زلاتان يقود الميلان لإستعادة صدارة الكالتشيو من ملعب سان باولو

share on:

فاز ميلان علي مستضيفه نابولي في قمة الجولة الثامنة بالدوري الإيطالي بنتيجة ٣/١.

مباراة شهدت تألق المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموڤيتش بتسجيله ثنائية للروسونيري في الدقيقتين ٢٠ و ٥٤ قبل أن يقلص البلچيكي درايس مريتينز النتيجة لأبناء الجنوب وفي الدقيقة الخامسة من الوقت الضائع للشوط الثاني سجل النرويجي الشاب بيتر هاوجي الهدف الثالث مُنهيًا أمال نابولي في التعادل.

هدف زلاتان الأول جاء برأسية رائعة بعد تلقيه عرضية متقنة من الفرنسي المتألق ثيو هيرنانديز، وهدفه الثاني جاء بطريقة مشابهة ولكن العرضية كانت من الكرواتي أنتي ريبيتش وطريقة التسجيل كانت بركبة السلطان السويدي.

ثنائية تجعل السويدي صاحب ال٣٩ عام في صدارة هدافين الكالتشيو برصيد ١٠ أهداف وبفارق هدفين عن البرتغالي كريستيانو رونالدو.

أما هدف ميرتينز جاء بعد إفتكاك الكرة من أقدام الإيڤواري كيسي بواسطة باكايوكو الذي كان أحد أهداف الميلان قبل بداية الموسم ولكن إنتقل في النهاية للإنضمام لفريق المدرب جاتوسو، ومن ثم يمررها زيلنسكي لزميله ماريو روي ليرسل عرضية أرضية أنهاها ميرتينز في شباك الحارس دوناروما.

إستمر ضغط نابولي من أجل التعادل خاصة بعد خروج زلاتان مصابًا في الدقيقة ٧٨ ولكن الإيطالي دوناروما زاد عن مرماه تارة أمام المهاجم بيتانيا وأخري أمام إنسيني.

وفي الوقت الضائع من المباراة مرر الدولي الجزائري إلي النرويجي هاوجي ليراوغ مانولاس مدافع نابولي ويسكنها الشباك مهديًا الميلان ثلاث نقاط من ذهب.

مباراة شهدت أيضًا طرد الفرنسي باكايوكو بعد تلقيه الإنذار الثاني في الدقيقة ٦٥، كما شهدت غياب المهاجم الأول لفريق نابولي النيجيري ڤيكتور أوسمين بداعي الإصابة.

بونيرا قائد الميلان سابقًا عوض غياب المدرب ستيفانو بيولي في قيادة الروسونيري من علي مقاعد البدلاء بسبب إصابة المدرب بيولي وكذلك مساعده جياكومو موريلو بڤيروس كورونا.

إنتصار يجعل ميلان يستعيد صدارة الكالتشيو وبفارق نقطتين عن ساسولو حيث وصل الروسونيري للنقطة ٢٠ بينما توقف رصيد نابولي عند النقطة ١٤ بالمركز السادس.

جدير بالذكر إنها هي المرة الثانية التي يصل فيها ميلان للنقطة ٢٠ بعد أول ٨ جولات، المرة الأولي كانت موسم ٢٠٠٣/٢٠٠٤ وحينها توج الروسونيري بلقب الإسكوديتو.

تعليقات الفيس بوك