نونو سانتو.. قاهر كبار البريميرليج

share on:

أنهى نادي ولفرهامبتون البريميرليج في المركز السابع والأخير المؤهل لليوروبا ليج بعد خسارة واتفورد بطولة الكأس أمام مانشستر سيتي وتأكد صعود صاحب المركز السابع.

حقق الفوز على كل من مانشستر يونايتد وتوتنهام هوتسبيرز وتشيلسي من الفرق الستة الكبار في الدوري، كما أقصى ليفربول من الدور الأول لكأس الاتحاد الإنجليزي، وحقق التعادل مع فريقي أرسنال ومانشستر سيتي من الفرق الستة الكبار.

قاد الفريق لاحتلال المركز السابع في الدوري الإنجليزي برصيد 57 نقطة، وحجز مقعد في الدوري الأوروبي للموسم القادم.

قاد الفريق للوصول لنصف نهائي بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي بعد إقصائه مانشستر يونايتد، ولكنه خسر من واتفورد.

ايضاً تواجدت جامعة ولفرهامبتون بقوة في ملعب”مولينكس” أمام فولهام في الجولة 37 حيث حضر مسؤولين منها لتكريم المدرب ومنحه الدكتوراه الفخرية، وسط هتافات من جماهير النادي الذي صعد به سانتو إلى الدوري الممتاز، وقاده إلى تحقيق نتائج مميزة خاصة أمام الأندية الكبيرة.

بخطة 3-4-3 سانتو يلعب كرة قدم رائعة مع الذئاب ويحصل على ما يريده من المباراة لتحقيق الفوز، يدافع بشكل قوى ومميز ويعرف كيف يستغل كل عناصر فريقه في اللعب على المرتدات السريعة إرسال العرضيات علي خيمينيز وتصويبات روبين نيفيز، الجمل الخططية والتمريرات الثنائية بين جوتا وجواو موتينيو في الاختراق من العمق والأطراف، وحارس مرمى خبير مثل باتريسيو ودفاع جيد، لذلك الفريق يؤدي بشكل متوازن هذا الموسم.

سانتو ذو اللحية البيضاء يظهر كـ فيلسوف شديد الذكاء خارج الخطوط يتفاعل مع مجريات المباراة، يبدأ بضغط منخفض ويظل في مناطقه الدفاعية لغلق كل المساحات والمنافذ المؤدية لمرماه ويعتمد على التحولات السريعة ثم يرتفع برتم الاداء ويهاجم بطريقة منظمة ثم صعود الأظهرة والزيادة من وسط الملعب لدعم الأطراف والتغطية وراء الهجمة ورأس حربة هداف يسجل من أنصاف الفرص.

إذا احتضنت مشروعًا سيتطلب وقتًا وصبرًا، فأنت بحاجة إلى شيء للعمل عليه. لذلك فإن الخطوة الأولى للمشروع هي إنشاء هوية. إذا لم يكن لديك هوية، فأنت اليوم تريد هذا اللاعب وغداً آخر. إذا كان لديك فكرة وشكل، فهذه هي الطريقة التي تطور بها الهوية، وهذا ما نجح فيه سانتو في الموسم الأول له مع الذئاب وفي ظل بطولة معقدة مثل الدوري الانجليزي الفريق لديه شخصية قوية في الدوري ويحقق نتائج جيدة حتى مع كبار القوم .

نونو سانتو مع فريق بورتو بطل أوروبا 2004

يقول نونو: “لديهم فكرة للعمل بها”. “يعرف الجميع في الفريق مهامهم التي يتعين عليهم العمل عليها. إنهم يعودون إلى ديارهم ليعرفوا ما الذي سيجدونه غدًا وأعتقد حقًا أن هذه هي أفضل طريقة لتطوير الفريق. وبهذه الطريقة تستقبل اللاعبين الجدد بناءً على الفكرة الأساسية.

من غير المعتاد أن يصبح حارس المرمى مديرًا فنياً ناجحاً ونونو كسر هذه القاعدة، وأهم ما يميز نونو إحتوائه للاعبين ودعمهم دائماً من خلال التصريحات الإعلامية وحل مشاكلهم وقيادة غرف الملابس بطريقة رائعة، بدأ الموسم بشكل جيد وبنسق مرتفع وحقق الانتصارات وأنهى الدوري بشكل جيد ومتوازن عكس المدربين الآخرين.

تعليقات الفيس بوك