في ذكرى ميلاده .. تسليط الضوء على أبرز محطات الساحر تشافي هيرنانديز

share on:

يوافق اليوم ذكرى ميلاد أحد أهم لاعبي الوسط في تاريخ اللعبة، أسطورة المنتخب الإسباني لكرة القدم وفريق برشلونة تشافي هيرنانديز الذي يكمل عامه الأربعين.

ولد تشافي هيرنانديز في مدينة تاراسا الإسبانية، عام 1980، وكان يمارس كرة القدم منذ الطفولة حيث كانت لعبته المفضلة تماماً كما كان ينشأ معظم الفتيان.

موهبته أهلته للإنضمام إلى مدرسة لاماسيا، في برشلونة، وكان ذلك في الحادية عشر من عمره، وتدرج في فريق برشلونة وفي الفئات العمرية المختلفة.

حتى حانت اللحظة الحلم، وهي المشاركة الرسمية له مع الفريق الأول البلوجرانا وكان ذلك في شهر أغسطس من العام 1998 في مباراة الفريق ضد مايوركا، ليبدأ تشافي تسطير تاريخه مع النادي والذي امتد لأكثر من 700 مشاركة.

مسيرته مع برشلونة .. تاريخ من ذهب.

ذكرى ميلاد تشافي

بدأ تشافي مسيرته مع البرسا ضد ريال مايوركا في بطولة كأس السوبر الاسباني وتمكن تشافي من تسجيل هدف في تلك المباراة.

بينما كانت مشاركته الأولى في الدوري الاسباني أمام فالنسيا في أكتوبر 1998، وكانت مشاركاته مع الفريق الأول قليلة حيث كان يشارك أيضاً مع الفريق الثاني في نفس الموسم.

لكن بتصاعد مستواه جعله يتمكن من حجز مكان أساسي في تشكيل السيد لويس فان خال المدير الفني للنادي الكاتالوني في ذلك الوقت، وشارك مع الفريق في 26 مباراة في الدوري وحصل على افصل لاعب صاعد في هذا الموسم.

سنوات برشلونة في تلك الفترة لم تكن هي الافضل، وكان النادي يعاني من أزمة مالية طاحنة، لكن ذلك لم يمنع تشافي من التألق واستمراره في تقديم مستويات كانت مؤشراً على ميلاد أسطورة.

تم تعيين تشافي هيرنانديز كنائب لكابتن الفريق في موسم 2004-2005، وتحصل على افصل لاعب في الدوري في ذلك الموسم أيضاً، لكن في الموسم التالي كان سوء الحظ حاضراً، حيث تعرض تشافي لإصابة أبعدته عن الملاعب من بداية الموسم حتى شهر ابريل.

لكنه كان متواجداً مع الفريق في أهم فترة في الموسم، حيث تأهل الفرق لنهائي دوري أبطال أوروبا، وكان تشافي متواجداً على دكة البدلاء في المباراة أمام أرسنال، والتي انتهت بفوز البرسا باللقب الأوروبي الغالي.


كان بعدها تشافي أحد أهم أعمدة الفريق، خاصة فترة المدرب بيب جوارديولا التي سيطر فيها النادي الكاتالوني على كل بطولات الموسم، قدم حينها الساخر تشافي مستويات جعلته الافضل في العالم في مركزه.

وساهم بشكل كبير في تشكيل اسلوب البرسا المعروف بالتيكي تاكا، وانتهى موسم 2009 بتحقيق برشلونة لست بطولات في رقم قياسي لم يحققه أي فريق آخر حتى هذه اللحظة من بين أندية أوروبا.

كان بين هذه البطولات، البطولة الأغلى ، دوري أبطال أوروبا على حساب فريق مانشستر يونايتد بثنائية نظيفة في نهائي سيطر عليه برشلونة بالطول والعرض بفضل تواجد تشافي في وسط الملعب.

فترة استمرت لثلاث سنوات اكل فيها برشلونة الاخضر واليابس بقيادة تشافي وانيستا.

ذكرى ميلاد تشافي

إلى أن رحل المدرب جوارديولا ليدخل الفريق فترة إعادة بناء، لكن لم تكن بنفس نجاحات الفترة السابقة مع جوارديولا.

إلى أن جاء موسم 2015، الموسم الأخير لتشافي مع الفريق، وكان موسماً مذهلاً للفريق مع المدرب الإسباني انريكي، الذي قاد الفريق لتحقيق آخر دوري أبطال فاز بها الفريق .

ليعلن تشافي انتهاء رحلته مع النادي الكاتالوني والانتقال لتحدي مختلف في قارة آسيا وتحديداً في قطر مع فريق السد القطري.

القاب تشافي مع البرسا ..

حقق تشافي مع البرسا 8 بطولات دوري ، وثلاث ألقاب من كأس الملك، و 6 بطولات كأس السوبر الاسباني، و 4 بطولات دوري ابطال اوروبا.
وبطولتين كأس العالم للأندية ومثلهما من السوبر الأوربي.

مسيرته مع السد القطري.

انتقل تشافي هيرنانديز بطل أوروبا مع برشلونة، إلى فريق السد القطري ووقع معهم عقد لمدة 3 مواسم ، وكانت الصفقة تتضمن بنداً بأن يصبح تشافي سفيراً لقطر في كأس العالم 2022.

شارك تشافي مع فريقه الجديد للمرة الأولى في فوز السد على فريق مسيمير، وكان ذلك في سبتمبر 2015، وحقق من الفريق أول بطولاته في الموسم التالي في نهائي كأس قطر على حساب نادي الجيش بهدفين مقابل هدف.

اعتزال تشافي ولم تكن مسيرته كلاعب في السد ناجحة إلى هذا الحد، وصرح تشافي بأنه ينوي البدء في مسيرته التدريبية في قطر.

مسيرة تشافي مع المنتخب الإسباني.. مسيرة صنعت المجد الغائب.

ذكرى ميلاد تشافي

شارك تشافي مع المنتخب الإسباني لكرة القدم للمرة الأولى في عام 2000، مسيرته مع المنتخب امتدت ليشارك في 133 مبارة دولية ، وكان تشافي هيرنانديز العمود الفقري للفريق والذي بني عليه الأساس في تكوين منتخب احتل أوروبا.

وامتدت نجاحات اللاروخا محققين الألقاب الممكنة، ثلاث بطولات كبرى متتالية، رقم لم يحققه أي منتخب اوروبي آخر.

حقق تشافي مع المنتخب الإسباني بطولة كأس الأمم الأوروبية 2008 ، ولعب خلالها تشافي دوراً كبيراً في تتويج الفرق على حساب المنتخب الألماني في النهائي.

بعدها بعامين ذهب المنتخب إلى جنوب افريقيا للمشاركة في كأس العالم، البطولة الكروية الأغلى، وانتهى المطاف بالتتويج باللقب الأول في تاريخ اسبانيا ، وجاء على حساب المنتخب الهولندي بهدف اندرياس انييستا.

ليكمل المنتخب مسيرته بقيادة تشافي في بطولة الأمم 2012، وكان المنتخب الإسباني المرشح الأبرز للفوز باللقب ، وحقق البطولة على حساب المنتخب الإيطالي برباعية نظيفة.

وأعلن تشافي اعتزاله اللعب الدولي عقب بطولة كأس العالم 2014، والتي لم يقدم فيها المنتخب الإسباني المستوى المعهود منهم، لتنتهي مسيرة أحد أهم اساطير الكرة الإسبانية مع المنتخب.

القاب تشافي مع المنتخب الإسباني: كأس العالم مرة وحيدة، وكأس الأمم الأوروبية مرتين.

أما على مستوى الألقاب الفردية فكانت مسيرته مليئة، كان أهمها تحقيقه جائزة أفضل لاعب في أوروبا عام 2011، وثالث افصل لاعب في العالم 2009 .

كما حقق أيضا المركز الثالث في جائزة الكرة الذهبية ثلاث مرات .


طالع أيضاً.. إعتزال روني .. تسليط الضوء على أبرز أرقام بيليه الأبيض في مسيرته

تابعنا على تويتر..

تعليقات الفيس بوك