زمالك كارتيرون.. وفرصة حصد النجمة السادسة

share on:
الزمالك

شارفت بطولة دوري أبطال إفريقيا على النهاية بعد موسم إستثنائي طالته فترة تأجيلات طويلة مثلما طال جميع البطولات في أنحاء العالم بسبب انتشار فيروس كورونا، ولكن لماذا الزمالك الأقرب لحصد النجمة السادسة هذا الموسم على الرغم من المنافسة الشرسة بينه وبين كل من الرجاء والوداد المغربيين، ومواطنه الأهلي، الإجابة تجدها في السطور القادمة من التقرير.

اللعب مع الكبار

الزمالك مع كارتيرون هذا الموسم لم يسقط في الاختبارات الكبرى بل حقق الفوز على بيراميدز ذهابًا وإيابًا في الدوري المصري، وحصد لقب السوبر المصري على حساب الأهلي بركلات الترجيح، كذلك فاز في لقاء الإياب بثلاثية مقابل هدف، رغم التخلف عن الحضور في لقاء الدور الاول،  ليحسب اللقاء بفوز الأهلي 2/0 اعتباريًا. بينما في إفريقيا تحت قيادة الفرنسي كارتيرون تعادل الزمالك مع مازيمبي في القاهرة سلبيًا، و فاز على الترجي في كأس السوبر الإفريقي 3/1 بالدوحة، قبل أن يضرب النادي التونسي بثلاثية جديدة لكن هذه المرة في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال، فيما انتهى الإياب بفوز الترجي بهدف وحيد ليتأهل الفارس الأبيض إلى نصف نهائي البطولة لملاقاة الرجاء المغربي، فريق كارتيرون السابق.

الخبرة والمعرفة

يملك معظم لاعبي الزمالك الخبرة في البطولات الإفريقية خاصة أن الفريق حصد بطولتي الكونفدرالية وكأس السوبر الإفريقي في خلال النسختين الأخيرتين، على عكس الثلاثي الرجاء والأهلي الوداد الذين يغيبون عن منصات التتويج الإفريقي منذ بضع سنوات.

فيما يتمتع باتريس كارتيرون بخبرة كبيرة مقارنة بالمدربين الآخرين في الفرق المنافسة، حيث سبق للمدرب الفرنسي التتويج بدوري أبطال إفريقيا مع مازيمبي الكونجولي عام 2015، كما حصد بطولتي كأس السوبر الإفريقي في آخر نسختين رفقة كل من الرجاء المغربي والزمالك.

ويملك صاحب الـ 50 عامًا معرفة كبيرة بالأندية الثلاثة حيث سبق له أن درب الأهلي وقاده إلى نهائي البطولة عام 2018، كما سبق وأن درب الرجاء وحصد معه بطولة كأس السوبر الإفريقي، وواجه الوداد رفقة  نادي الرجاء من قبل وتعادل معه إجابيًا 2/2، ويتساوي كارتيرون بعض الشيء في هذا الأمر مع المدرب الإسباني خوان كارلوس جاريدو المدير الفني لنادي الوداد الذي سبق وأن درب كل من الأهلي والرجاء وحصد معهم بطولة كأس الكونفدرالية.

الزمالك مع كارتيرون أثبت قدرته في حسم المباريات المفصلية، خاصة أن طريقة باتريس كارتيرون في احتواء الخصم، وإزالة الغضوط من على اللاعبين، واللعب على المرتدات أتت ثمارها مع جيل الزمالك الحالي، وهي الطريقة الأنسب لمباريات إفريقيا وخاصة اللقاءت التى تتسم بطابع شمال إفريقيا.

اقرأ ايضًا:

كارتيرون يطلب خربين في الزمالك

كارتيرون: لا وقت نضيعه ولعبنا مباراة سموحة كإنها رسمية

كارتيرون: أغلقنا ملف مباراة الترجي ومباراة الغد ليست رد اعتبار

هل تياجو الكانتارا هو الحلقة المفقودة في خط وسط ليفربول؟

كارتيرون: لا وقت نضيعه ولعبنا مباراة سموحة كإنها رسمية

زيزو: من يكون حاضر ذهانياً سيحسم مباراة السوبر.. والجميع يحب كارتيرون

تعليقات الفيس بوك