يوميات الكان .. “النسور الخضراء” تطيح بصاحب اللقب و”الأولاد” بصاحب الأرض!!

share on:

الكاميرون – نيجيريا 

لعنة حاملى اللقب تصيب “أسود الكاميرون” !! ..

بعد بدايه جيده في شوط المباراة الأول وأحرازهم هدفين , “الكاميرون” تعود لمستوي أدائها فى دور المجوعات مره أخري طيلة شوط المباراة الثاني .. الذى رأينا فيه تماسكاً من قبل “النسور الخضراء” وعودة قويه للمباراة من خلال احرازهم هدفين متتاليين لتصبح النتيجه ثلاثه اهداف مقابل هدفين , ليصعب الأمر على “أسود الكاميرون” التى استسلمت من بداية الشوط الثاني لنتيجة الشوط الأول وتملك اللاعبين الشعور بالغرور بأن المباراة انتهت في شوطها الأول وانها لا تحتاج مجهوداً أكبر وأنهم “حاملى اللقب” وأمر صعودهم للدور الثمانية محسوم .وهذا ما ساعد “النسور” فى السيطره على الكره والاستحواذ وتبديل النتيجه لتقصي “حامل اللقب” وتصعد على حسابه إلى دور الثمانية بتخطي عقبة قويه بنتيجه كبيره.

لم تؤدى “الكاميرون” الأداء الذى من خلاله تستطيع نيل اللقب أو حتى الوصول إليه على مدار الأربع مباريات التى لعبتها , فلم تكن فى دور المجموعات بكامل استعدادها وأدائها المنتظر منها فى طريقها للدفاع عن اللقب فقد كان أدائهم متوسط أو أقل قليلاً .. فى النهاية إستحق “النسور” الفوز والصعود , واستمتعنا بأفضل مباراة فى هذه البطولة حتى الآن .

 

مصر – جنوب افريقيا 

الفساد لن تكون نتيجته أبداً النجاح ! هذه العبارة تلخص أسباب الخروج من الباب الصغير .

مبروك “جنوب افريقيا” فوز مستحق , احترام المنافس والانضباط التكتيكي أسباب فوز “الأولاد” على صاحب اللقب , للاسف خرجنا من المباراة الوحيده التى لعبنا فيها كرة قدم على مدار النصف ساعه الأولى من الشوط الأول على عكس الثلاث مباريات السابقة للمنتخب . منتخب “جنوب افريقيا” أدرك أنه صعد للأدوار الإقصائيه وأنه يلاعب منتخب كبير وعلى أرضه ووسط جمهوره وهذا هو سبب الفوز على عكس منتخبنا القومي 

لم يكن خروج “الفراعنه” من البطولة بهذا الشكل صدمه للجميع قدر ماهو جاء سابقاً للتوقعات , لكنه كان أمراً سيحدث نتيجه فشل المنظومه كامله وفشل اللاعبين فى عزل أنفسهم عن هذا الفشل والإرتقاء فوق بركة الفساد بأى شكل!  مثل “محمد الشناوى” و”طارق حامد” اللاعبان الوحيدان اللذان فصلا أنفسهما عن تلك البؤره وصبوا تركيزهم فى بذل قصارى جهدهم من أجل اسم بلادهم وشرف إرتداء قميص منتخبهم .. كل الشكر لهذان اللاعبان فقط ودون ذلك لا أحد .. 

لم يمتلك “الفراعنة” قائداً فأصبحوا مهب الريح (قائداً للملعب – قائداً للجهاز الفني – قائداً للاتحاد) كل تلك الغيبات من حزم وصرامه وسيطره وثواب وعقاب أدت إلى الوقوع فى الهاوية على جميع تلك المستويات ..لا أملك سوى الأمل , الأمل فى أن نرى هيكلة لتلك المنظومه الفاشله التى لم تثبت نجاحها سوى فيما هو خارج الرياضة , وأن نرى منظومه جديده جديره بالمناصب وليس للتربح , تشعر بالمسئوليه تجاه المشجع وتعمل على إعادة الهوية المصرية للمنتخبات كافه وليس المنتخب الأول فقط , الاهتمام يكون بمنتخبات الشباب أولاً ليظهر المنتخب الأول ثمار هذا المجهود فى النهاية . وفى النهاية الحسنه الوحيده التى تحسب لذلك المجلس هى “محمد فضل” هذا المجتهد الخلوق المثابر هو الذى يستحق الدعم والإشاده والتحفيز ونريد أن نرى نماذج مثله فى المجلس القادم ,كفانا اعادة التدوير فى الكراسي والمناصب لنفس الوجوه والأشخاص التى لم نرى منها أى جديد . 

بالعودة للبطوله .. بفوز “جنوب افريقيا” على منتخب “مصر” فسيقابل منتخب “الأولاد” منتخب “النسور الخضراء” يوم الأربعاء القادم فى  ثانى أيام دور الثمانية من هذه النسخه (الكان 2019)   

تعليقات الفيس بوك

نهير الحفناوي

نهير الحفناوي

Football Girl who writes her opinion and analysis about Matches ,, Graduted from Faculty Of Arts Ain Shamss University and holds a certificate in Presenting Sports Show From ONA Academy