ميركاتو اليونايتد .. سد خانة .!

share on:

كان اليوم الأخير من سوق الإنتقالات الصيفية ساخناً جداً في مدينة مانشستر وتحديداً لمانشستر يونايتد ، حيث استطاعت إدارة النادي الحصول على توقيع الدولي البرازيلي أليكس تيليس ظهير أيسر فريق بورتو ، و الأوروجوياني ادينيسون كافاني بصفقة انتقال حر بعد انتهاء عقده مع باريس سان جيرمان.

ادينيسون كافاني .

إلى جانب التوقيع مع صفقتين من الشباب ، وهم فاكوندو بيليستيري من فريق أتليتكو بينارول الاوروجوياني ، واللاعب امادا تراوري من فريق اتالانتا الايطالي .

فاكوندو بيليستيري بقميص اليونايتد .
موهبة أتلانتا ، امادا تراوري .

كل هذه التحركات التي قام بها اليونايتد في اخر ساعات الانتقالات ، إلي جانب التعاقد مسبقاً مع الهولندي فان دي بيك من اياكس امستردام الهولندي ، بالتأكيد ستكون إضافة للفريق وتقوية لبعض المراكز في كتيبة النرويجي سولشاير المدير الفني .

لكن .. هل هذه التعاقدات لبت رغبات واحتياجات الفريق في السوق ؟

أنهى اليونايتد الموسم الماضي في المركز الثالث من البريميرليج ، واستطاعوا الوصول للدور قبل النهائي من بطولة اليوروباليج ، بينما لم يوفق الفريق في الفوز بأي بطولة .

أظهر الموسم الماضي حاجة الفريق الماسة لخمس تعاقدات مهمة من أجل إعادة الفريق للمنافسة من جديد على البطولات ، وكان مركز الظهير الأيسر وقلب الدفاع والجناح الأيمن هي أكثر الأماكن التي تحتاج إلى تدعيم قوي وسريع ، بينما مركز الارتكاز والهجوم احتاجا إلى التدعيم لمن بدرجة أقل من السابق ذكرهم .

والسؤال .. ماذا فعلت إدارة النادي لتدعيم هذه المراكز ؟!
انتهى السوق بالتعاقد مع ظهير أيسر وهو أحد أهم المراكز التي احتاجت للدعم ، بينما لم تتعاقد إدارة النادي مع قلب دفاع ولا جناح أيمن !

أليكس تيليس .

وبالتالي نستطيع القول بأن احتياجات الفريق الأساسية من السوق لم تنفذ ، فشل التعاقد مع قلب دفاع ، وكذلك قضاء فترات طويلة من السوق في مطاردة جادون سانشو جناح دورتموند الألماني ، أضاعت على الفريق تحقيق تعاقدات بديلة .

على الرغم من أن دورتموند كان واضحاً في البداية بأنهم لن يقبلوا بأقل من 120 مليون جنيه إسترليني للسماح لسانشو بالرحيل ، إلا أن إدارة اليونايتد استمرت في تقديم العروض التي لم ترقى إلى هذا الرقم مما جعلها في النهاية تؤول إلى الفشل والعودة لنقطة الصفر .

والغريب في الموضوع ، أن تجد أن إدارة اليونايتد والي يعد واحداً من أكبر الأندية في العالم لم تكن تمتلك خطة بديلة في حال فشل التعاقد مع سانشو ، على غرار ما حدث في مركز الظهير الأيسر ، وربما سعى النادي لاستعارة عثمان ديمبلي من برشلونة لمدة موسم ، كحل مؤقت لحين العودة لسانشو مرة أخرى في الصيف المقبل ، لمن إدارة برشلونة أبلغتهم إما التعاقد الدائم أو لا .

مركز الارتكاز في الفريق ، بدا واضحاً للجميع مدى حاجة الفريق للاعب ارتكاز إضافي خاصة مع تقدم نيمانيا ماتيتش في السن ، وعدم قدرة سكوت مكتومناي وفريد على سد هذه الخانة بشكل أساسي طوال الموسم وخاصة في المباريات الكبرى ، لكن الإدارة كان لها رأي آخر ولم تدعم هذا المركز ، على الرغم من أن الفريق كان أمامه فرصة ذهبية من أجل التعاقد مع توماس بارتي أحد أفضل اللاعبين في هذا المركز الذي كان يمتلك شرط جزائي مقدر ب 51 مليون يورو فقط ، وهو ما استغلته إدارة أرسنال للفوز بخدمات اللاعب في النهاية .

في النهاية .. دخل اليونايتد السوق وهم بحاجة إلى خمس تعاقدات مهمة ، وخرج بتدعيم اثنين منهم فقط ، ظهير أيسر ومهاجم ، وفشل في دعم ثلاث مراكز مهمة وهي قلب الدفاع والارتكاز و الجناح الأيمن .

كان إجمالي إنفاق إدارة اليونايتد 74 مليون جنيه إسترليني ، وهو تقريباً نصف ميزانية النادي لسوق الانتقالات .

موسم طويل ينتظر اليونايتد ، ومباريات ومواجهات صعبة في انتظار سولشاير ، خاصة في دوري الأبطال الذي عاد إليه الفريق بعد غياب الموسم الماضي .

هل يحقق اليونايتد أي إنجاز على غير المتوقع ؟! لننتظر !

تعليقات الفيس بوك