تحليل | الاهلي و بلاتينيوم .. لماذا لم يظهر الاهلي بشكل جيد امام بلاتينيوم ؟

share on:

 

فاز فريق الاهلي امس امام بلاتينيوم الزيمبابوي بهدفين مقابل لا شئ احرزهما وليد سليمان ضمن مباريات الجولة الثالثة من دور المجموعات لبطولة دوري ابطال

افريقيا.

و نستعرض معكم ملامح اداء الاهلي في هذه المباراة و ما هي اسباب تراجع مستوى الفريق اثناء اللقاء .

في البداية بدأ الاهلي اللقاء بطريقة لعب 4-2-3-1 تتحول احيانا الى 4-4-2 او

 4-1-4-1 و بتشكيل مكون من محمد الشناوي حارس مرمى واحمد فتحي و سعد سمير و ايمن اشرف و علي معلول للدفاع و اليو ديانج و عمرو السولية للوسط و احمد الشيخ و وليد سليمان و جونيور اجاي خلف المهاجم وليد ازارو .

بدا الاهلي اللقاء بضغط قوي على فريق بلاتنيوم في منتصف ملعبه و عدم اعطائه حرية لبناء اللعب .

تميز لاعبي الاهلي خاصة عمرو السولية و اليو ديانج بالضغط المرتد السريع حيث يتم الضغط على لاعبي بلاتنيوم في لحظة فقد لاعب الاهلي للكرة لاستخلاصها سريعا و نجح السولية و ديانج في ذلك خاصة في الشوط الاول و ظهر ذلك في بداية لعبة الهدف عندما انقض عمرو السولية للضغط لاعب بلاتنيوم عند استقباله للكرة و استخلصها السولية و مررها لمعلول الذي ارسل عرضية الهدف الاول على راس وليد سليمان .

 عند استخلاص الكرة يتم تكوين مثلثات في اطراف الملعب ففي الجهة اليمنى يشترك احمد الشيخ مع احمد فتحى و وليد سليمان و الجهة اليسرى اجاي مع علي معلول و وليد سليمان ايضا و احيانا عمرو السولية .

و شارك السولية في الجزء الهجومي بدورا كبيرا حيث تقدم لمناطق صناعة اللعب في اكثر من لعبة و شكل زيادة عددية مع زملائه حول منطقة جزاء بلاتنيوم .

لكن عاب فريق الاهلي بعض التحركات التي عطلت بناء اللعب للفريق و هي كالتالي :

اولا ثبات احمد الشيخ ي بعض الاحيان على الجبهة اليمنى قرب خط التماس مما ادى لتعطيل انطلاق احمد فتحى و كان يجب على احمد الشيخ الدخول للعمق الايمن من الملعب و استلام الكرة من قلب دفاع الاهلي و اتاحة الفرصة لتحرك احمد فتحي للامام لتكوين جبهة هجومية .

ثانيا تفضيل قلبي الدفاع التمرير العرضي بينهما اثناء بناء اللعب و قلة التمرير الامامي نحو لاعبي الوسط و الاجنحة و يرجع ذلك لسببين هما عدم جراة اللاعب للتمرير الامامي او عدم وجود لاعب بلا مراقبة بسبب عدم تحرك جناحي الفريق نحو عمق منتصف الملعب و الهرب من الرقابة .

ثالثا : رغم المجهود البدني الكبير الذي بذله اللاعب اليو ديانج دفاعيا و هجوميا الا انه عابه انه لا يتخذ الوضعية الجسدية المناسبة عند استلامه للكرة مما يؤدي الى الاستلام الغير مناسب للكرة فنجد انه يميل بجسده للرجوع للخلف و ترك المساحة المتاحة للتقدم نحو مرمى الخصم .

رابعا : اتسم لاعبو الاهلي بالتمريرات الخاطئة الكثيرة في مباراة بلاتينيوم و هو امر افقد الفريق العديد من الهجمات رغم سهولة المنافس و ذلك لا يجب ان يحدث في الاندية التي تبحث عن البطولات .

و اذا تم تصحيح تلك التمريرات فان الفريق كان مرشح لتحقيق الكثير من الفرص خطيرة .

خامسا : اتجه وليد سليمان لتكوين ثنائيات مع الشيخ و فتحي اكثر من معلول و الشحات و ذلك بسبب طبيعة وليد و مركزه الرشيسي و هو جناح ايمن و لكن يجب على المدرب توجيهه للتحرك مع الجبهتين داائما لان تلك هي طبيعة مركز صانع الالعاب .

و ظهر حسين الشحات غير جاهز و بلا تركيز في كثير من الاحيان و يرجع ذلك لانه اتى كبديل اضطراري بعد اصابة اجاي في الشوط الاول فلم يستعد الشحات جيدا للدخول للقاء فقام بتتمريرات خاطئة و تاخر في التمرير و بدا غير مستعدا لدخول المباراة في منتصف الشوط الاول .

سادسا : مع مرور ساعة من اللقاء هبط المعدل البدني للاعب وليد سليمان و لذلك ظل اللاعب متمركزا حول منطقة الجزاء بشكل اقرب كمهاجم منه كصانع العاب و ترك وليد مهمة صناعة اللعب الاساسية و هي الربط بين خطي الوسط و الهجوم .

و ترك سليمان تلك المهمة  للجناحين مع عمرو السولية و حتى ازارو كذلك .

 : لاحظ توقيت اللعبتين السابقة و التالية

كذلك قل معدل الضغط من لاعبي الاهلي على لاعبي بلاتنيوم في الشوط الثاني و يرجع ذلك لهبوط المعدل البدني للاعبين .

سابعا :لم يستطع المدرب فايلر معالجة الهبوط البدني للفريق لانه اجبر على عمل تبديلين اذطراريين في الشوط الاول لذلك لم يستطع القيام بتبديل لتنشيط وسط الملعب في الشوط الثاني خوفا من انهاء تبديلاته و حدوث حالة طارئة في بقية المباراة .

 ثامنا : المهاجم وليد ازارو لا يجيد التعامل مع الكرة خارج منطقة الجزاء و لا يجيد التمرير الذكي او السريع و لا يجيد مهارة المراوغة و لكنه يبحث عن اسهل الحلول للتمرير اذا كان خارج منطقة الجزاء لذلك فشل الاعتماد عليه في مباراة بلاتنيوم كمحطة لعب رغم صناعته للكرة التى حصل منها احمد الشيخ على ركلة جزاء لكن في المجمل فانه ظهر بشكل غير ممتاز خارج منقطة الجزاء و هو ما لا يجب ان يتوافر في مهاجم لنادي يبحث عن البطولات .

 

ملامح من اداء بعض اللاعبين :

– احمد الشيخ : تحول الشيخ من اللاعب الذي يبحث عن اثبات الذات للمدرب الجديد الى لاعب اساسي في الفريق و ذلك اثر بالايجاب على اداء اللاعب فاصبح اكثر جماعية و يبحث اولا عن التمرير لزملائه و صناعة الفرص للفريق دون الحاجة لاتخاذ بعض القرارات الفردية لاحراز هدف ليثبت ذاته امام مدربه .

و لكن في المقابل يجب على اللاعب عدم الافراط في التمرير فقط و يجب عليه زيادة معدل المراوغات و التسديدات في بعض المواقف لاعطاء الفارق لفريقه في المباريات الصعبة .

كمثال في لقطة ركلة الجزاء سنحت الفرصة للاعب لاستلام الكرة و التوجه نحو المرمى لكنه في الاستلامة الاولى ابتعد بالكرة عن منطقة الجزاء و فكر في التمرير اولا لكن عندما وجد المدافع امامه قام بمراوغته لذلك يجب على اللاعب اعطاء المرواغات جزء من قراراته لمصلحته و مصلحة الفريق .

محمود متولي ظهر بشكل جيد و استخلص اكثر من كرة بشكل ممتاز و قد يكون شراكة ممتازة مع رامي ربيعة في قلبي الدفاع بجانب وجود ايمن اشرف و ياسر ابراهيم .

– قدم عمرو السولية مباراة ممتازة هجوميا و دفاعيا و ظهر في كل ارجاء الملعب و يجب عليه الظهور بهذا الشكل الذي تحدثنا عنه في المباريات الاقصائية و الحاسمة للبطولات .

– حان الوقت لتجربة كهربا و صلاح محسن في مركز راس الحربة مع فايلر .

 

تعليقات الفيس بوك