سجل يا تاريخ .. النساء في عالم تحكيم مباريات الرجال, رحلة إستغرقت 20 عام لبعضهن وبداية مشرقة للأخريات

share on:


شهدت الملاعب المصرية الأيام الماضية حدث تاريخي يحدث لأول مرة في كرة القدم المصرية, وهو تواجد الجنس الناعم في طاقم التحكيم المصري في مباريات دور الـ32 لبطولة كأس مصر موسم 2019\2020.

ودفعت لجنة التحكيم بقيادة جمال الغندور بـ”منى عطالله” وهي أول مساعدة حكم تنال الشارة الدولية بقرار من الإتحاد المصري والدفع بالعنصر النسائي في مباريات كرة القدم للرجال, بالإضافة إلى “شاهندة المغربي” في طاقم تحكيم مباراة الإتحاد السكندري والنصر, وقاد المباراة “صبري إبراهيم” حكم ساحة.

كما تواجدت “يارا عاطف” حكم مساعد في مباراة بيراميدز و النجوم, أيضاً ضمن مباريات دور الـ32, بينما عينت لجنة الحكام “نورا سمير” كحكم رابع في مباراة الجونة و إف سي مصر.
 
وأوضح جمال الغندور السبب في قراره بالدفع بالعنصر النسائي في طاقم التحكيم المصري لتطوير المنظومة التحكيمية في مصر, وأيضاً للوقوف خلف السيدات اللاتي يتواجدن في مجال التحكيم ومنحهن الخبرة اللازمة ليكون لهم دور في الفترة القادمة.

كما أكد الغندور على أن تواجد السيدات في طاقم تحكيم مباريات الرجال ليس بجديد على عالم كرة القدم الأوروبية, وإستشهد بلقاء السوبر الأوروبي في أغسطس الماضي لعام 2019 بين ليفربول و تشيلسي, حيث أدار اللقاء ستيفاني برافارت كحكم رئيسي للمباراة.

مشوارهن في عالم كرة القدم:

وتحدثت يارا عاطف عن مشوارها في مجال التحكيم, حيث أنها بدأت في دوري الدرجة الرابعة حتى وصلت للتواجد في طاقم تحكيم لقاء في بطولة كأس مصر تحت الأضواء الكاشفة والقنوات الفضائية المتابعة للقاء.


وقالت يارا أنها دخلت عالم كرة القدم كلاعبة في فريق الترام بالإسكندرية ثم نادي سوهاج, وانها كانت تمارس كرة
القدم بالتزامن مع دراستها بالجامعة, ثم توجهت إلى مجال التحكيم.


أما منى عطالله والتي بدأت مشوار التحكيم عام 98, أبدت تفاؤلها أخيراً بتواجد النساء في التحكيم المصري بشكل أقوى, وأكدت على أن المرأة قادرة على إثبات نجاحها في مجال التحكيم بكرة القدم مثل أي وظيفة أخرى أو كما تنجح المرأة في إدارة أعمال المنزل .

ونالت منى عطالله شارة التحكيم الدولي عام 2004, وخاضت مباريات دولية خارج مصر, وشاركت في كأس العالم للسيدات عام 2008.

يُذكر أن منى عطالله تم إختيارها من قِبل لجنة الحكام بالإتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” لتمثيل مصر في معسكر النخبة A التي أقيمت بالمغرب, في أكتوبر 2017, و هو معسكر حكام التخبة للمساعدات, و أختيرت أيضاً هنادي حسن للتواجد في هذا المعسكر.


وأكدت نورا سمير أول إمرأة يتم تعيينها كحكم مساعد في مصر, على تصريحات زميلتها, وقالت أنه يمكنها و زميلاتها إثبات جدارتهن في مجال التحكيم المصري.

وكانت نورا قد بدأت رحلتها في عالم التحكيم عام 2013, حتى تم تعيينها حكم رابع في لقاء الجونة و إف سي مصر, و وجهت الشكر للجنة التحكيم المصرية و طالبت بالمزيد من الفرص للسيدات في التواجد في المباريات المصرية بمختلف بطولاتها.

تحكيم المرأة في كرة القدم بين مؤيد ومعارض

 تباينت آراء جماهير كرة القدم المصرية حول تواجد السيدات في طاقم التحكيم, وقال البعض أنها خطوة إيجابية من لجنة التحكيم المصري, وذلك أسوة بما يحدث في أوروبا وتعيين النساء في طاقم التحكيم لمباريات كرة القدم في البطولات الكبيرة.

بينما رأى البعض أنه يمكن تعيين المرأة حكم مساعد أو حكم رابع لكنه صعب في مصر تعيين إمرأة حكم ساحة و أنها لن تسلم من الإنتقادات الساخرة, وقال البعض أنه من الأفضل إبتعاد النساء عن عالم كرة القدم عموما.

طاقم تحكيم سيدات في البطولات الأفريقية  

الجدير بالذكر أن الإتحاد الأفريقي لكرة القدم قام بتعيين طاقم تحكيم كامل من السيدات في بطولة كأس الأمم الأفريقية تحت 23 عام, والتي أقيمت مؤخراً في مصر و فاز بها المنتخب المصري, وهي أول مرة تحدث في تاريخ البطولة.


وتعتبر المرة الثانية في تاريخ البطولات الأفريقية, حيث قامت لجنة التحكيم بالإتحاد الأفريقي بتعيين إمرأة حكم ساحة في مباريات بطولة كأس الأمم الأفريقية تحت 17 عام, ويأتي ذلك ضمن إلتزام الكاف بتعيين سيدات في طاقم تحكيم مباريات البطولات الخاصة بالرجال.

ويبقى السؤال متى سيتم تواجد العنصر النسائي في طاقم تحكيم مباريات الدوري المصري الممتاز لكرة القدم, بالإضافة لوجود حكم ساحة سيدة, وهل ستكون هذه هي الخطوة المقبلة للجنة التحكيم المصري بقيادة جمال الغندور؟!

تعليقات الفيس بوك