هل يعيد كونتي إنتر ميلان لمكانته أم يفشل؟

share on:
كونتي

وقع نادي إنتر ميلان الإيطالي، مع المدير الفني الإيطالي أنطونيو كونتي قبل بداية الموسم الحالي خالفاً لسباليتي أملاً في استعادة هيبة النادي العريق من جديد.

كونتي عاد إلى إيطاليا بعد عامين من النجاح المحلي مع تشيلسي الإنجليزي، قاد البلوز في أول مواسمه للتويج بالدوري الإنجليزي، لكنه فقد اللقب في الموسم الثاني ولكن لم يخرج خالي الوفاض فقد توج بكأس إنجلترا.

مسيرة كونتي مع إنتر ميلان

بدأ ابن مدينة ليتشي بشكل رائع مع الفريق حيث فاز في أول 6 لقائات بالدوري الإيطالي من بينهم مواجهة إيه سي ميلان غريم الإنتر التقليدي ومباراة لاتسيو ووسط هذه النتائج الإيجابية تعادل أمام سلافيا براج إيجابياً في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا. ثم جاء السقوط في لقائي برشلونة بدوري الأبطال ويوفنتوس في الدوري الإيطالي، ليكمل المدرب الإيطالي معانته في البطولات الأوروبية.

إنتر ميلان مع كونتي خسر في 7 لقائات فقط من 37 مباراة، خسر في دوري الأبطال 3 مباريات، بينما خسر في الدوري 3 مباريات وفي كأس إيطاليا مباراة.

هزائم جاءت أمام الفرق الكبرى حيث خسر ذهاباً وإياباً أمام يوفنتوس في الدوري، كذلك أمام برشلونة في دوري أبطال أوروبا، فيما سقط إياباً أمام لاتسيو الذي لم يخسر في الدوري سوى مرتين منهم مباراة أمام إنتر نفسه ويحتل المركز الثاني خلف اليوفي بفارق نقطة.

إنتر كونتي حتى هذه اللحظة يتحسس طريق النجاح باحتلاله المركز الثالث وتحقيقه 16 فوز بالدوري والسقوط 3 مرات فقط أمام متصدر الدوري ووصيفه. الانتزاوري لم يتواجد في المراكز الثلاثة الأولي منذ احتلال الوصافة موسم 2010\2011.

كيف يصطف اللاعبون تحت قيادة كونتي

يفضل الإيطالي اللاعب بطريقة 3/5/2 التي قلما يغيرها حيث يعتمد على ثلاثي دفاعي مكون من دي أمبروسيو ودي فري وسكرينيار وفي وسط الميدان يعتمد على الخماسي كاندريفا وفيتشينو وبورزوفيتش وباريلا وأشلي يونج معتمداً على إجادة الثنائي كاندريفا ويونج كظاهرة، بالإضافة إلى ثنائية لوكاكو ولاوتارو مارتينيز في الهجوم، فيما يظل هاندانوفيتش هو حارس المرمى وقائد الأفاعي.

صفقات يحتاجه إنتر ميلان

دعم نادي الإنتر صفوفه في الشتاء لتحسين نتائجه بإستعاراة فيكتور موزيس من تشيلسي بالإضافة للتعاقد مع آشلي يونج قائد مانشستر يونايتد وكريستيان إريكسن نجم توتنهام هوتسبير، لكن حاجة الفريق الحقيقة تكمن في مركزي حراسة المرمى والدفاع النيتزاوري يعانى من ضعف في الجانب الدفاعي، حيث اهتزت شباك الفريق بـ 24 هدف في 25 مباراة بالدوري الإيطالي.
ويعانى حراس مرمى الفريق من كبر السن، فيما يعانى الدفاع من ضعف التمركز في العرضيات وفي الهجمات المرتدة.

ومن المرجح أن يحسن الفريق الجانب الخلفي بضم مدافع خبير مثل يان فيرتونجن مدافع توتنهام الذي ينتهي تعاقده هذا الموسم مع السبيرز، كذلك أومتيتي مدافع برشلونة سيكون متاح في سوق الانتقالات بعد رغبة النادي في رحيله، فيما قد ينتدب الفريق لحارسة عرينه بييرلويجي جوليني حارس نادي أتلانتا. أوحارس مرمى هيلاس فيرونا ماركو سيلفيستري.

كونتي ولاعبيه بين الثقة والذم

الفريق يعانى من نقص خبرات وهذا الشئ واضح في مجهود باريلا الذي أتى من كالياري أو سينسي الذي أتى من ساسوولو
كونتي متحدثاً في المؤتمر الصحفي عقب الخسارة بثلاثية لهدفين بعد أن كان الإنتر متقدم بهدفين دون رد خارج ملعبه بدوري أبطال أوروبا.
نفس المدرب الذي جعل من باريلا وسينسي نجمي وسط الإنتر واعطائهم الثقة فاصبحوا نجوم الفريق خرج لينتقضهم على الملأ بعد السقوط خارج الديار أمام بوروسيا دورتموند في دوري الأبطال.
كونتي هو نفس الشخص الذي وضع الثقة في الشاب بوجبا مع يوفنتوس فصنع منه أغلي لاعب خط وسط في العالم، وهو من وضع الثقة في روميو لوكاكو وآشلي يونج وسانشيز لينتشلهم من جحيم مانشستر يونايتد ونجح لوكاكو في إظهار قدراته مع الأفاعي كذلك آشلى يونج ظهر بقوة غير معتادة منه في السنوات الآخيرة لكن يظل سانشيز تائهاً منذ الرحيل عن أرسنال.
كونتي أيضاً مقرب بصورة كبيرة من لاعبيه حيث تحدث من قبل أنه يخصص جلسات مع لاعبيه للحديث عن الجنس والمواعيد الافضل لممارسته والأوضاع المناسبة حتى لا يجهد اللاعبين قبل المباريات الهامة.

الصدام الدائم مع إدارة الأندية

كونتي الذي حصد بطولة الدوري الإنجليزي في اول موسم له مع تشيلسي، خرج من الباب الضيق بعد صداماته مع إدارة الفريق أكثر من مرة رغم نتائجه الجيدة وحصده لقب كأس الإتحاد الإنجليزي في موسمه الثاني الإ ان فشله الأوروبي أطاح به خارج ملعب ستامفورد بريدج.
كونتي مصرحاً عقب نهاية الدوري الإنجليزي: “أذهبوا وسألوا الإدارة عن سبب فشل الفريق في الوصول إلى دوري أبطال أوروبا”

“لقد دربت الفريق لمدة عامين، يعرفني النادي جيدا، إذا أرادوا الاستمرار في العمل معي، فهم يعرفونني”.
هكذا جاءت تصريحات المدرب الإيطالي عقب تحقيق كاس الإتحاد على حساب مانشستر يونايتد.

الإيطالي لايخشي الدخول في صدام مع مجلس الإدارة ومع أول إخفاق مع إنتر ميلان هاجم إدارة النادي بسوء التخطيط وضعف الدعم المادي رغم إنفاق ما يزيد عن 150 مليون يورو لتدعيم الفريق قبل بداية الموسم.

لكن ببساطة إنتر ميلان مازال يقاتل مع صرخات كونتي على الخط في كل الجبهات، الفريق يحتل المركز الثالث في الدوري الإيطالي وهو إنجاز في ظل ابتعاد الفريق عن هذا المركز لـ10 سنوات، كذلك لايزال منافساً سرشاً على الكالتشيو، بينما في الكأس أمامه لقاء إياب نصف النهائي في مواجهة نابولي وهو ليس متأخر سوى بهدف وحيد، وعلى الجانب الأوروبي أمام الفريق مواجهة قوية في دور الـ16 ضد خيافي الإسباني، مع استئناف هذه البطولة قد يعود الفريق الإيطالي لمنصات التتويج من جديد بعد غياب دائم قرابة الـ10 سنوات.

تعليقات الفيس بوك