لما إنتظار حدوث معجزة؟ وأنت بإمكانك ان تكون المعجزة.. عن خط وسط الريال

share on:

الجميع يشاهد تساقط لاعبين الخصم أمام المقاتل الصغير فيدي فالفيردي وتحقيق مستويات ممتازة أمام كبار الفرق ووصوله للنضج الكروي حتى مع صغر سنه، لكن هل تسائل أحد لماذا إزدادت جودة خط الوسط لريال مدريد هذا وأصبحت نقطة القوة بعد ما كانت الحلقة الأضعف في كتيبة الميرينجي؟

الإجابة هي المدرب المُحنك زيدان فبعد موسم إنتقالات مُخيب بالنسبة للبعض لعدم إنتقال بوجبا أو إيريكسن للكتيبة البيضاء مع إنخفاض مستوى ثلاثي الوسط وإعارة سيبايوس لم يتنبأ أحد بعودة الروح لمدريد وأصبحت فكرة موسم مُخيب كما كان المنقضي هي السائدة لكن هنا كانت المَعضلة، بعد رحيل كرستيانو إنخفض المعدل التهديفي بشكل كبير

 

‏لذا قرر زيدان تعويض الانخفاض بالمعدل التهديفي بتقوية منظومة دفاع الفريق، جاعلاً منه الأقل استقبالاً للأهداف في الدوريات الاوروبية ال5 الكبرى رفقة الاتليتي.

لقد استقبل ريال مدريد 12 هدفا فقط في النصف الاول الموسم الحالي، وهو الرقم الأقل في اوروبا كلها.

  وقال فاران في إحدى المقابلات الصحفية : “أن تكون لاعبا في ريال مدريد يعني أن يكون هامش الخطأ عندك ضئيل جدا.

نتدرب دوما على إتقان الدفاع وممارسة الضغط على الخصم أعلى الملعب، ولهذا تجدنا ندافع والمرمى خلفنا ب50 مترا‼

لهذا أقول أنه يجب على أي لاعب يلعب في الريال أن يحافظ على تركيزه طوال المباراة وبالحد الأقصى”

عمل كبير للمدرب الفرنسي زيدان هو مثل أعلى للجميع. يعجبني فيه هدوئه وإيجابيته على الدوام وثقته بنفسه فيكل شيء يقوم به

ومع إحتمالية عودة مارتن أوديجارد والتعاقد مع فان دي بيك لاعب أياكس وثبات مستوى الأورجوياني فالفيردي نحن أمام جيل جلاكتيكوس جديدة لكن في المستوى.. 

تعليقات الفيس بوك