بين كريستيانو رونالدو وبيرلو .. يوفنتوس أمام مفترق طرق

share on:

أعلن نادي يوفنتوس منذ عدة أيام تولي أندريا بيرلو لاعب الفريق السابق مهمة تدريب الفريق الأول بعد إقالة ماوريتسيو ساري.

يأتي هذا من أيام قليلة فقط من تولي بيرلو مسؤولية تدريب فريق تحت 23 عام في يوفنتوس، ولكن أُجبرت إدارة البيانكونيري على إسناد مهمة تدريب الفريق الأول لأندريا بعد خروج الفريق من دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا على يد أوليمبيك ليون الفرنسي.

وتُعد هذه التجربة هي التجربة التدريبية الأولى لبيرلو منذ إعتزاله كرة القدم في شهر يناير عام 2018، مما قد يُصعب الأمور بشكل كبير على لاعب منتخب الأتزوري السابق.

أندريا بيرلو كان لاعبًا في صفوف البيانكونيري منذ عام 2011 بعد رحيله عن اي سي ميلان حتى عام 2016، مسيرة طويلة قضاها اللاعب بألوان الأبيض والأسود ونجح خلالها في حصد العديد من الألقاب المحلية برفقة الفريق.

من ناحيةٍ أخرى تُعد مسألة تولي بيرلو تدريب يوفنتوس خلال الفترة الحالية من الأسباب التي قد تدفع كريستيانو رونالدو لاعب الفريق إلى الرحيل عن الفريق خلال الأشهر القليلة القادمة.

يأتي هذا بعد أحد الصور الذي نشرها لاعب منتخب البرتغال وريال مدريد السابق كريستيانو رونالدو على حسابه الشخصي على موقع التواصل الإجتماعي ’’الفيسبوك’’ والذي أعرب اللاعب من خلالها عن حزنه وإحباطه الشديد بعد خروج يوفنتوس من دوري أبطال أوروبا البطولة المُفضلة للاعب البرتغالي للعام الثاني على التوالي.

The 2019/20 season is over for us, much later than usual but yet sooner than we expected. Now it’s time for reflection,…

Gepostet von Cristiano Ronaldo am Samstag, 8. August 2020

 

وبالرغم من الجهد الكبير الذي يبذله كريستيانو برفقة يوفنتوس، وتسجيله لهدفين أمام أوليمبيك ليون في المباراة التي جمعت بين الفريقين في ملعب ’’أليانز’’ بمدينة تورينو، إلا أن هذه الأهداف لم تكن كافية لحسم تأهل الفريق إلى دور الثمانية من دوري أبطال أوروبا.

كما إنتشرت العديد من الأخبار خلال الفترة الأخيرة عن إمكانية انتقال كريستيانو رونالدو إلى صفوف نادي باريس سان جيرمان الفرنسي في موسم الانتقالات الصيفي الحالي من أجل خوض تجربة جديدة في مسيرة اللاعب البرتغالي التي قاربت على نهايتها بعد وصوله إلى سن الـ35 عام.

وجاءت الصورة التي نشرها كريستيانو على حسابه الشخصي لتؤكد هذه الأخبار وعن رغبة اللاعب في الرحيل عن صفوف البيانكونيري في الوقت الحالي.

أما بعد تولي أندريا بيرلو تدريب الفريق في تجربته التدريبية الأولى، قد لا يرغب كريستيانو في المُخاطرة بمسيرته الكروية تحت التجارب الذي يحاول أندريا أنيللي رئيس نادي يوفنتوس في القيام بها مع الفريق في الوقت الحالي.

كريستيانو رونالدو دائمًا ما يبحث عن تحقيق البطولات وتحطيم الأرقام على المستوى الفردي والجماعي، ولكن بعد الأداء الضعيف الذي ظهر به يوفنتوس خلال الموسم الأخير وخسارته لكأس السوبر الإيطالي أمام لاتسيو وكأس إيطاليا أمام نابولي، وحسم لقب الدوري الإيطالي بفارق نقطة وحيدة عن إنتر ميلان صاحب المركز الثاني، بعد تعرض الفريق للكثير من الهزائم في الدوري بالإضافة إلى الخروج من دوري أبطال أوروبا.

قد يسعى كريستيانو إلى التفكير في الخروج من تجربة يوفنتوس والإحتراف في الدوري الفرنسي خلال الفترة القادمة واللعب بقميص نادي العاصمة الفرنسية باريس سان جيرمان بجوار كيليان مبابي الذي يعتبر كريستيانو هو قدوته ومثله الأعلى في كرة القدم منذ أن كان طفلًا صغيرًا.

وبالرغم من بعض الأسماء القوية الذي يمتلكها يوفنتوس داخل تشكيلته الأساسية، إلا أن أزمة مدرب الفريق تستمر حتى هذه اللحظة، في ظل فشل الإدارة في الحصول على مدرب صاحب خبرات في عالم التدريب والاستعانة بخدمات بيرلو في تجربته الأولى بهذا المجال.

كريستيانو دائمًا ما يحاول إثبات قدراته مع يوفنتوس بشتى الطرق من تسجيل الأهداف ومحاولة بث روح الانتصارات داخل اللاعبين من أجل الظهور بشكلٍ أفضل، ولكن فشل البرتغالي في هذا الأمر خلال الموسم الحالي بالرغم من الأرقام الكبيرة الذي حطمها مع الفريق هذا الموسم.

كريستيانو تمكن من إحراز 31 هدف برفقة يوفنتوس في الدوري الإيطالي، كما قام بصناعة ستة أهداف أخرين، أما عن دوري أبطال أوروبا، سجل كريستيانو أربعة أهداف وتمكن من صناعة هدف وحيد مع البيانكونيري.

فيما يُعد رونالدو هو أسرع لاعب في تاريخ الدوري الإيطالي يصل إلى 50 هدف، بالإضافة إلى وصوله لرقم جابريل عمر باتيسوتا بنجاحه في التسجيل خلال إحدى عشر مباراة متتالية في الدوري الإيطالي.

ومع كل هذه الأرقام، إلا أنها لم تكن كافية لنجاح يوفنتوس في حسم العديد من الألقاب بعيدًا عن الدوري الإيطالي، بسبب ضعف الأداء الفني للفريق داخل الملعب خاصةً من خط الوسط ودفاع الفريق الذي عانى كثيرًا منذ عودة نشاط كرة القدم مرة أخرى بعد التوقف بسبب فيروس كورونا المستجد.

إنضم كريستيانو رونالدو إلى صفوف يوفنتوس في عام 2018 قادمًا من نادي ريال مدريد الإٍسباني في عقد يمتد لأربعة أعوام مقابل ما يتجاوز الـ100 مليون يورو.

ولكن منذ انتقال اللاعب إلى صفوف الفريق، لم يتمكن الفريق من تجاوز دور الثمانية في دوري أبطال أوروبا بعد الخروج في الموسم الماضي من أياكس امستدرام الهولندي وفي الموسم الحالي من دور الستة عشر على يد أوليمبيك ليون.

ويبقى السؤال في هذه اللحظة، هل يستمر كريستيانو رونالدو ويخوض التجربة برفقة بيرلو؟ أم يبحث عن فريق جديد يستطيع تحقيق طموحاته من الفوز بالكثير من الألقاب في المستقبل قبل أن يُنهي البرتغالي مسيرته داخل المستطيل الأخضر؟

 

تعليقات الفيس بوك