مقال..من يحصد جائزة الأفضل في العالم؟

share on:

ما هو تعريف الإنجازات؟

هل هى الإنجازات الشخصية و الاداء الاستثنائى فقط ام ان هذه الإنجازات يجب ان تتوج بالبطولات؟

على صعيد “الاداء الاستثنائى” و”الإنجازات الشخصية” هناك شخصان هما الاقوى بالنسبة لى هذا الموسم وهم صلاح و رونالدو.

صلاح قدم موسم استثنائي فى موسمه الاول فى اقوى دورى بالعالم وأصبح هداف الدورى (رغم مركزه) و حصد جميع الالقاب الفردية فى الدورى بجدارة واستحقاق بآراء الجماهير و اللعبين و النقاد.

رونالدو رغم التقدم فى السن الا انه كان المنقذ فى كثير من مباريات الريال فى موسم كان من ممكن ان يكون كارثى بالنسبة للنادى المالكى لولا الفوز بدورى الابطال و استطاع احراز 44 هدف فى موسم قيل عنه فيه انه “المنتهى”.

ايضا الاثنان تشاركا فى الوصول الى نهائى دورى الابطال و لكن اخفقا فى المنافسة على بطولة الدورى (مع اختلاف الاسباب و الدورى الذى يلعب له كلاهما) و ايضا مع المنتخب فى كأس العالم (خاصة انهم أبرز نجوم المنتخبين مع اختلاف ظروف المنافسة و اداء المنتخبين فى المجمل).

لذلك فتألق الاثنين لم يكن مؤثرا على صعيد المنتخب و لكن رونالدو حقق بطولتى دورى الابطال و كاس العالم للاندية (و هذا ما يميزه عن صلاح التتوج بالبطولات).

على صعيد “الاداء الاستثنائى” و”الإنجازات الجماعية” هناك ثلاثة لاعبين هم الاقوى بالنسبة لى و هم مودريتش, هازارد, و دى بروين.

مودريتش استطاع قيادة منتخب بلاده الى نهائى كأس العالم لاول مرة فى تاريخ منتخب كرواتيا و حصد المركز الثانى بعد أداء هو الأروع على مدار البطولة من الناحية الفنية و البدنية و القيادية داخل الملعب (احسن لاعب بالبطولة), حقق بطولتى دورى الابطال و كأس العالم للاندية (احسن لاعب بالبطولة). لذلك فهو استطاع ان يجمع بين تالقه و تاثيره الفعال مع النادى و المنتخب معا.   –

هازارد و دى بروين: الاول تفوق فى الاداء على صعيد المنتخب و لكن اداؤه مع تشيلسى لم يكن بالمقنع على مدار الموسم والثانى قدم موسم استثنائى مع السيتى حصد فيه الدورى و كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة الا ان اداؤه فى كأس العالم كان متوقع منه الاكثر.

الفرق ان دى بروين فى السيتى كان يلعب فى منظومة فنية مكتملة عكس هازارد فى تشيلسى ولكن فى النهاية حصد الاثنان المركز الثالث فى كأس العالم مع بلجيكا لاول مرة فى التاريخ.

تتويج فرنسا بكأس العالم كان العامل الاساسى فى ترشيح كل من مبابى (المنافس المرتقب للاعوام القادمة فى حالة الاستمرار على هذا الاداء و حصد البطولات الاوروبية), جريزمان, و فاران بالاضافة لتميزهم فى انديتهم و حصد البطولات ايضا.

ميسى موسمه مع برشلونة كباقى الاعوام (استمرارية فى “الابداع” والحفاظ على المستوى على مدار 10 اعوام) و لكن كارثى مع المنتخب.

أما كين الشيء الوحيد انة نافس على الحذاء الذهبى للدورى الانجليزى و حصد هداف كأس العالم فهذا السؤال المحير كان من اجل حصر الثلاث لاعبين الاوائل فى جائزة The Best خاصة قبل انطلاق الموسم الجديد وحتى لا تختلط المعاير حتى غلق فترة التصويت.

فلولا وجود كأس العالم فى الفترة المحددة لاختلفت الاختيارات و المعايير لان الكفة كانت ستصب فى التفوق النسبى فى دورى الابطال لاختلاف درجة القوة و المنافسة فى الدوريات الخمسة و لكن يجب قياس النجاح و التفوق فى مدى تاثير هولاء اللاعبين على منتخباتهم فى كأس العالم ايضا الحدث الاكبر فى الفترة المححدة من الاتحاد الدولى.

لذلك فأهمية البطولات تأتي كالتالى:كأس العالم, دورى ابطال اوروبا, الدورى الاوروبى, كاس العالم للاندية, و من ثم يأتي الدورى والكأس.

و بعد استعراض ابرز المرشحين و مدى تفوق كل منهم فى الاداء و حصد البطولات فان الترتيب المنطقى بالنسبى لى سوف يكون كالاتى: مودريتش – جريزمان – دى بروين – هازارد – مبابى – فاران – رونالدو – صلاح – ميسى – كين.

تعليقات الفيس بوك