“يعملوها الكبار ويعوضوها الصغار” .. حكاية مرتين إستطاع صغار الفراعنة تعويض إخفاق المنتخب الأول

share on:



شاهدنا جميعاً نجاح المنتخب الأوليمبي في التأهل إلى الأوليمبياد للمرة الثانية عشر في تاريخ الفراعنة, وذلك بعد أن
إستطاع الوصول إلى نهائي كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة بعد مشوار باهر في البطولة المقامة على أرض مصر بقيادة شوقي غريب المدير الفني.

ويثرد هذا التقرير مفارقة نجاح منتخب مصر تحت 23 عام في مشواره بكأس الأمم الأفريقية والتأهل إلى الأولمبياد مقابل فشل المنتخب الأول في نفس العام في أمم أفريقيا .

بدأ المنتخب الأوليمبي مشوار بطولة الأمم هذا العام ضمن مجموعة تضم منتخبات مالي, الكاميرون و غانا, حيث نجح في الحصول على العلامة الكاملة في المجموعة وإحتلال الصدارة بـ9 نقاط.

فاز الفراعنة على منتخب مالي بهدف نظيف في إفتتاح البطولة, ثم عاد للفوز على غانا في مباراة ماراثونية بثلاثة أهداف مقابل هدفين و يختمها بفوز بهدفين مقابل لاشيء على الكاميرون ليتأهل إلى نصف النهائي و يواجه جنوب أفريقيا وينجح في عبورها بثلاثية نظيفة ويصل إلى نهائي البطولة ومواجهة مرتقبة أمام منتخب ساحل العاج, وذلك يوم الجمعة القادمة بإستاد القاهرة .

وبذلك يضمن المنتخب الأوليمبي التأهل إلى أولمبياد طوكيو بعد أن تواجد ضمن الثلاث المنتخبات المقرر تأهلهم وهم أصحاب المركز الأول و الثاني و الثالث فقط.

على الجانب الأخر خذل المنتخب الأول الجماهير المصرية في تحقيق نتيجة إيجابية بكأس الأمم الأفريقية والتي إستضافتها مصر أيضاً هذا العام و تحديداً في يونيو الماضي.

وقع منتخب مصر الأول مع مجموعة تضم زيمبابوي, أوغندا والكونغو, وعلى الرغم من نجاح المنتخب في حصد نقاط المجموعة كاملة بالفوز في الثلاث مباريات بنتيجة 1-0 أمام زيمبابوي, 2-0 أمام الكونغو, 2-0 أمام أوغندا, و لكنه فشل في مواجهته أمام جنوب أفريقيا في ربع نهائي البطولة و خسر بهدف نظيف على أرضه وأمام جماهيره ليخيب آمال الجماهير التي زحفت بعدد كبير إلى ستاد القاهرة لمؤازرتهم.

أما المرة الثانية التي يخيب فيها المنتخب الأول الآمال و في المقابل إستطاع المنتخب الأوليمبي في إسعاد الشعب المصري بالصعود للأولمبياد كانت عام 2012.

فشل المنتخب الأول في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية و ذلك بعد أداء ونتائج سيئة ولم يفز إلا مباراة واحدة من 6 مباريات وكانت أمام النيجر وفاز بثلاثة أهداف نظيفة.

وتعادل منتخب مصر الأول أمام سيراليون بنتيجة 1-1 ثم هزيمتين متتاليتين أمام النيجر وجنوب أفريقيا ليعود ويتعادل سلبيا أمام جنوب أفريقيا وهزيمة أخرى أمام سيراليون بهدف مقابل هدفين, ليفشل في التأهل لكأس الأمم الأفريقية.

و في نفس العام يتألق المنتخب الأوليمبي بقيادة نجم ليفربول الحالي والمنتخب الأوليمبي آنذاك محمد صلاح, وبالرغم من عدم الحصول على لقب بطولة الأمم الأفريقية والوصول إلى المركز الثالث فقط إلا أنه كان كافياً لتأهل منتخب الصغار إلى أولمبياد لندن 2012.

و شارك في الأولمبياد ثلاث لاعبين من المنتخب الأول و هم محمد أبو تريكة و أحمد فتحي و عماد متعب.


وكان صغار الفراعنة قد وقعوا في بطولة كأس الأمم الأفريقية والتي أقيمت في دولة المغرب بجانب منتخبات الجابون وساحل العاج وجنوب أفريقيا في مجموعة واحدة.

و فاز منتخب مصر تحت 23 عام على الجابون في إفتتاحية مشواره بهدف نظيف ثم ينهزم أمام ساحل العاج بنفس النتيجة ثم يفوز على جنوب أفريقيا 2-0 و يتصدر مجموعته برصيد 6 نقاط ليتأهل إلى نصف نهائي البطولة ليقع أمام المغرب صاحب الأرض و يخسر بهدفين مقابل ثلاثة أهداف ليذهب إلى مباراة تحديد المركز الثالث أمام السنغال و يفوز بهدفين نظيفين و يضمن التأهل إلى أولمبياد لندن.

تعليقات الفيس بوك