ريال مدريد” يوم” الإمتحان يكرم المرء أو يهان

share on:

خرجت الصحف المقربة من ريال مدريد في الإنتفالات الصيفية بأن الفريق لن يتعاقد مع أي لاعب هذا الموسم بسبب السيولة المالية التي تسببت بها أزمة كورونا فاكتفي الفريق بعودة مارتن أوديغارد وتعاقد الفريق مع رينير من فلامنغو مقابل 30 مليون يورو ثم إعارته الي دورتموند

 

في المقابل قام الفريق بصفقات بيع كثيرة أبرزها بيع أشرف حكيمي الي إنتر ميلانو وبيع خاميس رودريغيز إلي إيفرتون وبيع ريغيلون الي توتنهام فانتعشت حزينة الملكي ب122 مليون يورو وتجديد إعارة سيبايوس الي أرسنال موسمآ آخر وأيضاً إعارة بورخا مايورال الي روما

 

ماقامت بيها إدارة فلورنتينو بيريز في الإنتقالات جعلت الجماهير تعتقد بأن الفريق لن يفوز بأي بطولة هذا الموسم بسبب ضعف الأسكواد الموجود حالياً 

 

الفريق يعاني من كترة الأصابات وابتعاد بعض اللاعيبة عن مستواهم مثل إيسكو ومارسيلو وفاران وكثرة إصابة إيدين هازارد التي حرمت الفريق من خدماته في الكثير من المباريات وأيضاً عدم تقديم فينسيوس جونيور رودريغو غوس ولوكا يوفتيتش مستوي يجعل زيدان يعتمد عليهم الفريق يفتقد لخدمات الجناح الهداف فالفريق لم يستطع تعويض رحيل رونالدو حتي الآن 

 

الفريق يعتمد على كريم بنزيما في تسجيل الأهداف فالديك الفرنسي استطاع تسجيل 6 أهداف وصناعة 3 في 11 مباراة أما في دوري الأبطال لعب بنزيما 5 مباريات سجل 4 أهداف وصنع مثلهم 

 

ويقدم كورتوا مستويات كبيرة هذا الموسم فاستطاع البلچيكي الحفاظ علي نظافته شباكه هذا الموسم في 7مباريات في دوري الإسباني ودوري الأبطال 

 

ريال مدريد في الدوري الإسباني يحتل المركز 3 ب 26 نقطة استطاع الفريق تسجيل 22 هدف واستقبل مرماه 13 هدف 

أما في دوري الأبطال فالفريق صعد الي الأدوار الأقصائية في المركز الأول حيث حصد 10 نقاط من 6 مباريات واستطاع الفريق الأبيض تسجيل 11 هدف واستقبال 9 أهداف

 

مايلفت النظر في مباريات الريال هذا الموسم بأن الفريق يتألق في المباريات الكبيرة والحاسمة والسقوط في المباريات الصغيرة

 

ففي الليجا الفريق تلقي خسارة من قادش علي ملعبه ألفريدو دي ستيفانو بنتيجة واحد صفر والخسارة أيضاً من فريق ألافيس في معقل ألفريدو دي ستيفانو بهدفين لهدف وقدم الفريق مستويات كبيرة في مباريات إشبيلية وأتلتيكو مدريد وموخرآ أمام أتلتيكو بيلباو واستطاع الفوز عليهم

 

أما في دوري الأبطال رغم صعود الفريق في المركز الأول ألا أنه صعد بشق الأنفس فالفريق تلقي خسارة من شاختار ذهاباً واياباً وتعادل مع بوروسيا مونشنغلادباخ وفي المباريات الحاسمة أمام إنتر ميلانو والعودة أمام مونشنغلادباخ استطاع الفريق الفوز أداء ونتيجة 

 

‏ريال مدريد خرج من أصعب أسبوع له بنجاح وكان بطلا بكل معنى الكلمة. البطل الذي يحقق انتصارين صعبين على أشبيلية وأتلتيكو، وانتصار عل شاختار بعنوان ضمان البقاء في دوري الأبطال

 

‏زيدان برهن مجددا أنه بطل المباريات المصيرية،ومع الأدوات عالمية يملكها تصنع الفارق مثلا توني كروس ومودريتش في طريقة التحكم بوسط الملعب وقتل المنافس خصوصا عبر تغيير مجرى اللعب من مكان إلى أخر بلمح البصر، وبنزيما “الجوكر” لزيدان في كل شيء

 

 

 

ريال مدريد لا يُهان يوم الامتحان

 

 

تعليقات الفيس بوك