كأس العالم لكرة اليد – حينما فك الفراعنة شفرة الحارس لافاروف

share on:
كأس العالم

تستضيف مصر بطولة كأس العالم لكرة  اليد في الفترة من 13 يناير إلى 31 من الشهر ذاته بمشاركة 32 منتخبًا على 4 صالات مختلفة.

مصر سبق أن استضافت البطولة على أرضها عام 1999 وسط رغبة جامحة من الجميع في كسر نحس الدور ربع النهائي الذي طالما وقف حاجزًا أمام الجيل الذهبي للفراعنة.

 

مصر كانت قد تأهلت لربع النهائي من بوابة تونس في ديربي أفريقي انتهى بنتيجة 22/24 على صالة استاد القاهرة الدولي.

الفراعنة كان عليهم مواجهة الدب الروسي في ربع النهائي من أجل تحقيق حلم الملايين وسط 20 ألف متفرج أمتلئت بهم الصالة .

كأس العالم

بدأت المباراة وسط تألق الحارس أندريه لافاروف قائد المنتخب الروسي الذي زاد عن مرماه في الدقائق السبع الأولى أمام تصويبات أحمد العطار وعمرو الجيوشي، لتصبح النتيجة 7/0 للدببة. 

حاول المنتخب المصري العودة في النتيجة، ولكن حافظ المنتخب الروسي على فارق الأهداف للنهاية، لتنتهي المباراة بنتيجة 20/26، ويحتل الفراعنة المركز السابع.

كأس العالم

 

دخل المنتخب المصري بطولة 2001 في فرنسا وسط أحلام متجددة بكسر نحس ربع النهائي، ودخول منتخب غير أوروبي لنصف النهائي للمرة الأولى.

وشاء القدر أن يصطدم الفراعنة بالدب الروسي في ربع النهائي وسط يقين من الجميع بصعود رفاق لافاروف أبطال ذهبية أولمبياد أتلانتا 2000 إلي نصف النهائي.

ولكن قدم الفراعنة مباراة لا تنسى في تاريخ اللعبة، حيث فاز المنتخب المصري بنتيجة 19/21 بفضل تألق حسين زكي وحمادة النقيب وصابر حسين والقائد أحمد بلال.

وأحبط المصريون عزيمة أندريه لافاروف أفضل حارس مرمى في تاريخ اللعبة مبكرًا بفضل تركيز اللاعبين على التصويب في الزوايا الأرضية من المرمى.

كأس العالم

واليوم يعيد التاريخ نفسه من جديد، حيث ينتظر المنتخب المصري مواجهة تاريخية أمام المنتخب الدنماركي في ربع نهائي البطولة.

ويتعين على لاعبي مصر التركيز على إنهاء الهجمات بطريقة جيدة أمام نيكولاس لاندن حارس مرمى المنتخب الإسكندنافي من أجل تحقيق المعجزة أمام حامل اللقب.

طالع أيضا

كأس العالم لكرة اليد – هشام نصر يوضح موقفة من بيان اتحاد سلوفينيا.. وعن لقاء الدنمارك: اجتهاد اللاعبين يجلب التوفيق – خاص

تحليل | كأس العالم لكرة اليد – مصر إلى ربع النهائي بعد صراع وإثبات الذات

تعليقات الفيس بوك