مانشستر يونايتد18/19..فرصة مورينيو الأخيرة للعودة إلى القمة

share on:

تولى جوزيه مورينيو مهمة تدريب مانشستر يونايتد بعد الإخفاقات التي حققها المدربون خلف رحيل السير أليكس فيرجسون، كان الموسم الأول ناجح بالنسبة للشياطين الحمر فقد استطاع مورينيو التتويج بثلاث بطولات والتأهل لدوري أبطال أوروبا، بينما الموسم الثاني لم يكن مرضي لجماهير اليونايتد على الصعيد الأوروبي بعد الخروج المخزي أمام أشبيلية، حيث عاني الفريق الإنجليزي من بعض الثغرات في تشكيلة الفريق، ونستعرض في هذا التقرير هذه المشاكل وكيفية حلها دون اللجوء لتغير طريقة اللعب.

نظرة على تكتيك مانشستر يونايتد مع جوزيه مورينيو الموسم الماضي

نبدأ بالطريقة التي يلعب بها اليونايتد أغلب المباريات وحالة استقبال الشياطين الحمر للكرة وترك الاستحواذ للخصم.

تعتمد منظومة مورينيو على الدفاع المتأخر في معظم الأحيان، ويستغل اليونايتد في الهجوم القوة البدنية التي يمتلكها روميلو لوكاكو بحيث يسيطر علي التمريرات الطويلة ويهيئها للاعب لديه قدر جيد من السرعات أمثال جيسي لينجارد أو أليكسيس سانشيز، لاتوجد مشاكل كثيرة في هذه الحاله من الناحية الدفاعية بسبب تضيق المساحات على الخصم مما لايتيح له فرص خطيرة على الثلاث خشبات، ولكن المشكلة الأبرز هي المساحات في ظهر الدفاع عندما يقوم اليونايتد ببناء الهجمة واستحواذه للكرة، ونستفيض في الفقرة التاليه عن عيوب بناء الهجمة لدى مورينيو.

تشير الصور جهة اليسار لبناء الهجمة في مانشستر يونايند وتخليه عن دفاع المنطقة بحيث يدخل الجناحان للعمق وينطلق الظهيرين لتوزيع الكرات العرضية، ويتجه بوجبا لأداء واجبه الهجومي، بينما توضح الصور جهة اليمين الثغرات عند قطع الكرة وقيام المنافس بالهجمه المرتدة وإرهاق بوجبا من الناحية البدنية، واستغلال الخصم للمساحات المتواجده خلف الظهيرين والفراغ الموجود بوسط الملعب، حيث لايستطيع بوجبا وماتيتش سد تلك المساحات بمفردهم بالإضافة إلى أن بوجبا لايرجع في كل الأوقات للقيام بواجباته الدفاعية نظرا للمجهود الذي يبذله اللاعب في الهجوم.

تؤكد تلك الصورتين التحليل المرفق بالفقرة السابقة، المساحات خلف الظهيرين وعدم تمركز المدافعين في الوضع الصحيح عاملان أساسيان في خطورة الهجمة المرتدة على الشياطين الحمر، وتقدم أنتونيو فالنسيا في السن يخفض من مستواه البدني مما يجعله يقصر في واجباته الدفاعية، ويتواجد أشلي يونج في أغلب الوقت الذي يمتلك فيه اليونايتد للكرة مكان الجناح دون النظر للمساحات خلفة.

أبرز الأسماء الوافدة حديثاً إلى أولد ترافورد

1- ديوجو دالوت

انضم ديوجو دالوت من نادي بورتو البرتغالي لصفوف مانشستر يونايتد بـ13.5 مليون يورو لمدة خمسة أعوام مع خيار التجديد لسنة إضافية.

يبلغ دالوت من العمر 19 عام، حيث يلعب في مركز الظهير الأيمن ويعتبر الشاب البرتغالي من أفضل الأظهره في فئته العمرية، من الممكن أن لا يلعب دالوت بصفة أساسية خلال العامين المقبلين بسبب تواجد فالنسيا بالفريق، ومن المتوقع أن يكون دالوت بديل لقائد الفريق بسبب أصاباته المتكررة، ولكن بكل تأكيد أن دالوت سيكون له دور كبير في أول ترافورد في المستقبل.

2- فريد

انتقل فريد لصفوف الشياطين الحمر من نادي شاختار الأوكراني هذا الصيف بصفقة بلغت 28 مليون يورو بعقد يمتد لخمس سنوات.

يعتبر فريد هو القطعه المفقودة في خط وسط مانشستر يونايتد ليعطي الحريه الهجوميه لبول بوجبا، اللاعب البرازيلي يمتاز بالقوة الدفاعية والتمرير الجيد، ومن المتوقع أن يلعب فريد دور اللاعب المحوري في الفريق، حيث أنه لعب ذلك الدور مع فريقه السابق شاختار في 57 مبارة أحرز خلالهم سبعة اهداف، وتألق في مهامه مما دفع مانشستر يونايتد للتعاقد معه هذا الموسم.

3- لي جرانت

تعاقد مانشستر يونايتد مع الحارس لي جرانت حارس ستوك سيتي السابق لمدة موسمين، سيكون جرانت هو الحارس الثالت بالفريق بعد دافيد دي خيا وسرخيو روميرو.

خطة مورينيو والتشكيل المتوقع لمانشستر يونايتد في الموسم الجديد

من المتوقع أن لا يغير مورينيو طريقة لعبة خاصة بعد عدم التعاقد مع الأسماء الي كان يريدها البرتغالي، ولكن الصفقات التي أبرمها مانشستر يونايتد يمكن أن تستخدم لسد بعض الثغرات في تشكيلة الفريق، سبق وذكرنا المشاكل التي واجهت مانشستر يونايتد، ونستعرض فيما يلي التشكيلة المتوقعه لهذا الموسم وكيفية التغلب على تلك الأزمات.

من المتوقع أن يلعب فريد مكان بوجبا ليعفيه من الواجبات الدفاعية ويعطيه حرية هجوميه بشكل أكبر لكي يستفيد مانشستر يونايتد من إمكانيات بوجبا، ويقوم فريد بتأمين وسط المعلب مع ماتيتش مما يزيد مانشستر يونايتد صلابة في الهجمات المرتدة، سيضيف دالوت بعض من الراحة لفالنسيا الموسم القادم، لا احد يختلف على قدرات قالنسيا وعندما يتواجد بكامل لياقته البدنية في المباريات الهامة سيشكل ذلك فارق كبير مع الشياطين الحمر.
والجدير بالذكر أن مانشستر يونايتد سيلعب المبارة الافتتاحية في الدوري أمام ليستر سيتي يوم  الجمعة الموافق العاشر من أغسطس.

تعليقات الفيس بوك