راكيتيش يكشف إصابته الخطيرة قبل مباراة إنجلترا في كأس العالم

share on:

تحدث النجم الكرواتي إيفان راكيتيش، لاعب نادي برشلونة، عن  تفاصيل مباراة كرواتيا أمام إنجلترا في نصف نهائي كأس العالم الماضي بروسيا، والذي انتهى بفوز كرواتيا بهدفين مقابل هدف.

وفي مقابلة حصرية مع صحيفة التلجراف البريطانية، قال راكيتيتش: ”أخبرت عائلتي  قبل بداية كأس العالم، أنني لن أعود إلى البلاد قبل يوم ال15 من يوليو وهو موعد نهائي البطولة، وهذا الموعد يأتي بعد عيلاد ميلاد ابنتي بأربعة أيام، لذلك طلبت مني زوجتي توضيحا وقلت لها لا تقلق، عندما ينتهي كل شئ سنقوم بعمل حفلة كبيرة وأبقيت على كلمتي، وفي اليوم الذي أتمت فيه ألثيا عامها الخامس كنا لا نزال في موسكو، واتصلت بابنتي متمنيا لها عيد ميلاد سعيد وقالت ابنتي أنني لم أعد بعد ولدي نهائي كأس عالم لكي ألعبه”.

وأضاف راكيتيش: ”لم يكن أحد منا قبل لعب الأدوار النهائية في كأس العالم من قبل، لكن الفكرة دائما كانت الوصول لليوم الأخير في البطولة وهو الدور النهائي، أنا لم أكن أريد العودة مبكرا، وهذا نفس الإحساس الذي أشعر به قبل مباراة إنجلترا يوم الأحد المقبل بدوري الأمم الأوروبية، فمواجهة إنجلترا هي من كانت تفصلنا عن خوض النهائي، ثم وضع كيران تريبيه الكرة في شباكنا معلنا وغنوا بعدها إنها عائدة للمنزل! لكنني لم أكن مقتنعا بذلك، ففي منتصف المباراة كان لدينا الإيمان الكامل للعودة”.

وتحدث راكيتيش عن إيمان لاعبي كرواتيا بأنفسهم وعن مدى نمو ذلك الإيمان مباراة بعد أخرى، مصرا في الوقت ذاته على أن ذلك الإنجاز لم يكن محد المصادفة حيث أوضح: ”بعد فوزنا على نيجيريا في بداية البطولة قلنا إننا ربما سنكون بخير، ثم فزنا على الأرجنتين وحرصنا على عدم إيصال الكرة لميسي، ثم فزنا على إيسلندا وتأهلنا مرتين بعد ذلك بركلات الترجيح أولا ضد الدنمارك وثانيا أمام روسيا”.

واستطرد راكيتيتش في حديثه عن مباراة إنجلترا، موضحا الأدوار التي قام بها جوردان هيندرسون وجون ستونز وممارسة الظغط على عناصر كرواتيا، واصفا في الوقت ذاته إنجلترا بالفريق المنظم وأن فوزهم على إسبانيا بمدينة إشبيليه الشهرالماضي لم يكن مفاجئا.

وعن إحساس لاعبي كرواتيا بعد التعادل الذي جاء عن طريق بيرسيتش في الشوط الثاني، عبر راكيتيتش عن شعور لاعبي المنتخب بقدرتهم على الفوز قائلا: ”نحن رأينا ذلك بعد تسجيل الهدف ب15 أو 20 دقيقة، فهم لم يعرفوا ماذا يفعلون بعدما سجلنا، غمرنا إحساس بالراحة خاصة أنهم وجدوا صعوبة بعد الهدف في الوصول إلى مرمانا وأصبح الوصول إلى مرماهم أسهل، لذلك كنت أفكر وأقول لنفسي أن الوقت الإضافي لن يمثل مشكلة”.

وعن توقع الجميع بإنهيار كرواتيا في الشوطين الإضافيين قال ضاحكا: ”نعم، ربما قدمنا كل ما بوسعنا، وصادفنا بعض الحظ في الهدف الثاني وأنا لعبت تلك المباراة وأنا مريض بالحمي، لقد كان لدي فيروس لكنه أعطاني دافعا وطاقة أكبر”.

وأكمل راكيتيش: ”هنأت ساوثجيت أولا بعد نهاية المباراة، لكنها كانت لحظة جنون وبعض لاعبي إنجلترا قالوا أننا لم نظهر الاحترام  لأننا لم نصافحهم، لكن عليك أن تفهم ما تعنيه أن بلد مثل كرواتيا تصل إلى النهائي! لا أعلم عدد السكان في لندن وربما يضاعف عدد سكاننا، هذا لا يعني أننا لا نحترم إنجلترا ولكن كنا نشعر بأننا نتسابق لتعانق كل الكرواتيين على هذه الكوكب”.

وعند سؤاله عن تصريح مودريتش بإن الإنجليز قللوا من احترام المنتخب الكرواتي ومدى الحافز الذي اكتسبه المنتخب بعد هذا التصريح قال: ”حسنا، جميعنا رأينا أنها قادمة للمنزل ولم نشعر بالإهانة، فالدعايا الإعلامية والتسويق في إنجلترا قبل بداية المباراة كان ضخما، ونحن فعلنا شيئا مماثلا من قبل مع الهاشتاج الخاص بنا، لكننا فكرنا أن نجعلهم يذهبون للمنزل”.

وعن سؤاله بأن الإرهاق هو سبب الهزيمة من فرنسا في نهائي كأس العالم، كذلك الخسارة فيما بعد أمام إسبانيا بسداسية نظيفة قال: ”هذه المباريات من الماضي الآن، فتلك اللقاءات كانت من الممكن أن تصبح أوقاتا سعيدة فيما بعد لكن لن يتحدث أحد عليها الآن، والآن تعافت كرواتيا جيدا وفزنا على إسبانيا بنتيجة 3-2، ومباراتنا مع إنجلترا في ويمبلي هو نهائي آخر”.

وعن احتفالات كرواتيا بتحقيق المركز الثاني في كأس العالم قال راكيتيش: ”احتفل نصف مليون كرواتي في الشوارع، فلا يمكن أن تفسر جميع الأمور أو تخطط لها، وكانت الأجواء مختلفة عن أي بطولة سابقة، فمما حققناه ليس سهلا، 23 لاعبا يلعبون معا لمدة شهر ونص..أنت تترك عائلتك وأصدقائك وأطفالك، لكننا حقا استمتعنا، وبعدما انتهى كأس العالم، قلنا لأنفسنا أن الأمر انتهى سريعا لقد ذهب! ياله من عار، لقد حان الوقت لكي نعود للمنزل”.

يذكر أن راكيتيتش البالغ من العمر 30 عاما، كان أحد الأعمدة الرئيسية للمنتخب الكرواتي في كأس العالم، حيث لعب جميع اللقاءات السبعة التي خاضتها كرواتيا في البطولة، مقدما مستوى أكثر من رائع مع قائد الفريق لوكا مودريتش الذي حصد جائزة أفضل لاعب في البطولة.

 

تعليقات الفيس بوك