لامبارد: إرث تشيلسي لن يحميني من النتائج السيئة

share on:

يقول المدير الفني للبلوز فرانك لامبارد إن ماضيه لا يمنحه أي عزل عن ضغوط العمل في ستامفورد بريدج.

لا يعتقد فرانك  أن وضعه كلاعب أسطوري في تشيلسي سيوفر له وقتًا أطول من أي مدرب آخر.

شهدت الفترة الأخيرة من الأداء الضعيف لتشيلسي تحقيق فوز واحد فقط في آخر ست مباريات  مما أدى إلى الحديث عن أن  نادي غرب لندن قد يتطلع إلى إجراء تغيير إداري في منتصف الموسم.

عند توليه المنصب في صيف عام 2019 اعترف لامبارد بأنه خاطر بسمعته في النادي  بعد مسيرته الكروية التي  يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه أحد عظماء تشيلسي على الإطلاق.

يعرف لامبارد أن المالك رومان أبراموفيتش قد يقرر إقالته في أي وقت بعد أن رآه يقيل المدربين بلا رحمة أثناء وجوده في النادي لمدة 13 عامًا.

قال لامبارد عما إذا كان سيحصل على وقت أكثر من المدربين الآخرين قبله.

“ما أراه الآن فيما يتعلق بمركز النادي  قبل شهر كان كل شيء وردية. الآن كل شيء وبسرعة كبيرة سلبي يجب أن أنظر بإيجابية والأشياء التي لا أستطيع التحكم فيها خارج ذلك أشعر أنها مضيعة للوقت.

 

لقد شعرت بدعم كبير من هذا النادي في الفترة التي عدت فيها كمدرب كلاعب شعرت بدعم كبير لمدة 13 عامًا وفي النهاية تركت النادي لأنهم أرادوا الانتقال إلى أشياء أخرى.

أفهم ما هي كرة القدم أنا أفهم المطالب والتوقعات لذلك لا أعتقد أنني اكتسبت الحق في أي شيء يخرجني من هذا الموقف كل ما يمكنني فعله هو أن أكون صادقًا مع كيف أرى الأشياء

 

أفهم أن هناك عملًا يتعين القيام به هنا والمركز الذي نحن فيه. لقد واجه اللاعبون الشباب عامًا صعبًا العام الماضي ومع قدوم اللاعبين الجدد هذا العام والذين من المتوقع أن ينتجوا على الفور هناك كان تحديات”.

لم يكن لامبارد سوى الثناء على أبراموفيتش وأكد أن المالك قد يقيله من منصب المديرالفني متى رأى ذلك مناسبًا.

قال لامبارد: “هذا، بالطبع من صلاحياته علي أن أجلس هنا وأقول إنه عندما جاء إلى تشيلسي منذ كل تلك السنوات فقد صنع مسيرتي من يدري إلى أين كنت سأذهب لولا ذلك في مسيرتي  لكن لحسن الحظ كنت في نادٍ اشترى فيه المالك وغير وجهه تمامًا

 

لقد غير ذلك حياتي وأنا أفهم ذلك ومع ذلك لا أعتقد أن هذا يجب أن يمنحني السبق.

 أنا هنا وأعتقد أن الوظيفة التي قمت بها في الموسم الماضي لاحتلال المركز الرابع  كانت إيجابية للغاية بالنظر إلى القيود  بعد ذلك علي أن أعود مرة أخرى”.

 

قال لامبارد إنه يرى القليل من نفسه في بعض لاعبيه الشباب مشيرًا إلى أن الأمر استغرق بعض الوقت للارتياح على مستوى الدوري الإنجليزي الممتاز.

لم أشعر أبدًا أنه سيكون خطًا مستقيمًا  كنت على دراية بذلك قبل بداية الموسم وخاصةً لأنه لم يكن لدينا الوقت للعمل مع اللاعبين الجدد وقال لامبارد: “أتذكر أنني جئت إلى هذا النادي منذ فترة طويلة وفي العام الأول كنت على الأرجح لاعب وسط في الدوري الممتاز.

 

العام الثاني كنت أفضل من ذلك السنة الثالثة مرة أخرى هي نفسها ومنذ العام الرابع فصاعدًا ارتفعت مستواي إلى مستويات حيث يمكنني حقًا المساهمة مع النادي عندما أنظر إلى اللاعبين الجدد  أنظر إلى أشياء مثل ذلك هذا ما أراه.

 

 

تعليقات الفيس بوك