في مثل هذا اليوم ولد أحد ملوك التيكي تاكا.. بيب جوارديولا

share on:

في مثل هذا اليوم ولد أحد أعظم المدربين على مر العصور “بيب جوارديولا” الذى جعل عشاق كرة القدم أن يقدروا طريقة لعبه بمختلف الفرق التي يشجعوها.

فاليوم يتم عامه الخمسون بعد مسيرة حافلة من تحقيق البطولات مع مختلف الفرق التي دربها وليس فقط الفوز بالمباريات جعله أسطورة ولكن طريقة اللعب المميزة التي يشتهر بها وهى التيكي تاكا.

قضى جوارديولا معظم وقته كلاعب في برشلونة كان يشغل مركز خط الوسط الدفاعي يلعب عاماً صانع ألعاب عميق،

شكل جزء من فريق يوهان كرويف الذى لقب وقتها بفريق الأحلام الذى فاز لأول مرة بكأس الاتحاد الاوروبي في عام 1992 واستطاع الفريق بالفوز بأربعة ألقاب متتالية للدوري الإسباني من 1991 إلى 1994 .

قاد الفريق منذ 1997 حتى ترك النادي في 2001 لعب بعدها مع أندية مختلفة من ضمنهم نادي روما الإيطالي ونادي أخر في المكسيك، ظهر أيضاً مع المنتخب في كأس العالم 1994 وكذلك كأس الأمم الأوروبية 2000 .

بعد اعتزال كرة القدم اتجه بيب إلى التدريب وتولى مهمة الفريق الأول في برشلونة في عام 2008 وفى أول موسم له

كمدرب تمكن من تحقيق الثلاثية مع الفريق وهم الدوري الإسباني وكأس ملك إسبانيا ودوري أبطال أوروبا وأصبح أصغر مدرب يفوز بدوري أبطال أوروبا.

في الموسم التالي أستطاع أن يفوز بكأس السوبر الإسباني و كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية ليصل رصيده إلى ستة ألقاب في ستة بطولات في سنة واحدة وبالتالي حقق السداسية مع برشلونة.

أستطاع أن يحقق 14 لقباً مع برشلونة في أربع سنوات فقط مما يجعله من أكثر المدربين نجاحاً في العالم حتى تم منحه الميدالية الذهبية من البرلمان الكتالوني وهى أعلى جائزة مقدمه من البرلمان وفى 2011 تلقى أفضل مدرب في العالم التي تقدمها الفيفا.

أستقال من منصبه كمدير فني لنادي برشلونة في 2012 وتم تعينه مدير فني في عام 2013 لبايرن ميونخ الألماني قضى مع الفريق ثلاث مواسم تمكن من خلالهم من تحقيق 7 ألقاب من صمنهم الدوري الألماني وكأس العالم للأندية والسوبر الأوروبي.

في عام 2016 أعلن مانشستر سيتي التعاقد مع جوارديولا وهو المدير الفني حتى الأن أستطاع ان يفوز معهم بأكثر من لقب في موسم 2018\2019  تمكن من تحقيق الثلاثية (الدوري الممتاز وكأس الرابطة المحترفة وكأس الاتحاد الإنجليزي) ليصبح أول فريق يحقق الثلاثية التاريخية خلال موسم واحد في تاريخ الكرة الإنجليزية.

 على مدار مهمته التدريبية حتى الأن تولى بيب جوارديولا تدريب أحسن وأمهر وأغلى لاعبي العالم الذى ساعده كثيراً في رحلته التي بدأت من 12 عام.

منهم حارس المرمى الرائع مانويل نوير الذي ازدهر أكثر مع بيب وأستطاع الفوز بالثلاثية وفى الدفاع درب كلاً من داني ألفيس وفينسينت كومباني وجيرارد بيكيه، ديفيد ألابا.

اللاعب البرازيلي داني الفيس يعتبر الأكثر تتويج في التاريخ كان من أهم أسلحة بيب عندما كان في برشلونة كان ثالث أكثر لاعب يستخدمه بيب في كامب نو حيث سجل 208 هدفاً وسجل 15 هدفاً وصنع 67 تمريرة حاسمة.

وفى خط الوسط درب تشافي وكيفين دي بروين يقر جوارديولا بأن ثروة المواهب التي عمل معها تجعل من الصعب اختيار التشكيلة الأساسية  لكن كيفين دي بروين سيكون هناك.

جزءًا لا يتجزأ من صعود سيتي إلى قمة كرة القدم الإنجليزية، حيث سجل 243 هدفًا للسيتي  و103 تمريرة حاسمة.

ويأتي في خط الهجوم أبرز اللاعبين لو كانوا في فريق واحد لسيطروا على كرة القدم لعدة سنوات وهم ليونيل ميسي  وليفاندوفيسكي وإنيستا كل واحد من هؤلاء هو تاريخ عظيم، أهداف رائعة وذكريات لا تنسي وفى وقتنا الحالي مازالوا الأفضل في الأرقام والأداء.

ميسي الذي سجل 640 هدفًا رائعًا في 741 مباراة مع الفريق الكتالوني  كان في أكثر عطائه تحت قيادة جوارديولا ويقول بانتظام إنه كان أفضل مدرب عمل معه.

 

تعليقات الفيس بوك