تقرير | أجيري يرفض استغلال الفرصة ويخرج بإيجابية وحيدة أمام أي سواتيني

share on:

تمكن المنتخب المصري من تحقيق الفوز الثاني تحت قيادة المدير الفني المكسيكي خافير أجيري أمام منتخب أي سواتيني بنتيجة أربع أهداف مقابل هدف وحيد في المباراة التي جمعت بينهما على ملعب ستاد السلام مساء أمس، الجمعة، في إطار الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة إلى بطولة أمم أفريقيا المقبلة، والمقرر إقامتها في الكاميرون عام 2019.

 

وأتيحت أمام المدرب المكسيكي فرصة ذهبية خلال هذه المباراة للخروج بالعديد من المكاسب، ولكنه فشل في استغلال هذه الفرصة واكتفى بالخروج بمكسب وحيد وهو الثلاث نقاط أمام منافس متواضع للغاية، حيث كان باستطاعة أجيري الدفع بعدد من اللاعبين الذين لم يشاركو في المباراة السابقة بصورة خاصة، ولم يظهروا في عدد كبير من المباريات الدولية.

 

تقدم المنتخب المصري خلال الشوط الأول بتقدم مريح، حيث تمكن الفراعنة من تسجيل أربع أهداف، وهو الأمر الذي كان من الممكن استغلاله بتجربة عدد من اللاعبين كما حدث مع أحمد حسن كوكا، الذي تم الدفع به بدلا من مروان محسن وإعطاءه الفرصة للظهور الأول تحت قيادة أجيري.

 

مع إصابة عمرو طارق بعد ذلك، كان من الممكن الدفع بمحمد حمدي، الظهير الأيسر لنادي بيراميدز، وإدخال أيمن أشرف كقلب دفاع ثاني، وهو المركز الذي تعود اللاعب عليه خلال الفترة الأخيرة، وبذلك يحصل محمد حمدي على فرصة للظهور في مباراة سهلة وفي المتناول مما يعطيه ثقة دولية أكبر، كما تقوم بتجهيزه في حال احتاجه المنتخب في المباريات القادمة، خاصة وأن المنتخب المصري يعاني في مركز الظهير الأيسر ويحتاج لتجهيز عدد من اللاعبين في هذا المركز وخلق تنافس بينهم.

 

بعد ذلك كان تغيير طارق حامد، الغير مبرر، بدلا من محمود حسن “تريزيجيه”، إذا كان أجيري يهدف إلى إراحة تريزيجيه لماذا لم يتم الدفع باللاعب حسين الشحات، لاعب العين الإماراتي، خاصة وأنه يقدم مستوى ملفت مع فريقه منذ بداية الموسم، وبذلك يتم تجهيز اللاعب إذا احتاجه الفريق في قادم المباريات، وإذا كان الهدف هو إعادة السيطرة إلى منتصف الملعب وزيادة عدد اللاعبين، كان من الأفضل الدفع باللاعب محمد محمود “ميدو”، لاعب نادي وادي دجلة، والذي يقدم أداء ملفت مع فريقه، لإعطاءه فرصة للظهور الأول الدولي مع المنتخب، بدلا من الدفع بطارق حامد صاحب الخبرات والذي لا تمثل المباراة له أي دافع، والذي كان من أهم أسباب الهدف الذي تلقاه المنتخب المصري.

 

في مثل هذه المباريات السهلة، وخاصة عندما تتيح لك الفرصة بالتقدم المبكر وقتل المباراة منذ البداية، يجب على المدرب الخروج بأكبر استفادة ممكنة من المباراة مثل تجهيز لاعبين إضافيين قد يحتاجهم فريقه في المباريات القادمة، بالإضافة إلى حماية لاعبيه من الإصابات في مباراة ليس لها داعي، وهو ما فشل أجيري في تحقيقه، حيث خرج محمد صلاح مصابا مع نهاية المباراة، ولم يعطي الفرصة لأي لاعبين جدد للظهور خلال هذه المباراة وتجهيزهم في قادم المواعيد.

 

أجيري حقق الهدف الرئيسي من المباراة وهو الثلاث نقاط، ووضع قدما في بطولة أمم أفريقيا القادمة، لكنه فشل في تحقيق الأهداف الثانوية التي كان من الممكن إضافتها والخروج بها خلال هذه المباراة السهلة، ونتمنى الاستفادة من ذلك خلال المباراة القادمة أمام نفس المنتخب يوم الثلاثاء القادمة في إطار الجولة الرابعة من التصفيات الأفريقية.

تعليقات الفيس بوك