تعادل مخيب للزمالك أمس.. الفارس أصبح لا يمتلك سهام

share on:

الزمالك

بعد تعادل مُخيب للآمال أمس أمام النادي الصاعد حديثاً إف سي مصر يتسائل جماهير
الزمالك إلى متى عدم ثبات التشكيل لقد أصبح أمرغير مُحتمل وما أكثرها أسباب عدم وجود شكل للأبيض داخل المستطيل أمس :

 تغيير سبعة عناصر أساسية عن مباراة المقاصة منهم للإراحة للإستعداد لمباراة الأهلى القادمة وكأن مباراة إف سي مصر المدرب الصربي يضمن الفوز!، إلى الآن لا نعرف ماذا يدور بداخل رأس ميتشو، لما الدفع بعمر السعيد أساسياً والمهاجم مصطفى محمد في أوج توهجه؟ عدم الإعتماد على اللاعب كريم بامبو منذ فترة ليست بالقصيرة ومن ثم الإعتماد عليه أساسياً فماذا كان ينتظر منه؟ من المفترض أن تكن فترة التجارب قد إنتهت والرهان على تطوير لاعب ذو جودة متوسطة هو رهان خاسر.


 كعادة الصربي عندما يتأخر لا يستثمر في تبديلاته بل يزيد الطين بلة فكان المغربي أوناجم مُميز نوعاً ما وصنع فرصتين محققتين وأصبح سلاح فردي فعال فلم ينل غير الخروج لدخول مهاجم ثاني ولم يفطن المدرب بأن المشكلة تَكمن بصناعة اللعب ليست ترجمة الفرص من المنطقي كان خروج عمر السعيد الذي أضاع 4 فرص محققة!، الأغرب من كل ذاك هو دخول الظهير الأيمن حازم بدلاً من صاحب الهدف الوحيد بن شرقي فكان المغربي الوحيد الذي يساند زيزو في إستلام الكرات وصناع اللعب في ظل المستوى المزرى الذي قدمه يوسف أوباما.


 غلطات متكررة لخط الدفاع حتى مع تغيير الأفراد بل وأخطاء ساذجة في التغطية فحتى عبدالله جمعة الذي نال المديح الموسم المنقضي قدم مباراة دفاعية سيئة، الفريق ككل لا يوجد شكل له وبصمات المدرب غير موجودة على الإطلاق فالتعادل أمام فريق خسر في جولته الأولى بالثلاثة من الإنتاج تعني أن الزمالك يعاني والقادم غير مبشر على الإطلاق ولا نعلم هل سيعدل الصربي من شئ في التوقف الدولى أم ستستمر فقرة العبث الكروى. 

تعليقات الفيس بوك