جواو فيليكس وبداية موسم متميزة .. وأعين على إنهاء موسم البرسا مبكراً.

share on:

بعد انتهاء التوقف الدولي ومع عودة منافسات الدوريات المحلية في أوروبا، ستكون الليجا الإسبانية على موعد مع عودة مثالية بمباراة من العيار الثقيل بين أتليتكو مدريد وبرشلونة .

يسعى فريق أتليتكو مدريد الى مواصلة مشواره في الليجا والحفاظ على سجله الخالي من الهزائم عندما يستضيف فريق برشلونة الإسباني على ملعب (واندا ميتروبوليتانو) معقل كتيبة سيميوني .

يحتل فريق أتليتكو مدريد المركز الثالث في الدوري ومتخلفاً عن الصدارة بثلاث نقاط فقط خلف المتصدر ريال سوسيداد، مع وجود مباراتين مؤجلتين لفريق أتليتكو .

بداية الروخي بلانكوس المميزة منذ انطلاق الموسم الحالي أظهرت الكثير من الإمكانيات الفردية الخاصة التي يمتلكها الموهبة البرتغالية جواو فيليكس ، والذي ربما أظهر الكثير من الجوانب التي دفعت النادي لشراءه بمبلغ قياسي في تاريخ الأتليتي .

127 مليون يورو كانت القيمة التي فاجأ أتليتكو مدريد الساحة الأوروبية في صيف 2019 عندما قرر النادي دفع الشرط الجزائي لبنفيكا والحصول على خدمات اللاعب .

موسمه الأول مع النادي لم يكن بقدر التوقعات ، حيث لم يسجل فيليكس سوى 9 اهداف مع فريقه وصناعة 3 فقط ، جعلت الجميع يقول بأن قيمة الصفقة كان مبالغاً فيها .

ما فعله جواو فيلكس مع أتلتيكو مدريد في كامل الموسم الماضي، قدم أفضل منه في الموسم الحالي وفي مشاركته في 10 مبارايات على مستوى الدوري ودوري الأبطال سجل خلالها 10 أهداف وصناعته لثلاث آخرين.

بداية جواو فيليكس المتميزة هذا الموسم أعادت تفكير الكثيرين وأجابت عن الكثير من التساؤلات المتعلقة بقيمة الصفقة سابقاً، فقد أصبح البرتغالي الشاب أحد أهم أسلحة سيميوني في فك شفرات دفاع الخصوم نظراً لإمكانياته الهائلة في إيجاد حلول هجومية للفريق .

الدولي البرتغالي والذي أكمل عامه الحادي والعشرين في الأسبوع الماضي، والذي لطالما كانت موهبته واضحة وظاهرة مع عدم وجود التوفيق في الموسم الماضي، أظهر الموسم الحالي الكثير من الشراسة أمام المرمى.



المستوى المميز الذي ظهر عليه جواو فيليكس جعل ديوجو جوتا لاعب فريق ليفربول الإنجليزي وزميل فيليكس في منتخب البرتغال يقول بأن فيليكس سيكون خليفة كريستيانو رونالدو في منتخب البرتغال وسيقود الفريق على المستوى البعيد .

الثقة التي يلعب بها فيليكس تجعل من الصعب مواجهته، ويظهر الفارق الكبير في مدى ثقة زملائه في الفريق أيضاً في الاعتماد على اللاعب والنظر إليه كواحد من أهم الحلول على أرض الملعب عندما نرى القفزة الهائلة في عدد لمساته للكرة في كل مباراة، حيث ارتفعت من 40 مرة لكل مباراة في الموسم الماضي، إلى 57 مرة في الحالي وهو فارق كبير يظهر مدى اكتسابه للثقة وتحوله من لاعب عادي في الفريق إلى صعود سلم المسؤولية وحمل الفريق على أكتافه للوصول إلى المنافسة على اللقب المحلي .

أمام جواو فيليكس وفريق أتليتكو مدريد اختبار صعب ومباراة قوية أمام منافس لطالما كان نداً لكتيبة سيميوني، لكن مع فترة برشلونة الحالية والمشاكل المتتالية التي يقع فيها الفريق ربما حان الوقت لتفوق كتيبة سيميوني وانهاء موسم برشلونة في الدوري مبكراً .

فمهمة برشلونة لن تكون سهلة أبداً أمام أتليتكو ، فريق يمتلك الثقة والثبات في التشكيل وتصاعد الثقة بين لاعبيه ستجعل المواجهة وربما للمرة الأولى منذ مواسم عديدة تميل فيها التوقعات لصالح الروخي بلانكوس .


تعليقات الفيس بوك