رسالة إلى كل من ينتمي إلى النادي الاهلي

share on:

انتهت يوم السبت رحلة النادي الأهلي بحثا عن النجمة التاسعة في بطولة دوري أبطال أفريقيا حيث ودع المارد الأحمر البطولة من الدور ربع النهائي بعد الهزيمة – التاريخية – أمام صن داونز الجنوب إفريقي بخمسة أهداف مقابل لا شئ في جنوب أفريقيا و الفوز الهزيل إيابا بهدف مقابل لا شئ ليصبح مجموع اللقائين تفوق صن داونز بخمسة اهداف مقابل هدف للأهلي …

يأتي الخروج من هذه النسخة بعدما ودع الأهلي النسختين السابقتين لهذه النسخة من المباراة النهائية عامي 2017 و 2018 أمام الوداد المغربي و الترجي التونسي على التوالي …

دعونا نسترجع قليلا توابع مبارتي النهائي عامي 2017 و 2018 :

بعد الهزيمة امام الوداد في2017 قيل أن الفريق جانبه التوفيق قليلا في بعض فرص المباراة النهائية و انه يمكن البناء على هذا الفريق و تحقيق البطولة مع المدرب حسام البدري و دخل الأهلي الميركاتو الشتوي التالي و عقد صفقة واحدة هي صلاح محسن المهاجم الشاب من انبي و بدأ الأهلي رحلة البحث عن النجمة التاسعة في دوري أبطال أفريقيا و ووصل لدور المجموعات و حصد نقطة واحدة من أول مبارتين و بعدها تمت إقالة المدرب حسام البدري و تم تعيين المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون .

بعدها دخل الأهلي  فترة الانتقالات الصيفية و لم يتعاقد سوى مع لاعب واحد فقط مؤثر للفريق الأول هو المدافع المالي ساليف كوليبالي لاعب مازيمبي في ذلك الوقت و خرج عبد الله السعيد إلى النادي الأهلي السعودي و خرج علينا بعض الأشخاص يقنعونا أن الأهلي لا يحتاج لصفقات و أن الأهلي يبحث عن احتياجاته فقط .

بعدها حقق كارتيرون ثورة في نتائج الفريق الإفريقية و تأهل لنهائي البطولة الافريقية أمام الترجي و حقق نتيجة جيدة جدا بالفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف في مصر قبل أن يذهب لتونس و يخسر اللقاء بثلاثية نظيفة على ملعب رادس ليودع البطولة للمرة الثانية على التوالي من المباراة النهائية .

بعد هذه الهزيمة تعالت الاصوات المنادية بان الأهلي فريق مهلهل و يحتاج لصفقات عديدة لعودته لطريق المجد الإفريقي مرة أخرى و بالفعل تعاقد الأهلي في يناير 2019 مع ما يقرب من 10 صفقات و منها صفقات فرحت الجماهير بتحقيقها و كان الهدف واضحا و صريحا و هو تحقيق بطولة دوري أبطال أفريقيا .

ثم دخل الأهلي النسخة الاخيرة من دوري ابطال افريقيا و انتهت رحلته بالخروج من الدور ربع النهائي امام صان داونز .

و مع كل خروج من البطولة كانت الجماهير داعمة للفريق و مساندة للاعبين و تحثهم على بذل مجهود اكبر  في البطولة التالية و تدفعهم للأمام لكن كانت النتيجة واحدة في الثلاث بطولات : عدم التتويج بالبطولة !

كل السطور السابقة كانت لتعيش معي أيها القارئ سيناريو سريع لما حدث في آخر ثلاث نسخ للبطولة و ترى كيف أن الأهلي استنفذ كل المحاولات و الوسائل لتحقيق البطولة بداية من دعم الفريق بلاعب أو اثنين فقط في إحدى فترات انتقالات ثم تغيير أكثر من مدرب ثم القيام بعدد كبير من الصفقات في فترة انتقالات أخرى و ما صاحب كل ذلك من دعم جماهيري و مساندة كبيرة و لكن بعد أن رأينا أن المحصلة واحدة في النهاية و هي الخروج الإفريقي أردت توجيه عدة رسائل إلى من يهمه الأمر في النادي الأهلي :

لاعبي النادي الاهلي :

خسرتم 3 بطولات افريقية وسط دعم كبير من الجمهور و الإدارة و مع كل إخفاق رأيتم المساندة الكبيرة و – الغير مسبوقة –  لكنكم لم تكونوا على قدر المسؤولية و لم تستحقوا ذلك الدعم و كنتم أشباه لاعبين في المشهد الختامي لكل بطولة … تسببتم في هزيمة تاريخية لعملاق القارة الإفريقية … لم يعد لكم أي تقدير أو قدر من الحب على الأقل لدى كاتب هذه السطور .. كل ما يمكنني تقديمه لكم الآن هو التشجيع ليس حبا فيكم لكن من اجل الشعار الذي ترتدونه و من اجل هذا النادي الذي تنتمون له .

لن يكون لديكم عذر في حالة خسارة بطولة الدوري هذا الموسم و ستكون هذه البطولة هي آخر ما تبقى لكم لتحفظوا ماء وجهكم .

الجهاز الفني للنادي الاهلي :

كنتم في الطريق الصحيح حتى مباراة ذهاب الدور ربع النهائي لكن كما يقال – وقعة الشاطر بألف – كان خطأكم بألف و خرجتم من البطولة بهزيمة مذلة لم تحدث منذ سنين طويلة في البطولات الإفريقية للنادي الأهلي .. عودوا للطريق الصحيح و العمل الجاد و المتقن .. انتم تقودون النادي الأفضل في أفريقيا و يجب أن تكونوا على قدر هذا النادي و إلا فارحلوا كما رحل من سبقكم .. الأهلي اكبر منكم و لا يستحق سوى العمل الجاد .

ازرعوا في اللاعبين الجودة الفنية و الشخصية القوية و استبدلوا باشباه اللاعبين رجالا تعرف قيمة ما تقوم به و ما هو مطلوب منها .

بطولة الدوري ما زالت قائمة فاعملوا من اجلها و لا مجال لأي أعذار أو أي مبررات .. إما أن تفوزوا بالبطولة أو اذهبوا إلى طي النسيان .

جماهير النادي الأهلي :

قدمتم كل ما لديكم للنادي الأهلي و كنتم و ستظلوا داعمين لكل من ينتمي لهذا النادي فاستمروا في ذلك من اجل النادي الأهلي لا من اجل أشخاص … قدمتم تشجيعا مثاليا في مباراة العودة أمام صن داونز فاستمروا لعلها تكون بطولتنا الموسم القادم .

مجلس ادارة النادي الاهلي :

 أخطأتم في بداية فترتكم الإدارية للنادي الأهلي ثم تداركتم الخطأ .. الآن يجب عليكم فرض حالة من الطوارئ في الفريق فلا مجال للتهاون .. الفريق في منحنى هبوط صعب على كل من يحب هذا النادي .. المنافسة ليست سهلة محليا أو إفريقيا … يجب عليكم العمل و العمل حتى يعود هذا الفريق لأمجاده و لا أعلم ماذا أضيف لحديثي لكم لكن مؤكد أن منكم من يعرف كيف وصل الفريق للأمجاد منذ 10 سنوات ….

انتهى

تعليقات الفيس بوك