التعادل … ويعتبر المثلث المكون من (يوسف المساكنى – أنيس البدرى – طه ياسين الخنيسي) من أفضل المثلثات الهجومية التى لعب بها آلان جريس “المدير الفني لمنتخب تونس” كانوا مبدعين فى التحركات بكرة أو بدون كرة خاصةً مع وجود الدعم من وسط الملعب من خلال “فرجانى ساسي” صاحب تسديد ركلة الجزاء الأخيرة والتأهل للنسور .

بعد تأهل”نسور قرطاج” لدور الثمانية يستعدوا لملاقاة منتخب المفاجأت فى هذه البطولة , منتخب”مدغشقر” يوم الخميس القادم , ونأمل أن تستكمل “تونس” بهذه الروح القتالية والأداء الجيد المباراة القادمة للصعود للدور نصف النهائي من هذه البطولة .  

تعليقات الفيس بوك

نهير الحفناوي

نهير الحفناوي

Football Girl who writes her opinion and analysis about Matches ,, Graduted from Faculty Of Arts Ain Shamss University and holds a certificate in Presenting Sports Show From ONA Academy