تقرير.. اليونايتد وتشيلسي أحباب في قمة مباريات الجولة السادسة من البريميرليج .

share on:

حكمت نتيجة التعادل السلبي قمة مباريات الجولة السادسة من الدوري الإنجليزي الممتاز بين فريقي مانشستر يونايتد وتشيلسي التي أقيمت بينهما على ملعب أولدترافورد مساء اليوم السبت .

بهذا التعادل ارتفع رصيد تشيلسي إلى النقطة التاسعة في المركز السادس بينما ارتفع رصيد يونايتد إلي النقطة السابعة أبقته في المركز الخامس عشر .

كانت المباراة متوسطة المستوى بين الفريقين مع وضوح التحفظ والخوف من الخسارة مما أدى إلى ظهور الفريقين بمستوى ضعيف فنياً لم يرضي عشاق ومتابعي الدوري الانجليزي الممتاز الذين كانوا يطمحون لمشاهدة مباراة أكثر متعة .

أحداث الشوط الأول :

بدأت المباراة بشكل متوسط بين الفريقين وصراعات في منتصف الملعب أملاً في فرض السيطرة على مجريات اللقاء من جانب كل فريق .

مع سيطرة نسبية لمصلحة اليونايتد بتواجد فريد ومكتومناي على مستوى التوازن الدفاعي، وكذلك وجود ماتا وفيرنانديز ومحاولة إيجاد حلول في منتصف ملعب تشيلسي، لكن مع عدم وجود فرص حقيقية على المرمى .

حاول فريق تشيلسي استعادة السيطرة على المباراة وتكثيف الضغط على لاعبي اليونايتد في مناطقهم، وتمكن لاعبي البلوز من تشكيل خطورة دون محاولات على المرمى .

اولى المحاولات القوية في الشوط الأول كانت عن طريق بوليستيش لاعب البلوز تشيلسي في الدقيقة الواحدة والثلاثين، من تسديدة من ناحية الجهة اليمني لليونايتد ولكن تصدى لها دي خيا بامتياز .


بعدها بدقيقتين فقط كان اليونايتد قريباً من تسجيل هدف التقدم عن طريق راشفورد من كرة مرتدة وانفراد صريح بالحارس، لكن ميندى حارس البلوز أبعدها لركنية بتصدي بالقدم على طريقة حراس كرة اليد .

قبل انتهاء الشوط ب 4 دقائق كانت ثاني محاولات اليونايتد عن طريق ماتا من تسديدة على حدود منطقة الجزاء لكن ميندي يبعدها وينجح في ثاني اختبار له في المباراة ، لينتهي بعدها شوط المباراة الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين .


أحداث الشوط الثاني :

بدأ الشوط تماماً كما بدأ سابقه، مع محاولات يونايتد لتكثيف الضغط على مناطق تشيلسي، بينما كان لاعبي تشيلسي ممتازين في سد المساحات في الوسط وخلف الدفاع ومنعوا لاعبي اليونايتد من التحرك بحرية.

حاول سولشاير المدير الفني لليونايتد أن يغير من شكل الفريق وبث الحيوية أكثر في لاعبيه، فدفع بكافاني وبوجبا في الدقيقة 57 بدلاً من ماتا وجيمس الذين لم يقدما أي حلول هجومية للفريق .

وكان كافاني قريباً من خطف هدف التقدم لفريقه من أول لمسة له لكنها اتجهت للشباك الجانبية للمرمى.

بعدها بدقيقة فقط كان لاعبي تشيلسي قريبين من إحراز الهدف الاول لكن عرضية ازبلكويتا كانت أقوى وأسرع من الأمريكي بوليستيش الذي لم يستطع اللحاق بالكرة بالقرب من المرمى .

ارتفع رتم اللقاء وزادت سرعته وأصبح الفريقين يسعى كلاً منها لخطف التقدم لكن الوضع استمر على ما هو عليه .

تحركات لامبارد المدير الفني للبلوز ومحاولة الوصول لحل لاختراق دفاعات اليونايتد كانت بدايتها في الدقيقة 72 عندما قام بإجراء تبديلين بخروج فيرنر وكاي هافيرتز ودخول تامي ابرام وماسون ماونت لإضافة السرعة لخط هجوم الفريق .

استمرت النتيجة سلبية رغم المحاولات الفقيرة من الفريقين والتي كان أخطرها تسديدة راشفورد قبل نهاية المباراة بقليل لكن براعة ميندي حارس تشيلسي حالت بين راشفورد والتسجيل .

لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي دون أهداف ويرتفع رصيد كلا الفريقين لنقطة إضافية .

يستضيف يونايتد فريق ارسنال في الجولة القادمة على ملعب أولدترافورد ، بينما تشيلسي يحل ضيفاً على فريق بيرنلي على ملعب ترف مور .

تعليقات الفيس بوك