كأس العالم للأندية 2006 .. استمرار سقوط بطل أوروبا.. والأهلي المصري يعوض خيبة أمل 2005

share on:

جاءت بطولة كأس العالم للأندية 2006 بطموحات مختلفة لبعض الأندية المشاركة فيها، فبطل أوروبا يسعى لتعويض فشل سابقه، وبكل أمريكا الجنوبية يسعى لمواصلة سيطرة القارة على البطولة.

بينما شارك ممثل أفريقيا الأهلي المصري للعام الثاني توالياً، والهدف تحقيق إنجاز أفضل من النسخة السابقة بعدما فشل الفريق في تحقيق أي انتصار في البطولة واحتل المركز الأخير.

أقيمت البطولة في اليابان، للعام الثاني، وكانت في الفترة من 10 إلي 17 ديسمبر، وهي النسخة الثالثة من البطولة بمسماها الحديث، بمشاركة 6 فرق من 6 قارات مختلفة.

وكانت الفرق الستة المشاركة في البطولة هي ( الأهلي المصري، أوكلاند سيتي النيوزلندي، برشلونة الإسباني، كلوب امريكا المكسيكي، جيونبك هيونداي موتورز الكوري، انترناشيونال البرازيلي).

حددت القرعة مباراتي الدور الأول، والتي سيترتب على نتائجهما فرق الدور نصف النهائي للبطولة، والتي حددت القرعة طرف من كل مباراة وهما بكل أوروبا في مباراة نصف النهائي الأولى، وبطل أمريكا الجنوبية للمباراة الثانية من نفس الدور.

كانت المباراة الافتتاحية للبطولة بين بطل أفريقيا النادي الأهلي المصري والذي يشارك للمرة الثانية، وفريق أوكلاند سيتي النيوزلندي بطل أوقيانوسيا والذي يشارك للمرة الأولى.

وانتهت المباراة بفوز النادي الأهلي بهدفين دون رد في المباراة التي جمعت بين الفريقين على ملعب طوكيو الرئيسي، وسجل هدفي الأهلي كلاً من امادو فلافيو في الدقيقة 51 ، ومحمد أبو تريكة في الدقيقة 74.

هدف أبو تريكة الأول في كأس العالم للأندية
هدف أبو تريكة في مرمى أوكلاند سيتي



ليحقق الأهلي المصري أول انتصاراته في البطولة مع مشاركة مخيبة للامال في النسخة الماضية، ليتأهل الفريق المصري للدور نصف النهائي ومواجهة بكل امريكا الجنوبيه فريق .

بينما في المباراة الثانية من الدور الأول حقق فريق كلوب امريكا المكسيكي بطل الكونكاكاف الفوز على فريق جيونبك هيونداي موتورز بكل آسيا بهدف دون رد سجله أوسكار روخاس، واقيمت المباراة على ملعب تويوتا.

ليتأهل بطل المكسيك ويذهب لمواجهة بطل أوروبا فريق برشلونة الإسباني الذي يشارك أيضاً في البطولة لأول مرة في تاريخه.

يوم الاربعاء الثالث عشر من ديسمبر كان موعداً للمواجهة الأولى في دور نصف النهائي والتي جمعت بين فريق انترناشيونال البرازيلي والأهلي المصري على ملعب طوكيو.

كان طموح النادي البرازيلي هو السعي لتحقيق اللقب كما حققه سابقه البرازيلي أيضاً فريق ساوباولو، بينما كان الأهلي يأمل في الوصول للنهائي وتحقيق إنجاز افريقي غير مسبوق.

قدم الأهلي واحدة من أفضل مبارياته في البطولة على الإطلاق، لكن لم يحالفهم الحظ في تحقيق الانتصار، فخسروا أمام الفريق البرازيلي بهدفين مقابل هدف.

تقدم الكسندر باتو أولاً لفريق انترناشيونال في الدقيقة 23 بعد خطأ من دفاع الأهلي، لكن استطاع الانجولي امادو فلافيو إدراك التعادل للنادي الأهلي في الدقيقة 54 من رأسية رائعة.



قبل أن يخطف لويس ادريانو هدف الفوز لانترناشيونال البرازيلي في الدقيقة 72 ويصعد بفريقه لنهائي البطولة والاقتراب من تحقيق إنجاز ساوباولو.

خسارة الأهلي منعتهم من الوصول للنهائي، لكن كان عليهم الانتظار واللعب على المركز الثالث والبرونزية، وانتظار الخاسر من مباراة برشلونة الاسباني وكلوب أمريكا المكسيكي.


المباراة الثانية من الدور نصف النهائي حقق فيها برشلونة الإسباني بكل أوروبا انتصاراً ساحقاً على فريق كلوب امريكا المكسيكي، رباعية كاملة أطاحت بطموحات الفريق المكسيكي في تحقيق مفاجأة والوصول للنهائي.

أهداف المباراة جاءت عن طريق ايدور جوديونسون الذي افتتح التسجيل للنادي الكاتالوني في الدقيقة 11، ثم ضاعف زميله ماركيزيو النتيجة في الدقيقة 30.

وفي الشوط الثاني أضاف رونالدينيو الهدف الثالث لفريقه في الدقيقة 65 ، قبل أن يختتم البرتغالي ديكو مهرجان الأهداف لفريق في الدقيقة 85، ليتأهل بطل أوروبا لنهائى البطولة ومواجهة انترناشيونال البرازيلي.

في مباراة المركز الخامس حقق فريق جيونبك هيونداي موتورز الكوري الانتصار بثلاثية على فريق أوكلاند سيتي النيوزلندي.

أما مباراة المركز الثالث، والتي جمعت بين الأهلي المصري وكلوب أمريكا المكسيكي، فقد حقق خلالها الأهلي انتصاراً بهدفين مقابل هدف.

هدفا الأهلي جاءا بأقدام اللاعب محمد أبوتريكة الذي تكفل بتسجيل الهدفين، بينما سجل سالفادور كابانياس هدف كلوب امريكا الوحيد.

ليرفع محمد أبو تريكة رصيده من الأهداف إلى 3 على رأس قائمة هدافي البطولة، ويحقق النادي الأهلي الميدالية البرونزية في إنجاز غير مسبوق في القارة السمراء.

نهائى البطولة .. استمرار سيطرة البرازيليين.. وخيبة أمل أوروبية جديدة.

السابع عشر من ديسمبر 2006، كان موعداً لنهائي كأس العالم للأندية في نسخته الثالثة، وكان ملعب يوكوهاما هو المستضيف للحدث الرياضي الكبير بين بطل أوروبا وبطل أمريكا الجنوبية.

دخل فريق برشلونة المباراة النهائية واعينهم على تحقيق اللقب، وتجنب مصير بطل أوروبا السابق فريق ليفربول الذي فشل في تحقيق البطولة في النسخة السابقة.

لكن طموحات الفريق الكتالوني كان يواجهها ثقة برازيلية في تحقيق اللقب، واستمرار سيطرة البرازيليين على البطولة للعام الثاني توالياً، وهو ما حدث بالفعل.

هدف الفوز ببطولة كأس العالم للأندية
لحظة تسجيل هدف البطولة

https://youtu.be/_tF6g02G4sg

فقد خطف لويس ادريانو هدف قاتل لفريقه في الدقيقة 83 من عمر المباراة ليقتل أحلام فريق برشلونة ونجومه بتحقيق اللقب، ويواصل فرق القارة اللاتينية كتابة التاريخ في البطولة على حساب الأوروبيين.


الجوائز الفرديه في البطولة.

حصد البرتغالي ديكو لاعب برشلونة الاسباني لقب أفضل لاعب على حساب محمد أبو تريكة لاعب النادي الأهلي.

بينما حقق أبو تريكة لقب الهداف، وحقق فريق برشلونة جائزة اللعب النظيف.

طالع أيضاً.. كأس العالم للأندية – تيجريس أونال المكسيكي ولقب قاري أول بعد معاناة
تابعنا على تويتر.

تعليقات الفيس بوك