تحليل – كيف يواجه الوداد البيضاوي المغربي الأهلي في نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا ؟

share on:
الوداد البيضاوي المغربي

يستعد النادي الأهلي لمواجهة فريق الوداد البيضاوي المغربي، في ذهاب نصف نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا، مساء السبت .

تنطلق المباراة في التاسعة بتوقيت القاهرة، مساء السبت، في ملعب مركب محمد الخامس في الدار البيضاء في المغرب .

في ليلة المباراة، نستعترض معكم نظرة حول خطوط فريق الوداد البيضاوي، وأسلوب اللعب الذي يتبعه المدير الفني للفريق ميجيل جاموندي، من وجهة نظر بعض محرري كايرو ستيديوم .

 

رؤية محررنا حسام أحمد لخط دفاع فريق الوداد :

 

يعتمد فريق الوداد على أربعة لاعبين في الخط الخلفي للفريق .

اعتمد فريق الوداد المغربي على أكثر من لاعب لشغل مركز قلب الدفاع، في المباريات الأخيرة، ومن المتوقع مشاركة اثنين من بين إبراهيم نجم الدين، وشيخ كومارا، ومحمد رحيم في مركزي قلبي الدفاع .

من المتوقع مشاركة عبد اللطيف نصير في مركز الظهير الأيمن، ويحيى عطية في مركز الظهير الأيسر .

عبد اللطيف نصير
عبد اللطيف نصير

في حالة امتلاك المنافس للكرة، يعتمد فريق الوداد على تضييق المساحات بين خطوطه، ومنع لاعبي المنافس من إيجاد المساحات في عمق الملعب .

من أجل تضييق المساحات بين خطي الوسط والدفاع، يتقدم خط دفاع فريق الوداد، تاركاً مساحة كبيرة خلفه، في حالة تواجد الكرة في منتصف ملعب المنافس .

 

تقارب خطوط فريق الوداد
تقارب خطوط فريق الوداد وتقدم لاعبي خط الدفاع

 

يقوم لاعبي الوداد بتضييق المساحات فيما بينهم بشكل عرضي وطولي، مما يترك مساحات يمكن للمنافس استغلالها على الأطراف، وخلف خط الدفاع .

في حالة تواجد الكرة في أحد أطراف الملعب، ينطلق الظهير العكسي نحو اتجاه الكرة، لتضييق المساحة بينه وبين قلب الدفاع المجاور له، مما يترك مساحة كبيرة في جهته، يمكن للمنافس استغلالها .

 

وجود مساحات في الجهة العكسية للكرة
وجود مساحات في الجهة العكسية للكرة

 

على المستوى الفردي، فلا يتميز ابراهيم نجم الدين، ومحمد رحيم، مدافعي الوداد، بالقوة البدنية الكبيرة في الالتحامات، مما يسهل مهمة أي مهاجم قوي البنيان، في مواجهتهم .

تلقى فريق الوداد أكثر من هدف خلال المباريات الأخيرة من الركلة الركنية، مما يشير إلى خلل في الرقابة الدفاعية للفريق .

 

كيف يستغل الأهلي عيوب خط دفاع الوداد ؟

1 – يجب على بيتسو موسيماني المدير الفني لفريق الأهلي المصري، إعطاء تعليمات للاعبي خط هجوم فريقه، بضرورة الانطلاق في المساحة خلف خط دفاع الوداد المغربي، بجانب إعطاء تعليمات للاعبي الوسط، بضرورة إرسال الكرات الطولية للاعبي الهجوم في اللحظة المناسبة .

2 – يجب استغلال أطراف الملعب بشكل كبير من جانب لاعبي الأهلي، بسبب وجود مساحات كبيرة في أطراف الملعب في الجانب الدفاعي في فريق الوداد، خاصة في الجانب الأيسر .

3 – يجب على لاعبي وسط الأهلي تحديداً، تجنب الاحتفاظ الطويل بالكرة في منطقة وسط الملعب، خاصة في عمق الملعب بسبب الضغط الكبير وتضييق المساحات الذي يقوم به لاعبو الوداد .

   4 – يجب على موسيماني إشراك أليو بادجي كمهاجم من أجل استغلال قوته البدنية، وطوله الكبير، وسرعته، في مواجهة مدافعي الوداد خاصة في الكرات العرضية .

5 – يجب إشراك الأجنحة أصحاب السرعة الأكبر في الفريق، مثل حسين الشحات، ومحمود كهربا في حالة جاهزيته للمشاركة في اللقاء .

6 – يجب إشراك وليد سليمان من بداية المباراة لاستغلال نشاطه، وحيويته، وسرعته في التحرك خلف الخطوط، خاصة في بداية المباراة .

7 – يجب على موسيماني إعطاء تعليمات للاعبي الأطراف في  فريقه، بالانطلاق في الجبهة العكسية، وإعطاء تعليمات لمن يمتلك الكرة بإرسال كرات قطرية نحو الأطراف، لاستغلال المساحات الفارغة في الجهة العكسية لفريق الوداد .

مساحة فارغة في الجبهة العكسية في فريق الوداد
مساحة فارغة في الجبهة العكسية في فريق الوداد

 

 

رؤية محررنا مروان جمال لخط وسط فريق الوداد :

 

ثلاثة لاعبين يقودون خط الوسط للوداد المغربي يمتلكون الجودة العالية والصفات المختلفة التي يتمناها أي مدير فني، يحيى جبران في مركز خط وسط المدافع (الارتكاز)، وليد الكرتي لاعب بوكس تو بوكس (لاعب رقم 8) وأيمن الحسوني يلعب دور مهم في نقل الكرُة الي الأمام ويلعب دور صانع الألعاب.

 

يحيي جبران

يحيى جبران من أفضل لاعبين الوداد، يعتبر يحيى جبران هو لاعب الوسط الذي يعتمد عليه المدير الفني ميغيل أنخيل غاموندي في بناء اللعب، وهو اللاعب الأعلى نسبة في التمريرات الصحيحة بنسبة 86% والأكثر استخلاصاً للكُرة.

جبران هو المنفذ الأول لركلات الجزاء في الفريق الوداد، حيث أن لم يهدر أي ركلة جزاء قام بتنفيذها، سجل 9 أهداف هذا الموسم كلها من ضربات جزاء، وينوع جبران في تنفيذ ركلات الجزاء ما بين الوسط واليمين واليسار.

يلعب جبران كإرتكاز يعطي الطمأنينة لقلبي الدفاع، وأيضاً يعطي الأريحيه لوليد الكارتي و أيمن الحسوني في التقدم والزيادة الهجومية.

يقوم جبران بتغيير الملعب من اليمين الي اليسار أو العكس في حالة التكتل للمنافس، لإحداث خلل في البلوك الدفاعي للمنافس.

هنا يستغل جبران سوء تمركز الظهير الأيسر للمنافس ويلعب كُرة طولية في المساحة لبديع اووك الجناح لأيمن للوداد.

من أهم مميزات جبران أيضاً استغلال طول قامته وتواجده في الكرات العرضية والركلات الركنية.

وليد الكرتي

الكرتي لاعب ذكي جداً في التمركز، يأتي من الخلف يفاجئ المدافعين ويختار أفضل مكان للتمركز والتسجيل، لكن من عيوب الكرتي اللمسة الأخيرة لإنهاء الهجمة بهدف، في هذه الكُره لم يحسن التصرف فيها وضاعت.

هنا أيضًا الصورة توضح تمركز الكرتي الجيد جداً على دائرة منطقة الجزاء في مواجهة المرمي للتسديد.

أيمن الحسوني:

الحسوني يلعب الدور مهم في نقل اللعب إلى المهاجم في العمق والأطراف، ويمتاز الحسوني بالتمريرات المتقنة في المكان المناسب.

في هذه اللعبة، الحسوني يمررللطرف اليمين بديع أووك ويجري بدون كره في المساحة بين المدافعين ويقوم بهذه اللعبة بصورة متكررة خلال المباراة.

 أيضاً الحسوني هو المنفذ الأول للركلات الركنية ومبدع في تنفيذ الركلات الثابتة

 عيوب ثلاثي خط الوسط

رغم أن لاعبي وسط الوداد ممتازين هجوميًا إلا أن فريق الوداد لديه مشكلة في الهجمات المعاكسة.

سوء التمركز، السرحان وعدم التفاهم مع قلبين الدفاع هو من أهم الثغرات التي يمكن التركيز عليها من المدير الفني للأهلي بيتسو موسيماني.

في هذه اللقطة نشاهد أن ولا لاعب من الثلاثي قام بالضغط على اللاعب الذي يمرر الكُره، بسهولة لاعب المنافس ضرب خط الوسط والدفاع بتمريره واحده ليعطي انفراد لزميله. 

 

 

رؤية محررنا محمود السماحي لخط هجوم فريق الوداد :

 

يتميز الوداد المغربي بخطورة خط هجومه في الهجمات المنتظمة بسبب زيادة الكرتي والحسيني ثنائي الوسط، ويتميز الجناحين بديع والحداد بمهارات فردية عالية بجانب دقة العرضيات للمهاجم داخل المنطقة سواء كان كاسونجو أو جونيور.

لم تتوقف خطورة الوداد على تلك المنيزات هجوميًا، ولكن ذلك بجانب الكرات الثابتة وذلك بالاعتماد على الكرة المرتدة أو الثانية من الدفاع، يتمركز أكثر من لاعب خارج ال18 للتسديد في حالة ارتداد الكرة.

 

يعيبه عدم تواجد صانع لعب صريح لضرب دفاع المنافس، فالاعتماد على الجناحين واختراقاتهم والعرضيات بجانب عرضيات الظهيرين داخل المنطقة أو للجناح العكسي لتغيير اللعب ونقله.

بجانب تباعد الهجوم عن الوسط في حالة الهجمات المرتدة، فلا يوجد كثافة عددية في حال الهجمات المرتدة، وذلك نتيجة لتراجع اللياقة البدنية واستهتار بعض لاعبي الوسط في التقدم بسرعة للزيادة الهجومية.

 

تعليقات الفيس بوك