كولاروف: لا أحب لاعبي كرة القدم الذين لا يأخذون التدريب على محمل الجد

share on:

أجري النجم الصربي ألكسندر كولاروف، لاعب نادي روما الإيطالي، حواراً مطولاً عبر الموقع الرسمي للنادي حول العديد من الأمور في حياته.

إذ أشار كولاروف إلي أهم لاعب استلهم منه حبه لكرة القدم قائلاَ: “لقد شاهد كل جيلي لاعبي النجم الحمراء الكبار الذين فازوا بكأس أوروبا عام 1991، لقد عشقت سينيسا ميهايلوفيتش واستلهمت منه عشقه لكرة القدم”.

مضيفاً: “لأكون صادقًا لقد أعجبت دائمًا باللاعبين الذين يتمتعون بقدرات فنية جيدة جدًا وليس فقط الأظهرة، فأنا حقا أحب فرانك لامبارد، الذي حصلت معه على فرصة اللعب في مانشستر سيتي، إضافة إلي ستيفن جيرارد”.

كما أضاف كولاروف: “هناك أيضًا رونالدو الظاهرة الذي كان أحد لاعبي دوري الدرجة الأولى الإيطالي الذي اشتهر في صربيا فقد كان معبودًا للجميع، أيضًا باولو مالديني بسبب رقي لعبه، ثم هناك فرانشيسكو توتي خصوصًا عندما فاز روما بالدوري الإيطالي”.

وبسؤاله عن ما إذا كان يلعب كمدافع منذ الصغر أجاب كولاروف: “لا لقد بدأت لعب كرة القدم كجناح، فقط بدأت اللعب كظهير مع فريق تحت 19 سنة لهذا السبب أرتدي القميص رقم 11”.

مضيفاً: “عندما كنت أصغر سنا لعبت في مركز لاعب خط الوسط، كانت لديّ نقطة قوية في ذلك المركز وكنت أحدث فارقًا في مستوى الفريق عن طريق التصويب المباشر علي المرمي”.

كما أوضح كولاروف كيف أصبح متميز في الركلات الحرة قائلاً: “إنه شيء أعجبني دائمًا منذ أن كنت طفلاً، لطالما كانت لديّ القوة اللازمة للتصويب، ولكن الركلات الحرة شيء يجب أن تمارسه كثيرًا، لذلك أنا أقوم بالكثير من العمل عليها، وفي كل مرة أسجل فيها بعض الأهداف الجيدة فذلك نتيجة التدريب المستمر”.

وتطرق كولاروف إلي أهمية الالتزام في كرة القدم قائلاً: “يمكنك أن تنصح أي صبي أو رجل إلى الحد الأقصى و لكن هناك أشياء معينة لن تتعلمها، عليك أن تدرك الأشياء بنفسك”.

مضيفاً: “أؤمن بالعمل الجاد والصادق، لاعب كرة القدم يحتاج إلى الالتزام الكامل مع التحفيز والانضباط الذاتي من أجل الاستمرار، لذلك فأنا لا أحب لاعبي كرة القدم الذين لا يأخذون التدريب على محمل الجد”.

ثم تحدث كولاروف عن أصعب ملاعب كرة القدم قائلاً: “هناك العديد من الملاعب ذات الأجواء القوية وآنفيلد هو الأصعب في هذا الصدد، لكن عندما تكون في مباراة كبيرة تشعر بها ولا تحتاج إلى الأجواء المحيطة لتخبرك بذلك، لذلك بعد فترة من الوقت عندما تكون أكثر خبرة لا تشعر بضغط المشجعين بنفس القدر”.

كما أوضح كولاروف من هم اللاعبين المقربين له قائلاً: “لدي الكثير، لقد نشأت مع العديد منهم، ولكن حقيقة أنني لست في صربيا بعد الآن تعني أنني انفصلت عن العديد من أفضل أصدقائي”.

مضيفاً: “ولكن يوجد إدين دجيكوهو رجل عرفته منذ سنوات وهو أحد أفضل أصدقائي، عرفت أيضًا دانييل دي روسي من قبل والآن نحن نلعب معًا وقد تعرفت عليه بشكل أفضل وأعتبره أحد أفضل أصدقائي، لديّ أيضًا علاقة جيدة جدًا مع فينسنت كومباني”.

وتطرق كولاروف إلي اللعب في الدوري الإنجليزي قائلاً: “كنت في العاشرة من عمري عندما بدأت أشاهد كرة القدم الإنجليزية على التلفزيون وكنت أقول لأمي سأذهب وألعب هناك يوماً ما، ثم عندما ذهبت إلى مانشستر سيتي اتصلت بها وقلت هل رأيت أنني كنت على حق فقالت لي إنني مجنون”.

ثم تحدث عن منتخب صربيا قائلاً: “إنه أمر أشعر بالفخر به كما هو الحال بالنسبة لجميع اللاعبين، وعندما لا أشعر بذلك عندها سأتوقف عن اللعب، إنه شيء أدين به لبلدي، نحن لا نلعب من أجل المال، إنه شيء نفخر به”.

واختتم حواره بالحديث عن قائد الفريق دي روسي قائلاً: “وجوده حيوي بالنسبة لنا، في مسيرتي رأيت عددًا قليلاً من اللاعبين الذين هم بالأساس من المعجبين بالفريق الذين  يلعبون به، لقد أعطيت كل شيء لروما لكنني لا أستطيع أبداً أن أقول إنني أكثر رومانيستا من دي روسي، لم أر شخصًا مرتبطًا بالقميص الذي يلعب له مثله، حضوره أساسي في غرفة ارتداء الملابس حتى عندما لا يلعب، والآن قد عاد إلى الميدان ونحن نشعر بتأثيره على الفور”.

الجدير بالذكر أن كولاروف كان قد انضم إلي روما في عام 2017 بعد أن كان قد قضي ثلاثة أعوام من 2007 إلي 2010 مع الغريم التقليدي للعاصمة الإيطالية لاتسيو.

تعليقات الفيس بوك