تقرير | غياب أزارو مؤثر فنيا وتكتيكا.. والحل المتاح غير مثالي

share on:

يغيب المهاجم المغربي وليد أزارو، مهاجم النادي الأهلي المصري، عن مباراة العودة من المباراة النهائية لدوري أبطال أفريقيا أمام الترجي التونسي يوم الجمعة، وذلك بعد واقعة تمزيق القميص الخاص به بغرض التحايل على حكم المباراة وهو ما قابله الاتحاد الأفريقي بالعقاب.

 

بكل تأكيد غياب أزارو يؤثر على الفريق بصورة كبيرة، حيث كان اعتماد كارتيرون بصورة شبه كاملة على اللاعب في جميع المباريات، لأن اللاعب يساعد الفريق على تطبيق طريقة اللعب والفكر الذي يريده المدرب الفرنسي، ولكن الذي يجعل غياب أزارو مؤثر بصورة أكبر هو ظروف المباراة نفسها، حيث أن غيابه يؤثر تكتيكيا بصورة كبيرة حيث سيكون اعتماد المارد الأحمر على الهجمات المرتدة السريعة بصورة كبيرة وهي الطريقة المثالية للاستفادة من أزارو والتي يطبقها بصورة مثالية.

 

على الجانب الفني فإن الفهد المغربي يتميز بسرعة كبيرة، بالإضافة إلى قوة بدنية عالية، وهو ما يجعله يسبب المشاكل والإزعاج لخطوط الدفاع التي يواجهها، بالإضافة إلى أن قدراته تخدم الأهلي خاصة في هذه المباراة الفاصلة.

 

كارتيرون ليس أمامه إلا حلين لا ثالث لهما، صلاح محسن أو مروان محسن، وفي رأيي أن كلا الحلين غير مثاليين وذلك لأن كل لاعب منهم يمتاز بعنصر يحتاجه الفريق خلال هذه المباراة.

 

مروان محسن: 

يمتاز اللاعب الدولي المصري بالقوة البدنية، وهي ما تمكنه من الالتحامات بصورة قوية وهو ما قد يحتاجه الأهلي بصورة كبيرة مع بداية المباراة خاصة، حيث سيبدأ الفريق التونسي بقوة مع التحامات بدنية قوية، وهو ما قد يستفيد به الأهلي من مروان كمحطة للعب وبناء الهجمات من خلاله والمشاكسة مع دفاعات الترجي، لكن يعيب اللاعب انه غير سريع وهو ما يعيق الاعتماد عليه في الهجمات المرتدة إنما يكون محطة فقط لصعود الفريق بالهجمات.

 

صلاح محسن: 

على عكس زميله السابق، فإن صلاح يمتاز بالسرعة الكبيرة بالإضافة إلى مهارته العالية بالكرة وهو ما قد يساعد الأهلي بصورة كبيرة في الهجمات المرتدة والاستفادة من سرعة اللاعب، لكن تظل مشكلة اللاعب عدم قدرته على كسب الالتحامات البدنية القوية والتي ستكون ضرورية في هذه المباراة حيث أن الفوز بأي كرة لن يكون سهل المنال دون ألتحام بدني، إضافة إلى نقص خبرة اللاعب في مثل هذه المباريات مع وجود شحن نفسي كبير قبل المباراة وهو ما ينبأ ببداية صعبة للغاية على نادي القرن الأفريقي.

 

أي لاعب من الثنائي لن يكون حل مثالي للفريق فنيا، في طريقة لعب الفريق العادية في حالة وجود أزارو، ولكن في رأيي يبقى البداية بمروان محسن هو الحل الأفضل نسبيا، حيث ستكون بداية المباراة نفسيا وعصبيا صعبة للغاية على الفريق المصري بالإضافة إلى أن الفريق التونسي سيدخل المباراة بقوة كبيرة وهو ما يحتاجه الأهلي من مروان من أجل الفوز بكثير من الكرات من التحامات وخروج الفريق من الضغط من خلاله كمحطة للفريق، والاعتماد على صلاح محسن كورقة رابحة في الشوط الثاني سواء في حالة سير المباراة بصورة مثالية للأهلي، فيقل المردود البدني للفريق التونسي وهو ما يساعد صلاح محسن لاستغلال سرعته، أو تأخر الأهلي في النتيجة فيكون إضافة هجومية للفريق.

 

يذكر أن النادي الأهلي قد تمكن من تحقيق فوز هام للغاية في مباراة الذهاب على ملعب ستاد برج العرب بنتيجة ثلاث أهداف مقابل هدف وحيد، في المباراة التي شهدت جدلا تحكيميا واسعا، حيث قام الحكم باحتساب ثلاث ركلات ترجيح، إثنان للأهلي وواحدة للترجي، ويدخل الأهلي مباراة العودة منقوصا من خدمات كلا من أحمد فتحي وهشام محمد بالإضافة إلى علي معلول بداعي الإصابة، بالإضافة إلى وليد أزارو بسبب الإيقاف.

 

تعليقات الفيس بوك