ملخص الكان ..الجزائر والمغرب يواصلان الابهار وأسود التيرانجا تنتفض!!

share on:

لم تصل “المغرب” التي نعرفها إلي ستاد السلام حتي الدقيقة ٦٠.. أما عن “جنوب أفريقيا” فقد قدمت عرضاً جيداً وأداءً مختلف تماماً عن مباراتهم مع “نامبيا” خلال الساعة الأولي من المباراة.
(جنوب افريقيا) اداء متوازن، استحواذ، انتشار جيد في الملعب، تهديد لدفاعات المغرب، محاولات للإختراق ثم اللجوء للتسديد من خارج المنطقة حتي كادت التسجيل في أكثر من كرة.
(المغرب) بدايةً من الدقيقه ال ٦٠.. بدء الإدراك للمباراة والإنتقال بالكرة وأداء رائع و مميز من جانب “نور الدين مرابط” نشط الجانب الهجومي والتهديد لمرمي “جنوب افريقيا” في اكثر من كرة واستعادة الاستحواذ وفرض السيطرة علي أرض الملعب حتي الوصول لهدف “بوصوفا” في النهاية.. لتتصدر بذلك المغرب مجموعتها بالعلامة الكاملة . 

*وبالنظر للمباراة الأخري في هذه المجموعة التي كانت تلعب بين منتخبي ( كوت ديفوار و نامبيا ) فنري أن* 

الأفيال الافوارية تستغل الأخطاء الساذجه للاعبى “نامبيا” ويحرزوا أربعة أهداف مقابل هدف شرفي لمنتخب نامبيا ليودع البطولة ويغادر القاهرة بدون أي نقاط .. رغم الأداء الجيد من المنتخب الناميبي والاستحواذ بالكرة إلا أن قلة خبرة لاعبيه وسذاجتهم جعلت المباراة تذهب منهم إلى أصحاب الخبرة واستغلال الفرص بأقل مجهود وأداء وهو المنتخب الإيفوارى الذى تأهل بهذه النتيجة ثاني مجموعتة برصيد 6 نقاط إلى دور ال 16 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*عن جدارة واستحقاق.. الجزائر تتأهل لدور ال١٦ كأول مجموعتها بالعلامة الكاملة *

– مع الأخذ في الاعتبار فرق المستوي وقلة خبرة ومستوي المنافس “تنزانيا”،
إلا أن “الجزائر” منتخب ممتع جداً يقدم أداء ومستوي رائع في البطولة.
– رغم تغيير ٩ لاعيبين في تشكيل “الجزائر” عن المباراتين الماضيتين في الجولتين الأولي والثانية من دور المجموعات، لكن لا تشعر بفارق في جاهزية وأداء اللاعبين..
(التحركات السليمه بدون كرة، سرعة الانتقال بالكرة، المستوي البدني العالي للاعبين)
هي عناصر الفوز في هذه المباراة وأيضاً عناصر قوة المنتخب الجزائري التي تهدد وتشكل رعب لكل من سيواجه هذا المنتخب القوي فنياً و بدنياً..
اللاعبين لم يستسهلوا المباراة كمنتخبات أخري استخفت بالخصوم فقدموا أداء باهت ، ولم يستسلموا للفوز بنتيجة ثلاث أهداف رائعه في الشوط الأول ويخفضوا المستوي الشوط الثاني.
ولعل أبرز اكتشافات هذه التشكيلة بالتغييرات التسع هو “آدم وناس” الذي قام بصناعة الهدف الأول وأحرز الهدفين الثاني والثالث. وتم اختياره رجل المباراة.
أخيراً منتخب الجزائر قوي ومرعب ومرشح بقوة للفوز بالكأس حتي الآن، هناك فارق بدني وتكتيكي بينه وبين بقية المنتخبات الآخري حتي الكبري منها بالإضافة لإمتلاكه دكة بدلاء لا تقل شيئاً عن القوام الأساسي للمنتخب يجعل لهم الأفضلية عن بقية المنتخبات ووجود مدير فني ك”جمال بلماضي” يعرف ماذا يريد وكيف ينفذه!

 وذهاباً  للمباراة الأخري في هذه المجموعة التي كانت تلعب على استاد الدفاع الجوي فى نفس التوقيت بين منتخبي* السنغال وكينيا فإن * 

بعد إهدار نجم المنتخب “ساديو مانيه” ركلة الجزاء الأولى التى احتسبت لهم  وشعورهم بالإحباط , “أسود التيرانجا” تعود للمباراة مرة اخرى في شوط المباراة الثاني بعد اهدار العديد من الفرص في شوطها الأول .. وبعد احرازهم الهدف الأول يعود “مانيه” للبطولة مرة أخرى بإحرازه الهدف الثاني ثم الثالث من ركلة الجزاء الثانية  ليقضي علي المباراة ويتساوي مع منافسه التقليدي “محمد صلاح” برصيد هدفين لكلاً منهما فى البطولة حتى الان ..وعلي ذكر الحالات التحكيميه في تلك المباراة من ركلات جزاء أو طرد فيذكر أن كان حكم هذه المباراة هو الحكم المصرى الدولى “جهاد جريشه” وأن تلك هى أولي مبارياته بعد رفع الإيقاف عنه من الاتحاد الافريقي بعد واقعة مباراة ذهاب نهائي دورى أبطال افريقيا بين (الترجى التونسي و الوداد المغربى) .. فى النهاية تصبح السنغال بذلك الفوز النظيف ثانى هذه المجموعة برصيد  6 نقاط

 

 

تعليقات الفيس بوك

نهير الحفناوي

نهير الحفناوي

Football Girl who writes her opinion and analysis about Matches ,, Graduted from Faculty Of Arts Ain Shamss University and holds a certificate in Presenting Sports Show From ONA Academy