نهاية الأسبوع الأول من التجارب الشتوية بأحداث متلاحقة

share on:

بدأت التجارب الأولية لموسم الفورمولا الجديد على صفيح ساخن في نهاية أسبوع كانت مليئة بالأحداث والأخبار والتصاريح. متتبعو الفورمولا استيقظوا على أنباء النظام الجديد “داس” الذي كشفت عنه مرسيدس كمفاجئة من العيار الثقيل منذ اللفة الأولى التي قام بها بطل العالم لويس هاملتون.

ففي مقطع فيديو انتشر كالنار في الهشيم في منصات التواصل الاجتماعي و بين عشاق الرياضة و حتى بين الفرق المتنافسة على لقب المحركات الأشهر في العالم ، ظهر هاملتون و هو يقوم بتجربة حركات غير مألوفة في مقود مركبته مثيراً دهشة واستغراب الجميع.

مدراء الفرق المتنافسة و عشاق الرياضة بدأوا بتحليل مقاطع الفيديو وتخمين مدى تأثير هذا النظام الجديد على تجربة القيادة للمرسيدس وعلى تأثير هذا النظام على الرياضة ككل.


فرق الفورمولا المنافسة لمرسيدس أبدت استغرابها ودهشتها من النظام الجديد وتوجهت للفور للمنظمة الدولية لرياضات المحركات “فيا” متسائلة عن مدى قانونية النظام الجديد ومشروعيته.

بدورها أكدت مرسيدس أنها واثقة تماما من قانونية “داس” وطمأنت الجميع أنها كانت على تواصل دائم مع “فيا” خلال تنفيذ المشروع للحرص على الحصول على الموافقة باستخدامه في الموسم الحالي.

و تضاربت تصريحات مدراء فرق الفورمولا بين معجب بمدى ابداع وجرأة مرسيدس على الابتكار وتعجب مما حصل في حين اتفقوا في تصريحاتهم أنهم بحاجة لدراسة هذا النظام بشكل أكبر لمحاولة الوصول لماهيته وكيفية تأثيره على الصراع على اللقب خصوصا في ظل صمت مرسيدس المطبق ورفضها التصريح عن إمكانيات النظام الجديد مما زاد حيرة الفرق المتنافسة وخوفها.

المنظمة الدولية المسؤولة عن تنظيم الفورمولا “فيا” لم تعط فرصة للفرق لمحاولة التفكير حتى باستنساخ نظام داس حيث أعلنت عدم قانونية النظام ابتداء من الموسم القادم و السماح للفرق باستخدامه للموسم الحالي فقط.

وشكك سائق فريق فيراري سباستيان فيتيل بطل العالم أربع مرات في مدى فعالية النظام الجديد بالنسبة للسائقين حيث على السائق أن يقوم بحركات إضافية للمقود مما قد يشتت انتباهه و يصعب مهمته.

ما حصل من لغط وتسارع في الأنباء بسبب نظام مرسيدس الجديد سحب البساط من التجارب نفسها والأرقام التي سُجلت من الفرق والسائقين خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي.

اليوم الأول من تجارب برشلونة شهد تفوقا لسائقي مرسيدس لويس هاملتون وفالتاري بوتس مسجلين أفضل توقيت من بين المشاركين في اليوم الأول. بينما حقق سائق ريسنغ بوينت سيرجيو بيريز نتائج غير متوقعة حين حل ثالثا بفارق ضئيل عن صاحب ثاني أفضل توقيت بوتاس.
بدورها شاركت ريدبول في اليوم الأول بسائق واحد هو نجمها ماكس فيرستابين الذي سجل رابع أفضل توقيت بين الخمسة عشر سائقاً الذين جربوا مركباتهم.

ثلاثة عشر سائقا نزلوا أرض حلبة برشلونة في اليوم الثاني تصدرهم بأفضل توقيت المخضرم وبطل العالم السابق كيمي رايكونن سائق فريق ألفا روميو تلاه سيرجيو بيريز الذي أعطى أملا بموسم جيد للفريق الذي عانى كثيرا في السنوات القليلة الماضية. الأسترالي دانييل ريكاردو سائق رينو حسن توقيته عن اليوم الأول حين حل سابعا و سجل زمنا وضعه كثالث أفضل توقيت لتجارب اليوم الثاني.
سائق ليفربول التايلاندي أليكس ألبون سجل حضوره الأول على حلبات السباق لهذا الموسم و سجل زمناً وضعه رابعا بين المشاركين لهذا اليوم.
سائقا مرسيدس هاملتون و بوتاس سجلا أزمنة متواضعة مقارنة بيومهما الأول حيث تواجدا في المركزين التاسع و الثالث عشر على التوالي.

اليوم الثالث شهد مشاركة أكبر عدد من السائقين حيث تواجد ستة عشر سائقا ، حيث عاد سائقا مرسيدس لتسجيل أوقات ممتازة محتلين المركزين الأول و الثاني بين المشاركين. في حين سجل ستيبان أوكون سائق رينو العائد مجددا للفورمولا بعد غياب زمناً وضعه ثالثا خلف السهام الفضية تبعه في المركز الرابع سائق ريسينغ بويت الكندي لانس سترول الذي سجل أفضل زمن له خلال الأيام الثلاثة في تأكيد للأزمنة الممتازة التي سجلها زميله المكسيكي بيريز مما يؤكد قدرة الفريق على تسجيل نتائج إيجابية لهذا الموسم.


الفورمولا عبر حسابها على موقع انستغرام نشرت أرقام السائقين الذين قاموا بأكبر عدد من اللفات خلال الأسبوع الأول من التجارب الشتوية، حيث احتل حامل اللقب لويس هاملتون المركز الأول بواقع 273 لفة داخل مقصورة المرسيدس تبعه الهولندي ماكس فيرستابين سائق ريد بول الذي قام بـ254 لفة على أرضية حلبة برشلونة.
في المركز الثالث جاء الإسباني كارلو ساينز سائق ماكلارين تبعه جيوفاني سائق ألفا روميو و أخيراً في المركز الخامس قام فالتاري بوتاس سائق مرسيدس بمئة و اثنين و عشرين لفة.

السائقون أطلقوا تصريحات متفائلة و إيجابية عن مركباتهم بينما ظهرت الكثير من التحليلات و البيانات التي ناقشت نتائج الأيام الثلاثة الأولى من تجارب الموسم الجديد التي بدورها تبقى مجرد تكهنات تعطي فقط القليل من الدلائل عن ما سيحصل خلال الموسم الساخن الذي ينتظرنا في رياضة المحركات الأشهر في العالم.

تعليقات الفيس بوك