معركة السان باولو…بنكهة إسطنبول.

share on:

شهد ملعب السان باولو يوم أمس السبت فى مدينة نابولى الإيطاليه ليله بنكهة إسطنبوليه, حيث نجح النابوليتانو فى إقتناص الثلاثة نقاط من فريق العاصمه الرونسونيرى ميلان بعد ريمونتادا تاريخيه كان فيها الفريق الجنوبى متأخرا بنتيجة هدفين مقابل لا شئ إلى أن نجح بنهاية المطاف من العوده فى النتيجه وإنهاء المباراه متقدما بنتيجة ثلاثة أهداف لهدفين.

تشكيلة الفريقين :

– بالنسبه لصاحب الأرض فجائت إختيارات “كارلو انشيلوتى” كالآتى:

فى حراسة المرمى “ديفيد اوسبينا
خط دفاع مكون من ( روى – كوليبالى – ألبيول – هيساى )
وفى خط الوسط ( ألان – هامشيك – زيلينسكى )
أما عن الهجوم فكان الثلاثى ( إنسيني – ميليك – كاليخون ).

 

الشوط الأول:

بعد مرور بضعة دقائق من التحفظ بدأ الفريقان بتبادل الهجوم حتى نجح “بونافينتورا” من التقدم للرونسونيرى فى الدقيقه ال15 بعد عرضية إستقبلها “بورينى” برأسه ليضع الكره أمام “بونافينتورا” الذى لم يتوانى عن وضعها فى الشباك.

إعتمد جاتوزو فى بداية المباراه على المبادره فى التهديد بإستخدام 4-3-3 حيث نجح لاعبيه فى تدوير الكره بشكل كبير فيما بينهم مانعين الخصم من التحكم فى مجريات المباراه حيث يحبذ الفريق الجنوبى الإحتفاظ بالكره بشكل كبير كما جرت العاده مع المدرب السابق للفريق “ماوريتسيو سارى”, ولكن تدوير الكره والإحتفاظ بها كان بشكل سلبى حيث إفتقد متوسط ميدان الفريق الأحمر والأسود اللمسه الإبداعيه والحلول وهذا شئ متوقع للغايه فى وسط ميدان مكون من لوكاس بيليا لاعب المحور الصريح و كيسى الغائب عن مستواه المعهود منذ وصوله إلى ميلان و بونافينتورا اللاعب المائل للطرف, بالإضافه إلى الهجوم المكون من سوزو لاعب الجناح أيضا و مهاجمان يحملان طابع الرقم 9  كهيجوايين و بورينى.

أما على الجانب الاخر فقرر كارلو أنشيلوتى الدخول إلى اللقاء مستخدما 4-3-3 كرسم خططى بإستخدام نفس التشكيل والعناصر الخاصه بالمدرب السابق “ماوريتسيو سارى” , حيث بدى للجميع عدم محاولة المدرب الأيطالى تغيير صبغة الفريق الجنوبى بصبغته الخاصه و قرر العمل من حيث انتهى سارى مع إصلاح ما يجب إصلاحه وإدخال بعض التعديلات الخاصه به فقط, حيث تعد تلك النقطه هى من اهم مميزات المدرب الإيطالى المخضرم وهى القدره على التكيف والمرونه وهى من أهم أسباب نجاحه مع معظم الفرق التى أشرف على تدريبها.

ظلت المباراه مستمره برتم هادئ إلى حد ما ورتيب حتى إنتهى الشوط الأول بعد عدة محاولات من كلا الطرفين ولكنها لم تتسم بالخطوره الكبيره ولكن الكره بين أقدام لاعبى نابولى كانت أخطر ومباشره أكثر من كرة أبناء جاتوزو.

 

 

 

 

الشوط الثانى :

عند بداية شوط المباراه الثانى وبعد مرور 3 دقائق فاجئ الميلان أصحاب الأرض بهدف ثانى عن طريق اللاعب كالابريا لتظهر معالم الراحه بعدها على وجه مدربه جاتوزو الذى لم يكن يعرف انها كانت مجرد بداية الليله.

لم تمر الكثير من الدقائق حتى بدأت حالة التخبط بين صفوف الرونسونيرى كانت بدايتها مع سقوط بيليا بالكره ليتم قطعها ويتبادلها لاعبى نابولى حتى تنتهى بكره عرضيه أرضيه على مشارف الصندوق ليحولها زيلنسكى فى المرمى وسط عدم وجود أى نوع من أنواع التغطيه للقادمين من الخلف.

فى تلك اللحظات شعر جاتوزو بأن لوكاس بيليا ليس فى يومه فقرر الدفع بالبديل للتغطيه فى العمق الذى كان مكشوفا بطريقه هزليه وكان البديل هو تيم باكايوكو الذى تسبب بدوره فى الهدف الثانى بعدما حول ضربة ركنيه برأسه إلى مشارف منطقة الجزاء ليضعها بطبق من ذهب لزيلنسكى الذى لم يتأخر عن إقتناص الهديه وإحراز التعادل لفريقه.

بعدها شعر انشيلوتى بأن المباراه كانت له من البدايه فقرر إستخدام دكة بدلائه ولكن بشكل ذكى جدا جعله يتحكم فيما تبقى من المباراه, فقرر سحب ماريك هامشيك لأنه شعر بأن المباراه لا تحتاج لأكثر من لاعبى متوسط ميدان فى ظل ضعف خط وسط الخصم وقرر إشراك ميرتينز ليستغل حالة الفوضى فى دفاعات الميلان والذى نجح فى احراز هدف الفوز لفريقه فى نهاية المطافبعد جملة رائعه بين لاعبى الفريق الجنوبى اختتمها هو فى شباك دوناروما.

لم يهدأ  فريق نابولى بعد إحرازه الثالث فكان يطمح فى المزيد عن طريق اكثر من كره كانت اخرها كرة للورينزو انسينى كاد ان يحرز منها رابع أهداف المباراه قبل أن يطلق الحكم صافرته بلحظات.

 

 

 


إحصائيات المباراه :

 

 

تعليقات الفيس بوك