وعد فأخلف.. أشهر عشر أكاذيب في انتقالات كرة القدم

share on:

الولاء شئ قديم مضحك في كرة القدم، من المتوقع أن يحصل عليها اللاعبون افتراضياً لكن يمكن أن تكون الفرق بلا رحمة عند التعامل مع اللاعبين.

غالباً ما يؤدي هذا الموقف غير العادل إلى انتقاد الكثير من المشجعين بشدة للاعبين الذين يختارون المغادرة، في حين يشعرون بالحماسة المفرطة مع أولئك الذين يختارون البقاء بغض النظر عن جودتهم.

في بعض الأحيان، عليك أن تفهم غضب الجماهير بسبب تلاعب اللاعبين معهم بإعلانات الولاء، وهي بيانات تؤكد نيتهم عدم الرحيل عن ناديهم، ولكن بعد أشهر قليلة يتفاجئون برحيله عن النادي.

من هم أبرز عشرة لاعبين وعدوا ناديهم بالبقاء، ليرحلوا بعد عدة أشهر لنادي آخر؟


أنطوان جريزمان


من: أتلتيكو مدريد

إلى: لم يحدد بعد

الوعد: “لقد قررت البقاء. أشعر أن هناك أشياء يجب القيام بها مع أتلتيكو. في برشلونة، سأكون مجرد شخص آخر.”

منذ أقل من عام أعلن جريزمان للعالم أنه باق في أتلتيكو وسط اهتمام كبير من برشلونة، وأصدر لقطات لنفسه على مواقع التواصل الاجتماعي في ملعب واندا ميتروبوليتانو وهو مبتسم.

احتفل جريزمان بعقده الجديد الوفي بإعلانه الحب لـ “منزله”، قائلاً إنه لن يندم على تمديد إقامته في العاصمة الإسبانية.
أعتقد أنه نادم على هذا القرار الآن، حيث أصدر فيديو آخر، قائلًا إنه راحل، ومن المحتمل أن ينتقل إلى برشلونة.. الفريق الذي كان يعتقد أنه سيكون مجرد شخص آخر.

لويس فيجو



من: برشلونة

إلى: ريال مدريد

الوعد: “أريد أن أطمئن المشجعين بأن لويس فيجو، بكل تأكيد، سيكون في معسكر برشلونة  في 24 يوليو لبدء الموسم”.

فاز فيجو بحب جماهير برشلونة مع عروضه القوية حتى أصبح قائد الفريق، وعندما ظهرت شائعات عن ريال مدريد، أقسم فيجو لمشجعي برشلونة أنه سيبقى.


حسناً، لم يفعل. كان مشجعو برشلونة غاضبين وكانت الكراهية ضده قوية لدرجة أنهم ألقوا رأس الخنزير عليه عندما عاد إلى كامب نو مع ريال مدريد.

سيسك فابريجاس


من: أرسنال

إلى: برشلونة

الوعد: “أنا سعيد جداً. إذا قلت لك أي شيء آخر سأكون كاذب. أنا لاعب في أرسنال، لدينا فريق رائع ومدرب رائع”.

كان مشجعو أرسنال يخشون من عودة الشاب الكتالوني إلى “الوطن” بشكل كبير منذ اللحظة التي ظهر فيها لأول مرة مع أرسنال وتبين أنه موهبة ممتازة للغاية.

لكن سيسك طمأنهم بالكلمات الهادئة، وأصر على أنه لا يرغب في مغادرة منزله الجديد. ولكن بعد ذلك كان لديه صدام هائل طوال صيف 2011 ليرحل إلى ناديه السابق برشلونة.

لويس سواريز


من: ليفربول

إلى: برشلونة

الوعد: “وقعت على عقد لأنني أحب هنا، وأنا سعيد جداً هنا. إذا لم تكن سعيدًا هنا، فأنت لا توقع أي عقد”.

وقع لويس سواريز عقدًا هائلاً في منتصف موسم 2013/2014 أثناء تصدر ليفربول الدوري الإنجليزي. كان على علم باهتمام الأندية بخدماته  لكنه أكد لمشجعي ليفربول أنه سعيد في أنفيلد، ثم بعد بضعة أشهر كان لاعب برشلونة.

من المؤكد أنه سيقول إن تداعيات العضة الشهيرة خلال مباراة كأس العالم 2014 مع أوروجواي ضد إيطاليا أثرت على قراره، لكنه اعترف منذ ذلك الحين أن برشلونة كان دائمًا حلمه.

كاكا


من: إي سي ميلان

إلى: ريال مدريد

الوعد: “أنا لا أريد أي شيء آخر، أريد فقط أن أكون جيداً وأكون سعيداً في المكان الذي أشعر فيه بحب الناس. ميلان هو بيتي، حيث أنا قريب من المكان الذي يوجد فيه قلبي حقاً”.

أقسم كاكا لأعلى ولأسفل أنه لن يغادر ميلان أبدًا لأن ميلان فقط هو الذي يمكن أن يحبه وهذا هو موطنه الجديد والعديد من الأشياء الأخرى. بعد ستة أشهر قرر ميلان بيع كاكا من أجل المال وتم تقديمه كلاعب ريال مدريد بابتسامة كبيرة على وجهه.

تعهد كاكا بروحه ليسوع وجسده لميلانو، على الأقل حافظ على واحد من تلك الوعود.

سول كامبل


من: توتنهام

إلى: أرسنال

الوعد: “أنا باق في توتنهام”.

كان سول كامبل إله لمحبي توتنهام وهي محقة في ذلك. كان هنا مدافعًا معجزة يتمتع بالسرعة والقوة والأسلوب الدقيق الذي جعله من أقوى مدافعين العالم. عندما اقترب من نهاية عقده، كان يجد اهتمام من جميع الأندية الكبيرة، لكنه أصر على أنه سيبقى.

بالطبع، لو كان قد غادر إلى برشلونة حيث كانوا مهتمين به، فربما غفر مشجعي توتنهام الكذبة. لكن لا، ذهب إلى غريمه اللدود أرسنال، ومازال مشجعي توتنهام غير متسامحين.

إمانويل أديبايور


من: أرسنال

إلى: مانشستر سيتي

الوعد: “أنا 100% لاعب أرسنال في الموسم المقبل”.


بدأ إيمانويل أديبايور وكأنه لاعب جاهز لرفع مستواه في صيف عام 2008، لكنه كان في حالة ركود في موسم 2008/2009. ومع ذلك، فقد وعد حرفيًا بأنه سيبقى في أرسنال ثم لم يفعل.

ديميتار بيرباتوف


من: توتنهام

إلى: مانشستر يونايتد

الوعد: “أريد فقط أن أقول أنني هنا، أنا سعيد هنا وسوف يساعد النادي في أي طريقة ممكنة. لدي عقد وسأقدم قصارى جهدي”.

ديميتار برباتوف لاعب كرة قدم جميل، ويبدو أنه رجل جميل أيضًا. لهذا السبب كذبه على توتنهام كان غريب جداً، بعد أن أخبرهم أنه سيساعد فريقه بأي طريقة ممكنة، تلاعب بفريقي مانشستر حتى انتقل للجانب الأحمر من المدينة في آخر يوم من ميركاتو 2008.

فابيان ديلف


من: أستون فيلا

إلى: مانشستر سيتي

الوعد: “أنا لن أرحل. باق في أستون فيلا ولا أستطيع الانتظار لبداية الموسم وتولى قيادة هذا النادي الرائع”.

ربما أكثر الأكاذيب الجادة على الإطلاق. لقد صدقت حقًا فابيان دلف عندما وعد ليس فقط بالبقاء في فيلا بل كقائد الفريق مع بداية الموسم الجديد. كان من الصعب الشك فيه، بدا حقيقياً للغاية.
ثم، بالطبع، لم يكن، انضم إلى سيتي حرفيًا بعد أسبوع واحد.

تيبو كورتوا


من: تشيلسي

إلى: ريال مدريد

الوعد: “أنا ملتزم مع تشيلسي. لدي عقد حتى العام المقبل وسأكون هنا. سأبذل قصارى جهدي من أجل ذلك”.

مع استمرار كورتوا في عدم تحديد مستقبله ، فليس من المفاجئ أن العديد من مشجعي تشيلسي رفضوا تصديق هذا البيان حول مستقبله.

لقد كانوا على صواب في الشك به – بعد مرور ما يزيد قليلاً على عام من تقديم هذا الوعد بشأن مستقبله ، أصبح كورتوا الآن بين جدران سانتياجو بيرنابيو.

وبالتأكيد لا يوجد حب ضائع بين كورتوا وناديه السابق، حيث لا يزال يعتبر “ثعبانًا” في غرب لندن بعد أن قام  بتوجيه الشكر في موقع التواصل “تويتر” للجماهير العام الماضي بموجة من السباب للحارس وإجباره على حذفها.

تعليقات الفيس بوك