مانشستر يونايتيد و ليفربول .. كراهية أبدية في شمال إنجلترا

share on:
يشهد العالم الأحد علي حرب كروية متجددة بين مانشستر يونايتد و ليفربول علي مسرح الأحلام
 معقل الشياطين الحمر .

 

كلاسيكو إنجلترا .. مباراة العراقة و التاريخ .. ديربي الشمال الغربي ، كلهامسميات لواحدة من أهم المباريات في
تاريخ كرة القدم منذ نشأتها .
 
و نستعرض معكم في التقرير الأسباب المختلفة للكراهية الأبدية بين المدينتين .

 

الأسباب الأقتصادية :

بدأ الصراع بين المدينتين عندما قام سكان مدينة مانشستر الصناعية بحفر قناة ملاحية و تم افتتاحها عام 1894
بسبب فرض مدينة ليفربول الضرائب بشكل باهظ علي الاستيراد في الوقت الذي تزدهر فيه ليفربول بسبب ميناءها
البحري الشهير الذي ترسو فيه يوميا مئات السفن خلال رحلتها في القارة الأوروبية .

من هنا بدأت العداوة الأزلية حيث رأي سكان مدينة ليفربول أن قيام سكان مدينة مانشستر بافتتاح القناة الملاحية
بمثابة  تهميش لمدينتهم و هو ما أشعل نيران الغضب في صدورهم و لم تنطفئ إلي الآن . 

 

الأسباب الأجتماعية :

شعر سكان مدينة ليفربول الأقل عددا بالحنق و الغضب بعد تدهور أحوالهم الأقتصادية و ازدياد معدل البطالة و
تراجع أهمية مدينتهم بعد افتتاح مدينة مانشستر قناتها الملاحية و من هنا تأججت مشاعر الكراهية خصوصا مع
رؤيتهم الحياة المرفهة التي يعيشها جيرانهم في مدينة مانشستر .

 

الأسباب الكروية :

انتقل الصراع بين المدينتين إلي عالم كرة القدم ، و رغبة كل مدينة في إثبات علو كعبها حيث أقيم أول لقاء بين
الفريقين عام 1894 و انتهي بانتصارالريدز بثنائية نظيفة ليعتبرها سكان ليفربول تعويضا عن الخسائر الأقتصادية
التي حلت بهم .

 

زاد الصراع بين الفريقين حينما حقق مانشستر يونايتد بطولة دوري أبطال أوروبا بمسماها القديم عام 1968 كأول
فريق إنجليزي يحقق هذا اللقب لتشتعل الاحتفالات في مانشستر و في المقابل تملك الغضب و الإحباط سكان
ليفربول .

 

عقد نادي ليفربول العزم علي الوصول للمجد الأوروبي كمانشستر يونايتد و بعد ثمان سنوات من المحاولات الخائبة
حصل النادي علي أربعة ألقاب أوروبية في الفترة من 1976 إلي 1984 و هو ما أشعر جماهير الريدزبالفخر تجاه
مدينتهم .

و تأجج الصراع بين المدينتين بعد تولي السير أليكس فيرجسون تدريب اليونايتد و كان رصيد اليونايتد آنذاك 7
ألقاب دوري إنجليزي مبتعدا بأحد عشر لقبا عن ليفربول الذي توقف عن التتويج باللقب المحلي منذ عام
1990 . 

 عادل الشياطين الحمر الكفة عام 2009 عندما حصل النادي علي اللقب الثامن عشر في تاريخه قبل أن يحرز
لقبين  آخرين عامي 2011 و2013 علي التوالي  ليصبح زعيم إنجلترا من وجهة نظر جماهيره عكس جماهير
  ليفربول التي تري ناديها ناجحا أكثر علي المستوي الأوروبي بحصوله علي 6 ألقاب دوري أبطال أوروبا مقابل 
3 ألقاب فقط لليونايتد .

أثار جفاف ليفربول عن الفوز بلقب الدري الإنجليزي و إحراز مانشستر يونايتد 13 لقبا في نفس الحقبة سخرية
جماهير اليونايتد من غريمهم التقليدي و وصل الأمر لرفع جماهير مانشستر لافتة خلال أحدي مباريات الفريقين :
” لقد قلتم لنا عودوا عندما نمتلك 18 لقبا ، لقد عدنا الآن ” .

 

في المقابل رفعت جماهير ليفربول لافتة خلال إحدي مواجهات الفريقين مفادها : ” لا تفجروا العرراق بل فجروا 
مدينة مانشستر ” .

صراع المدينتين أبدي و لن ينتهي ، و كرويا مهما كان حالة الفريقين قبل المباراة تظل مباراة خارجة عن التوقعات
بسبب الحماسة الشديدة التي تغلف أجواء كلاسيكو الإنجليز .

 

 

 

تعليقات الفيس بوك