تقرير – اتهامات ومؤامرات.. تعرّف على القصة الكاملة للصراع بين عمرو فهمي ورئيس الكاف

share on:

فجأة وبدون أي مقدمات انتشرت أخبار إقالة عمرو فهمي من منصبه كسكرتير عام للإتحاد الأفريقي، وبعد انتشار الخبر بدأت تنتشر الشائعات بخصوص السبب الحقيقي للإقالة.

ونستعرض معكم في هذا التقرير القصة الكاملة لإقالة عمرو فهمي.

عمرو مصطفى مراد فهمي تولى منصب سكرتير عام الاتحاد الأفريقي لكرة القدم في نوفمبر عام 2017، وينتسب عمرو لعائلة رياضية حيث أن والده وجده سبق وأن شغلا هذا المنصب من قبل.

ولكن خلال منتصف شهر أبريل الحالي فوجئ المتابعون لكرة القدم في أفريقيا بإقالة السكرتير المصري صاحب الـ34 عامًا دون سابق إنذار.

وبعد الإقالة تناولت وكالة الأنباء العالمية رويترز في تقرير لها أسباب إقالة عمرو فهمي، حيث أكدت وكالة الأنباء أن الإقالة جاءت بعد اتهامات من عمرو فهمي لأحمد أحمد، رئيس الكاف، بخصوص عدد من الموضوعات.

حيث تم اتهام أحمد أحمد بإرسال 20 ألف دولار لحسابات خاصة برؤساء اتحادات كاب فيردي وتنزانيا على عكس المتعارف بإرساله لحساب الاتحاد، والتحرش بأربع موظفات في الكاف.

وأضاف عمرو فهمي في اتهاماته لأحمد أحمد، مخالفة القواعد لزيادة التمثيل المغربي داخل الاتحاد، وتكليف خزانة الاتحاد 830 ألف دولار للتعاقد مع تاكتيكال ستيل لتزويد الكاف بالأدوات الرياضية مع وجود عروض بأسعار أقل، وانفاق 400 ألف دولار من حسابات الكاف لشراء سيارات في مصر ومدغشقر.

الكاف صمت رسميًا بعد هذه الاتهامات، إلى أن قام أحمد أحمد بحوار صحفي نفى فيه كل هذه الاتهامات وقال أن عمرو فهمي عصبي جدًا حتى أنه قام بشتم والده على حد قوله.

وأكد رئيس الكاف أن عمرو فهمي كان يقنع الموظفات لكي يقمن باتهام أحمد أحمد بالتحرش بهن لكنهن رفضن هذه المؤامرة، وأكد أحمد أحمد أن قرار إقالة عمرو فهمي لم يكن قراره بل قرار اللجنة التنفيذية.

وبخصوص الاتهامات المالية أكد أنه لا علاقة له بالأمور المادية في كاف، حيث قال: “المادة 26 تقول إن المسؤول عن الأمور المادية هو طريق السكرتير العام نفسه، لم أوقع أي شيك أو ورقة منذ تولي رئاسة الكاف”.

تعليقات الفيس بوك